الهندسةهندسة المياه والبيئة

أسباب مشكلة نفايات الطعام المتزايدة وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي مشكلة نفايات الطعام المتزايدة؟
  • ما هي أسباب هدر الطعام؟

ما هي مشكلة نفايات الطعام المتزايدة؟

في السنوات الأخيرة أصبحت نفايات الطعام ظاهرة معقدة تجذب انتباه العلماء والمستهلكين والناشطين على حد سواء، فقد تم وصفها بأنها مفارقة عالمية فيما يتعلق بالطريقة التي يتم بها التركيز على الزراعة لتحسين الأمن الغذائي، وبعد ذلك ينتهي ثلث جميع الأغذية المنتجة كنفايات، حيث جاء ذلك في تقرير منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لعام 2013، مشيراً إلى أن مخلفات الطعام عالمياً تصل إلى ثلث إجمالي الغذاء المنتج للاستهلاك البشري أي نحو 1.6 مليار طن سنوياً.


على سبيل المثال تقدر الأمم المتحدة أن واحدًا من كل تسعة أشخاص في العالم لا يحصل على غذاء كافٍ ليعيش حياة صحية، حيث تم الإبلاغ عن عدد من يموتون من الجوع كل يوم أكثر من الإيدز والملاريا والسل مجتمعين، ولكن في الوقت نفسه يُفقد أو يُهدر ما يقرب من ثلث الطعام الذي يتم إنتاجه في العالم لسبب أو لآخر. إن هدر الطعام الذي يشمل كلاً من فقد الطعام وهدره ليس فقط غير مسؤول من الناحية الأخلاقية ولكنه يتسبب أيضًا في خسائر اقتصادية ضخمة بالإضافة إلى أضرار جسيمة للعالم من حولنا.


السبب في أن يصبح مصدر قلق كبير هو التكاليف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المرتبطة به. يعرّف BFCN (مركز باريلا للأغذية والتغذية) نفايات الطعام على أنها نفايات أو خسائر غذائية تحدث أثناء المعالجة الصناعية والتوزيع والاستهلاك، لذلك كان فهم هدر الطعام ووضع حد له أولوية بين المنظمات غير الربحية والحكومات مما يقودنا إلى مناقشة أسباب هدر الطعام:

ما هي أسباب هدر الطعام؟

تعتبر مخلفات الطعام العالمية مشكلة بعيدة المدى ذات تكاليف مالية وأخلاقية وبيئية هائلة، حيث تتراوح الأسباب من الطرق الوعرة إلى العملاء الذين يفرطون في الاختيار، ولكن بغض النظر عن السبب يمكننا جميعًا المشاركة لمكافحة هذه المشكلة العالمية. فيما يلي بعض أسباب هدر الطعام:

  • عدم وجود التخطيط المناسب: أحد أهم العوامل المساهمة في إهدار الطعام هو عدم وجود التخطيط المناسب من جانب المستهلك، ففي بعض الأحيان يشتري الناس الكثير من الطعام دون وضع خطط مناسبة حول موعد وكيفية تحضير الطعام للاستهلاك، إلى جانب جداول العمل والمواعيد المعاصرة حيث يميل الأشخاص بالتالي إلى تغيير خطط إعداد الطعام أو يفشلون في تذكر استخدامها في الوقت المحدد.


    في بعض الأحيان يكون الأمر خارج نطاق سيطرة معظم الناس مما يؤدي إلى انتهاء صلاحية الأطعمة وبعد ذلك يتم التخلص منها كنفايات، أيضًا بسبب نقص التخطيط المناسب يجد الناس أنفسهم يتناولون طعامًا مُعدًا بشكل سيئ لا طعم له، وكل شيء ينتهي به الأمر كنفايات.

  • شراء وتحضير الكثير من الطعام: في معظم الأحيان يضيع الطعام أيضًا بسبب الشراء أو التحضير المفرط، فإذا قام المرء بشراء أو تحضير الكثير من الطعام أكثر مما هو مطلوب فمن الواضح أن الطعام الزائد على الطبق سوف يضيع، في مثل هذه السيناريوهات تمثل بقايا الطعام والأغذية المستخدمة جزئيًا الطعام الذي يضيع.


    بدلاً من ذلك يتم أحيانًا وضع الطعام المستخدم جزئيًا في الجزء الخلفي من الثلاجة ولا يُعاد استخدامه أبدًا. الأمر نفسه ينطبق على المشتريات الزائدة التي تنتهي بتجاوز تواريخ انتهاء صلاحيتها وبالتالي تبدو كطعم ورائحة كريهة، وفي نهاية كل ذلك ينتهي كل الفائض كهدر للطعام.

  • أخطاء في المعالجة الصناعية ومواكبة سياسات سلامة الغذاء: يعد بروتوكول سلامة الغذاء أحد أكبر العوامل الدافعة لهدر الطعام، حيث لا تعطي بروتوكولات سلامة الأغذية أي مجال للخطأ في المعالجة الصناعية أو أي حل وسط آخر يقلل من جودة المنتجات الغذائية النهائية، على هذا النحو فإن الارتباك والأخطاء أثناء المعالجة الصناعية للأغذية تعني إهدار جميع المواد الغذائية التي لا تلبي المعايير المحددة.


    يتعين على بعض شركات تصنيع الأغذية الامتثال للوائح عالية لسلامة الأغذية، وبالتالي يجب عدم إنشاء هوامش خطأ. في الامتثال لسياسات سلامة الأغذية ينتهي الأمر بالشركات في القطاع إلى خلق نفايات؛ لأن أي خطأ صغير يعني أنه سيتم رفض الطعام حتى لو كان ذلك ببساطة بسبب عيب في المظهر أو الشكل، فعلى سبيل المثال الطهي الزائد وتجارب الإنتاج وعيوب التغليف والتشغيل التجريبي والأحجام والأوزان الخاطئة هي بعض الجوانب التي تؤدي إلى النقص والرفض النهائي للأطعمة.

  • المعوقات الإدارية والمالية والفنية: هذا هو التحدي الرئيسي الذي يساهم في هدر الغذاء في البلدان النامية، حيث يحدث الهدر بسبب القيود المفروضة على الافتقار إلى الإدارة السليمة وعدم كفاية التمويل والصعوبات الفنية في خطوط طرق الحصاد والتخزين ومشاكل التبريد في الظروف الجوية السيئة والمعالجة والتعبئة والبنية التحتية وأنظمة التسويق.

  • الإفراط في تحضير الطعام في المطاعم والفنادق وصناعة الخدمات الغذائية: تميل المطاعم والفنادق وصناعة الخدمات الغذائية على حد سواء إلى الإفراط في إعداد وإنتاج الطعام، وفي حين أن النية جيدة خاصةً في حالة توقع ارتفاع حجم العملاء والقدرة على عدم نفاد القائمة فإن الإفراط في التحضير غالبًا ما يؤدي إلى الهدر إذا كان كل الطعام غير مباع. 


    نظرًا لأن بعض عمليات خدمة الطعام تفتقر إلى القدرة على تحديد كمية الطعام المستهلكة في المتوسط ​​فإن بعض المطابخ تستمر في إنتاج كميات يعتقد أنها كافية ولكن معظمها غير مطلوب في الواقع، إلى جانب ذلك يعتقد بعض المديرين أن إنتاج الطعام على دفعات كبيرة يقلل من التكاليف، ولكن في الواقع ينتج عنه مزيد من الهدر مقارنةً بإعداد الطهي حسب الطلب أو الطهي على دفعات صغيرة.

  • الإفراط في الترويج والطلب في محلات المواد الغذائية ومحلات السوبر ماركت: غالبًا ما يؤدي الإفراط في تسويق المواد الغذائية والمنتجات في مراكز البيع بالتجزئة وأسواق الجملة ومحلات السوبر ماركت إلى إهدار الطعام، فعادة ما تركز عمليات خدمات الطعام بشكل أكبر على التسويق المفرط في متاجر المواد الغذائية ومحلات السوبر ماركت من خلال استخدام عروض جميلة وجذابة، وبالتالي خلق فكرة الوفرة في محاولة لتعزيز المبيعات ورضا العملاء.


    الجانب الذي يتم التغاضي عنه من الإفراط في التجارة هو ارتباطه بزيادة هدر الطعام، فعندما يشتري الناس أكثر من اللازم سينتهي الفائض غالبًا في سلة المهملات، حيث يؤدي الإفراط في الطلب أيضًا إلى انتهاء صلاحية طاقم الطعام بفترة صلاحية محدودة حيث سيظل بعضه غير مباع.

  • سلوك المستهلك: العملاء المختلفون لديهم تفضيلات مختلفة وهذا يؤثر بشكل كبير على سلوك شراء المستهلك للمواد الغذائية، على وجه الخصوص فإن سلوك المستهلك عند التركيز هنا هو الميل إلى امتلاك نظرة ثاقبة للحكم الجيد الذي ينتج عنه أولئك الذين يفضلون فقط الخضار والفواكه التي لا تشوبها شائبة، ويجب أن يظهر التقييد لتواريخ الصلاحية.


    يساهم سلوك المستهلك هذا في كثير من الأحيان في إهدار الطعام حيث أن معظم المواد الغذائية قد تبقى على الرفوف حتى انتهاء الصلاحية، أيضًا قد تجبر نزعات سلوك المستهلك هذه مشغلي خدمات الطعام في المطاعم والفنادق على الحفاظ على خيارات قائمة كبيرة وخدمات عالية الجودة مع ضمان الاتساق الذي يؤدي في الغالب إلى إهدار الطعام.

النظام الغذائي العالمي مسؤول عن ما يصل إلى ثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان مما يجعله أحد أكبر المساهمين في تغير المناخ وفقًا للمجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية. حقيقة أننا نهدر بلا مبالاة 40٪ من طعامنا في بعض دول العالم و33٪ على مستوى العالم يعني أن هناك إمكانات هائلة لتقليل بصمتنا البيئية.


تميل الصورة الكبيرة والطاقة والمواصلات إلى أن تكون وجهًا لتغير المناخ ولكن مع تأثير الغذاء يمكن القول إنه يستحق بالتأكيد المزيد من التركيز، كما يجب علينا نحن كبشر أن نكون ذو ثقافة ووعي أكبر بمشكلات هدر الطعام وما قد تساهم هذه المشكلة من أضرار للبيئة.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى