الهندسةهندسة المياه والبيئة

أشهر الطرق المستخدمة لتقليل القمامة في المنازل ومدى أهميتها للبيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي القمامة؟
  • أشهر الطرق الرائعة لتقليل القمامة في المنازل.

ما هي القمامة؟

هي عبارة عن حطام متسخ وعديم القيمة وبقايا الأشياء، حيث أن هذه القمامة لها آثار سلبية على البيئة أذا تم تجمعيها في مكبات النفايات، كما أنه من المناسب أن تكون هذه الكلمة مصطلحًا مهينًا بشكل رهيب للأشخاص عديمي الفائدة وذوي المكانة المنخفضة بسبب عدم وعيهم الكامل بأضرار هذه القمامة على بيئتنا.

أشهر الطرق الرائعة لتقليل القمامة في المنازل:

هناك الكثير من العناصر في منازلنا غير ضرورية، وفي معظم الحالات تعتبر قمامة، وبدلاً من تكديسهم يوجد هناك طرق تمكننا من تقليل القمامة الحالية وكذلك ايضًا العناصر التي تحولت لاحقاً إلى سلة المهملات، وإلى جانب ذلك فأن وجدود القمامة في المنزل يقلل من جودة الحياة، ولهذا السبب من الأساسي الانخراط في طرق مناسبة للحد من بعض النفايات لضمان الصرف الصحي المناسب، وفيما يلي بعض الطرق الرائعة لتقليل القمامة في المنازل:

  • البدء في خطط إعادة التدوير للعناصر الموجودة في المنزل: بشكل عام يمكن إعادة تدوير العديد من العناصر في المنازل مثل الزجاجات والعلب البلاستيكية، ويمكننا ايضًا الاشتراك مع وكالات إعادة التدوير أو جامعي القمامة لأن معظمهم يكون قابل لإعادة التدوير، ولا سيما أننا بإعادة تدوير هذه العناصر سوف نساعد أيضًا في تحسين البيئة.

  • الحصول على ما هو مطلوب فقط من الغذاء: إنها حقاً حقيقة مروعة، حيث يوجد هناك الكثير من نفايات الطعام المهدورة بشكل كبير في معظم دول العالم – والأسوأ من ذلك على سبيل المثال في الولايات المتحدة، وإذا كان هناك محاسبة مناسبة للأغذية المشتراة فمن السهل تجنب هدر الطعام.

  • التسميد السليم في الهواء الطلق: هناك الكثير من النفايات التي تنتجها معظم الأسر على شكل طعام، ومن خلال استخدام السماد في الهواء الطلق بحيث يتم إلقاء فائض الطعام (نفايات الطعام) هناك – فيمكن أن يقلل هذا من كمية القمامة في المنازل، كما يمكن بعد ذلك استخدام روث السماد الناتج لتوفير العناصر الغذائية للمحاصيل في حديقتنا المنزلية.

  • إصلاح الأجهزة والإلكترونيات المعطلة بدلاً من التخلص منها: قد تكون المساحة التي تشغلها الأجهزة المعطلة في منازلنا مذهلة، وحقيقة أنها غير مستخدمة تعني أنها قمامة بانتظار التخلص منها، وبدلاً من التخلص منها يمكن إصلاحها وإعادتها إلى الاستخدام الصحيح، وعلاوة على ذلك فإن التخلص من هذه الأدوات يؤدي إلى الزيادة في نفايات المكبات.

  • تقليل البريد عن طريق إلغاء الاشتراك في البريد غير الضروري: في معظم الأوقات يتوفر لنا الكثير من الأوراق باسم البريد – وبعضها ليس ضروريًا، حيث إنه يضاف ببساطة إلى نفايات الورق التي سيتم التخلص منها، ولحل هذه المشكلة يمكننا إرسال كشوف الحسابات المصرفية وفواتير الخدمات إلينا عبر الإنترنت بدلاً من البريد الورقي، وبهذا نختصر استعمال الكثير من الورق.

  • صنع مستحضرات التجميل في المنازل: من خلال صنع مستحضرات التجميل في المنزل فإنه يقلل من القمامة التي كان من الممكن أن تنجم عن شراء الزجاجات والعبوات البلاستيكية إذا تم شراء مستحضرات التجميل من الأسواق، وبالإضافة إلى ذلك فأنه يقلل ايضًا من تكاليف الميزانية، حيث يمكن بسهولة صنع بعض مستحضرات التجميل مثل: الشامبو ومواد التنظيف في المنزل باستخدام منتجات صديقة للبيئة.

  • التخلص من الأطعمة المجهزة والمعلبة: وقد لا يكون هذا عملاً سهلاً ولكنه يستحق هذا الجهد، فعلى سبيل المثال إن تحضير الطعام بأنفسنا يخلصنا من فائض العبوات البلاستيكية والورقية والورق المقوى التي ينتهي بها الأمر إلى تدمير منازلنا.

  • شراء الكتب الإلكترونية بدلاً من الكتب الورقية: لقد جعل تطور الإنترنت الحياة سهلة للغاية، حيث أصبح الآن من السهل جدًا والسريع تنزيل كتاب إلكتروني بالإضافة إلى قراءته عبر الإنترنت، وهذا فعال للغاية في تقليل النفايات، حيث لا توجد فرصة للنفايات الورقية.

  • استخدم مناديل قماشية قابلة لإعادة الاستخدام: من السهل جداً الحصول على المناديل القماشية، كما أنها سهلة الصنع، ولديهم ايضًا عدد لا يحصى من الاستخدامات – ويمكن غسلها واستخدامها مرة أخرى.

  • التخلي عن الملابس القديمة للجمعيات الخيرية: هناك الكثير من الملابس التي لا يتم ارتداؤها وتشغل مساحة في المنزل فقط، ونظرًا لأنه من المستحيل تحويل الملابس القديمة إلى ملابس جديدة يمكننا التبرع ببعضها للجمعيات الخيرية لتقليل القمامة في منازلنا.

  • شراء سلع بالجملة: إن شراء البضائع بكميات صغيرة قد يؤدي إلى فرصة أكبر لتوليد النفايات، ويترجم هذا العديد من العناصر بكميات صغيرة إلى المزيد من التخلص من الأغلفة، ومرة أخرى بمجرد شراء البضائع بكميات كبيرة يمكننا استخدام الحاويات أو أوعية البناء لتخزين العناصر بكميات أقل.

  • التوقف عن شراء الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية: هناك دائما حاجة للترفيه، وبغض النظر فإن شراء الأفلام والموسيقى على الأقراص المضغوطة وأقراص DVD يضيف في النهاية القمامة في منازلنا بعد استخدامها، وبدلاً من ذلك يمكننا اختيار تنزيل أو بث الموسيقى / الفيلم عبر الإنترنت.

  • شراء المواد المستعملة كلما أمكن ذلك وخاصة بالنسبة للأطفال: هناك الكثير من الأشياء التي نشتريها للأطفال والتي يتبين أنها قمامة، حيث تشمل الأمثلة على ذلك الألعاب والكتب والملابس، ولهذا فإذا كنا نشتري مواد مستعملة وبكميات صغيرة فمن المؤكد أننا سنقلل من القمامة في منازلنا.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى