الهندسةهندسة المياه والبيئة

أشهر الحقائق عن رمي القمامة وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي القمامه؟
  • أشهر الحقائق عن رمي القمامة.

ما هي القمامة؟

القمامة ليست سوى قطعة نفايات تم التخلص منها بشكل غير صحيح دون موافقة وفي مكان خاطئ، حيث يعني إلقاء القمامة ببساطة رمي الأشياء على الأرض أو تركها ملقاة على الأرض بدلاً من التخلص منها في سلة القمامة أو حاوية القمامة أو صندوق إعادة التدوير، كما يجب وضع النفايات الناتجة عن المنازل والصناعات والمصانع إما في صندوق إعادة التدوير أو في محطة طاقة أو في موقع مخصص للتخلص من القمامة.


يمكن أن تنشأ القمامة من مواقع البناء والهدم والمنازل والصناعات والشاحنات المكشوفة والمشاة والمركبات، بصرف النظر عن ذلك فإن عدم توفر سلة القمامة وكون الإنسان كسولًا جدًا عن المشي حتى حاويات القمامة هي بعض من أسباب تراكم القمامة.


بقدر ما يتعلق الأمر بآثار القمامة فإن لها تأثيرًا اقتصاديًا وقانونيًا وبيئيًا في شكل إنفاق ملايين الدولارات على تنظيف القمامة، وغرامة كبيرة إذا تم اكتشاف القمامة من السيارة، وإلحاق الأضرار بمحيطنا يمكن أن يكون لها تأثير على النباتات والحيوانات، ويمكن أن يسبب خسارة لصناعة السياحة المحلية.

أشهر الحقائق عن رمي القمامة:

  • القمامة على الأرض تتسبب في تدهور المناطق الطبيعية وتقتل النباتات والحيوانات، وكل ما يتطلبه الأمر هو أن نعلق قطة في زجاجة أو أن يعلق طائر في علبة صودا.

  • النفايات المنزلية والنفايات الصناعية ومخلفات البناء وغيرها من نفايات التعبئة والتغليف هي أكثر أنواع مصادر القمامة شيوعًا.

  • يتم إلقاء بلايين الأطنان من القمامة في المحيط كل عام، وهو أكثر من 250 مليون قمامة يتم إنتاجها كل عام أيضًا.

  • الأكياس البلاستيكية هي القمامة الأكثر شيوعًا والتهديد الرئيسي للحيوانات المائية التي تشمل كل شيء من السلاحف البحرية والزواحف الأخرى إلى الحيتان والدلافين وأسماك القرش، حيث تجد طريقها إلى المحيط ويمكن اعتبارها طعامًا وابتلاعًا.

  • رمي القمامة هو أمر غير قانوني، على الرغم من أن الغرامات تختلف باختلاف الولاية والمدينة والمقاطعة إلا أنه سيتم تحصيل رسوم من الأشخاص إذا تم القبض عليهم وهم يرمون القمامة.

  • رمي القمامة لا تبدو عملية لطيفة للغاية، غالبًا ما تكون الأماكن التي بها نفايات عالية مليئة بالجرائم وقيم منخفضة على المنازل والممتلكات ومن المرجح أن تكون موقعًا للحرائق، حيث يمكن أن ينتهي بنا الأمر في نهاية المطاف إلى خسارة المال في منازلنا.

  • تظهر البيانات أن وجود القمامة في المجتمع يقلل من قيمة الممتلكات بنسبة 7٪، وفقًا للأبحاث يعتقد 40٪ من أصحاب المنازل أن القمامة تقلل من قيمة المنازل بنسبة 10-24٪.

  • يجب أن تذهب الأموال التي يتم إنفاقها على إدارة القمامة إلى أشياء أكثر إنتاجية، ولكن بدلاً من ذلك لا يدرك الناس أن شيئًا صغيرًا مثل رمي القمامة على نطاق واسع يؤثر عليهم بالفعل.

  • تشكل أعقاب السجائر أكثر من نصف الأشياء المتناثرة لدينا، كما تستغرق ما مجموعه عشر سنوات لتتحلل بسبب خلات السليلوز، على عكس التصور الشائع بأن أعقاب السجائر تتحلل بسرعة كبيرة في غضون أيام فقط، ففي الواقع تشكل أعقاب السجائر تهديدًا خطيرًا على البيئة، كما أن أعقاب السجائر هي من أهم أنواع القمامة التي يتخلص منها البشر في الأماكن العامة.

  • الأسباب الرئيسية لرمي القمامة هي الكسل والجهل والناس لا يدركون آثار رمي القمامة والصناديق قذرة وليست كبيرة بما يكفي ولا توجد صناديق كافية وهذه الصناديق لا تفرغ في كثير من الأحيان بما يكفي لسوء التربية والتعليم ولا توجد غرامة لرمي القمامة ولا يمكن لشخص واحد أن يحدث فرقا ولا إحساس بالفخر.

  • أغلفة الوجبات السريعة وعلب الألمنيوم هما النوعان الأكثر شيوعًا من العناصر التي يتم العثور عليها أثناء تنظيف القمامة.

  • القمامة تفسد جودة المياه، حيث تتسرب النفايات الخطرة إلى التربة ويمكن أن تسبب تلوث المياه الجوفية.

  • القمامة كريهة الرائحة وقذرة ويمكن أن تكون خطيرة وغير صحية لبيئتنا، لا سيما أنها تؤثر على المجتمعات والأشخاص الذين يعيشون هناك، حيث يمكن أن تكون سامة للنباتات والحيوانات، ويمكن أن يكون لها تأثير شديد على السياحة.

  • تشمل المشاكل الاجتماعية المتعلقة بالقمامة مخاطر السلامة ومخاطر الحرائق والمخاطر الصحية البشرية والمخاطر الصحية غير المباشرة من البكتيريا والجرذان والصراصير والبعوض التي تنجذب إلى القمامة.

  • قد يحمل رمي القمامة الفضلات والجراثيم والبكتيريا والفيروسات، حيث يمكن أن يكون لها تأثير مدمر على المحاصيل لأن الماشية معرضة لابتلاع المواد الكيميائية أو حتى معادن القمامة.

  • القمامة عندما لا تكون مغطاة بسرير الشاحنة يمكن أن تتسبب في انفجارها دون علم السائق.

  • يمكن للقمامة أن تعرقل التنمية الاقتصادية لأي مجتمع، ويمكن للقمامة الزائدة في منطقة معينة أن تعرقل فرصة النمو على المدى الطويل، فعندما تبحث الشركات الجديدة عن مجتمع ديناميكي متنامٍ حيث يمكن لأعمالهم أن تنمو فلن يكونوا مهتمين بتأسيس مشاريع جديدة إذا رأوا الكثير من القمامة حولهم.

  • معظم القمامة المتعمدة تنتمي في الغالب إلى الفئة العمرية ما بين 18 و 34 سنة، والأشخاص ضمن هذه الفئة العمرية هم الأكثر عرضة للتخلص من القمامة، في حين أن الأشخاص الأكبر سنًا والأطفال بشكل عام هم أكثر مسؤولية. قد يشير هذا إلى أن احترام البيئة يتطور مع تقدم الناس في السن.

  • يمكن السيطرة على القمامة، حيث يحتاج الناس إلى التثقيف فيما يتعلق بالآثار السيئة للنفايات، كما يلعب التعليم دورًا مهمًا هنا، ويحتاج الأطفال إلى أن يتعلموا في المرحلة الابتدائية كيف يمكن للنفايات أن تسبب تأثيرًا بيئيًا. 

  • يجب علينا نُحن كبشر أن لا نقم بإلقاء القمامة من السيارة لأنها قد تسبب الضرر للمحيط ويمكن أن يكون لها تأثير سيء على صناعة السياحة المحلية.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى