الهندسةالهندسة المدنيةجسور وطرق

أصعب التحديات التي تواجه طرق النقل

اقرأ في هذا المقال
  • أصعب التحديات التي تواجه طرق النقل
  • تحدي أنظمة النقل العام

أصعب التحديات التي تواجه طرق النقل:

 

من بين أصعب التحديات التي تواجه النقل ما يلي:

 

  • اللامركزية: لم يتم تصميم أنظمة النقل العام لخدمة المناطق الحضرية منخفضة الكثافة والمتناثرة التي تهيمن على المشهد الحضري، حيث كلما زادت اللامركزية في الأنشطة الحضرية، زادت صعوبة وتكلفة خدمة المناطق الحضرية ذات النقل العام، بالإضافة إلى ذلك، تعزز اللامركزية الرحلات الطويلة على أنظمة النقل، مما يتسبب في ارتفاع تكاليف التشغيل وقضايا الإيرادات لأنظمة النقل بالأجرة الثابتة.

 

  • الثبات: تم إصلاح البنى التحتية للعديد من أنظمة النقل، لا سيما أنظمة السكك الحديدية ومترو الأنفاق، في حين أن المدن هي كيانات ديناميكية، حتى لو كانت وتيرة التغيير قد تستغرق عقودًا، وهذا يعني أن أنماط السفر تميل إلى التغيير مع نظام عبور مصمم لخدمة نمط معين قد يواجه في النهاية “تقادم مكاني”؛ حيث إن النمط الذي تم تصميمه لخدمته لم يعد موجودًا.

 

  • الاتصال: غالبًا ما تكون أنظمة النقل مستقلة عن الأنماط والمحطات الأخرى، وبالتالي يصعب نقل الركاب من نظام إلى آخر، حيث يؤدي هذا إلى تناقض بين تفضيل الدراجين للحصول على اتصالات مباشرة والحاجة إلى توفير شبكة خدمة فعالة من حيث التكلفة، والتي تتضمن عمليات النقل.

 

  • مسابقة السيارات: نظرًا لأنظمة النقل البري الرخيصة والمنتشرة في كل مكان، فقد واجه النقل منافسة قوية وفقدًا للركاب من الناحية النسبية، وفي بعض الحالات بالأرقام المطلقة، كلما ارتفع مستوى الاعتماد على السيارات، كلما كان مستوى خدمة النقل غير ملائم، حيث تتفوق راحة السيارة على الخدمة العامة المقدمة.

 

  • تكاليف البناء والصيانة: أنظمة النقل العام، وخاصة السكك الحديدية الثقيلة، كثيفة رأس المال للبناء والتشغيل والصيانة، حيث تختلف التكلفة حسب الظروف المحلية مثل الكثافة واللوائح، ولكن متوسط ​​تكاليف البناء حوالي 300 مليون دولار لكل كيلومتر ومع ذلك، هناك استثناءات حيث يمكن أن تكون تجاوزات التكاليف كبيرة بسبب الاستحواذ من قبل مجموعات المصالح الخاصة مثل النقابات العمالية وشركات البناء والشركات الاستشارية.

 

وعندما يكون هناك رقابة تنظيمية غير فعالة، سوف تتقارب هذه الجهات الفاعلة لاستخراج أكبر قدر ممكن من الريع من تحسينات رأس مال النقل، كما توجد أعلى تكاليف بناء مترو أنفاق في العالم في نيويورك على سبيل المثال، تم تمديد مترو أنفاق (Second Avenue) في مانهاتن، الذي اكتمل في عام 2015، بتكلفة 1.7 مليار دولار لكل كيلومتر، أي خمسة إلى سبعة أضعاف المتوسط ​​في مدن مماثلة مثل باريس أو لندن.

 

  • هياكل الأجرة: تاريخيا، تخلت معظم أنظمة النقل العام عن هيكل أجرة قائم على المسافة لنظام أجرة أبسط، وقد أدى ذلك إلى نتيجة غير مقصودة تتمثل في تثبيط الرحلات القصيرة، والتي تكون معظم أنظمة النقل مناسبة لها تمامًا، وتشجيع الرحلات الطويلة التي تميل إلى أن تكون أكثر تكلفة لكل مستخدم من الأسعار التي تولدها، توفر أنظمة المعلومات إمكانية عودة أنظمة النقل إلى هيكل أجرة قائم على المسافة أكثر إنصافًا، لا سيما مع البطاقات الذكية التي تمكن من الشحن وفقًا لنقطة الدخول والخروج داخل نظام النقل العام.

 

  • تكاليف الإرث: تستخدم معظم أنظمة النقل العام عمالة نقابية استخدمت باستمرار الإضرابات (أو التهديد بتعطيل العمل) والاضطرابات الحادة التي تخلقها كأداة للتفاوض على العقود المواتية، بما في ذلك المزايا الصحية والتقاعد، نظرًا لأن النقل العام مدعوم، فلم تنعكس هذه التكاليف بشكل جيد في أنظمة الأجرة، في العديد من أنظمة النقل، تم تخصيص إعانات إضافية للتعويضات أو تغطية الديون السابقة، وليس بالضرورة تحسينات الأداء أو البنية التحتية الإضافية، ونظرًا لأن معظم الحكومات تواجه قيودًا صارمة على الميزانية بسبب التزامات الرعاية الاجتماعية، فقد تضطر وكالات النقل العام إلى إعادة تقييم ميزانياتها من خلال مزيج غير شعبي من الأجور المرتفعة وتأجيل الصيانة وفسخ عقود العمل.

 

  • مركبات ذاتية القيادة: تتيح التطورات في مجال تكنولوجيا المعلومات توقع توفر المركبات ذاتية القيادة في السنوات القادمة، مثل هذا التطور يستلزم خدمات من نقطة إلى نقطة بواسطة المركبات حسب الطلب ومستوى استخدام أفضل بكثير لهذه الأصول، يمكن أن يتنافس هذا النظام بشكل مباشر مع أنظمة النقل بسبب ملاءمته وراحته وقدرته على تحمل التكاليف.

 

تحدي أنظمة النقل العام:

 

تواجه أنظمة النقل العام تحديًا لتظل ذات صلة بالتنقل الحضري بالإضافة إلى  زيادة حصتها في السوق، حيث إن التقلبات المتزايدة في أسعار البترول منذ عام 2006 توفر شكوكاً في تكاليف ملكية وتشغيل أسطول النقل ومدى فعالية تحويل أساطيل النقل إلى مصادر طاقة بديلة.

 

كما تعمل أنظمة الأجرة الإلكترونية أيضًا على جعل استخدام وسائل النقل العام أكثر ملاءمة، وهناك اتجاه حديث يتعلق باستخدام الحوافز، مثل أنظمة النقاط (مثل الأميال الجوية مع شراء تذكرة شهرية)، لتعزيز النقل العام والتأثير على سلوك المستهلك ومع ذلك، تؤكد الأدلة أن التكلفة المعدلة حسب التضخم.

 

كما أن استخدام وسائل النقل العام آخذ في الازدياد، مما يعني أن ميزة التكلفة للنقل العام على السيارة لا تتغير بطريقة كبيرة، إذا أصبحت المركبات ذاتية القيادة ممكنة، فقد يكون للعديد من أنظمة النقل المدعومة للغاية ميزة تنافسية محدودة، وفي ظل هذه الظروف، سيكون مصير العديد من أنظمة النقل العام السطحية موضع تساؤل.

 

المصدر
Transportation infrastructure engineering "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2011Transportation infrastructure engineering "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2011An Instructor's Solutions Manual to Traffic and Highway Engineering 4e Fourth "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2009مدخل الى انشاء المباني"أ.فؤاد الجميلي وم.عبدالله عضيبات"2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى