الهندسةهندسة المياه والبيئة

إزالة الغابات

اقرأ في هذا المقال
  • الأسباب الرئيسية لإزالة الغابات
  • آثار إزالة الغابات

مع نمو العالم بوتيرة يصعب مواءمتها، حيث تتحول الحاجة المتزايدة إلى مساحة لتكون مصدر قلق، مع الحاجة الماسة إلى الأرض للزراعة والصناعية والأهم من ذلك المتطلبات الحضرية لاحتواء المدن وتزايد عدد سكانها يحدث إجراء مباشر أصبحنا نعترف به على أنه “إزالة الغابات”. 


تعني إزالة الغابات بعبارات بسيطة قطع وإزالة الغطاء الحرجي أو مزارع الأشجار لاستيعاب الاستخدام الزراعي أو الصناعي أو الحضري، ينطوي على نهاية دائمة للغابات لجعل تلك الأرض متاحة للأغراض السكنية أو التجارية أو الصناعية، إزالة الغابات أو قطعها هي إزالة غابة أو حامل من الأرض يتم تحويله بعد ذلك إلى استخدام غير الغابات، يمكن أن تنطوي إزالة الغابات على تحويل أراضي الغابات إلى مزارع أو الاستخدام الحضري، تحدث أكثر عمليات إزالة الغابات تركيزًا في الغابات المطيرة الاستوائية.


خلال القرن الماضي تعرض الغطاء الحرجي حول العالم لخطر كبير تاركًا الغطاء الأخضر منخفضًا إلى أدنى مستوى له على الإطلاق وهو حوالي 30 بالمائة، ووفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) يُفقد سنويًا ما يقدر بـ 18 مليون فدان (7.3 مليون هكتار) من الغابات، إزالة الغابات تؤدي إلى العديد من الاختلالات بيئيًا، إن ما يجعل إزالة الغابات مقلقة هو الآثار الفورية والطويلة الأجل التي من المحتم أن تحدثها إذا استمرت بالسرعة الحالية، تشير بعض التوقعات إلى أنه سيتم القضاء على الغابات المطيرة في العالم إذا استمرت إزالة الغابات في وتيرتها الحالية.


تحدث إزالة الغابات أو إزالة الألغام لأسباب عديدة للحصول على نظرة عامة واضحة يمكننا تضمين الحاجة إلى المال سواء من حيث الربحية أو توفير أسرة واحدة في معظم السيناريوهات إلى جانب عدم وجود قوانين للغابات والحاجة إلى مساحة من الأرض للسكن وما إلى ذلك، على الرغم من إلقاء اللوم في المقام الأول على الاستخدام الزراعي أو الرعوي يقوم المزارعون عادةً بقطع الأشجار لزيادة المساحة المخصصة للزراعة وكأرض علفية للرعي والبقاء على قيد الحياة، يتم استخدام المفهوم الكامل للزراعة “القطع والحرق” للإشارة إلى نفس العملية.

الأسباب الرئيسية لإزالة الغابات:

  • الأنشطة الزراعية: كما ذكر سابقاً في النظرة العامة تعتبر الأنشطة الزراعية أحد العوامل المهمة التي تؤثر على إزالة الغابات، وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة تؤدي الزراعة إلى حوالي 80٪ من إزالة الغابات، بسبب الطلب المتزايد على المنتجات الغذائية يتم قطع كمية كبيرة من الأشجار لزراعة المحاصيل و 33 ٪ من إزالة الغابات بسبب الزراعة بسبب زراعة الكفاف.

  • تربية الماشية: يعتقد أن الثروة الحيوانية مسؤولة عن حوالي 14 ٪ من إزالة الغابات في العالم، غالبًا ما يقوم المزارعون بتطهير الأرض عن طريق قطع الأشجار وحرقها لتربية الماشية وزراعة الطعام، استمروا في استخدام الممتلكات حتى تدهورت التربة تماماً وتكرار نفس العملية في الغابات الجديدة، في النهاية سيعاد تشجيرها لكن الأمر سيستغرق سنوات عديدة للعودة إلى حالتها الأصلية، والمثير للدهشة أنه على مدى السنوات الأربعين الماضية انخفضت مساحة الغابات بنسبة 40 بالمائة تقريبًا وخلال نفس الفترة نمت مناطق المراعي وتربية الماشية بشكل كبير وسريع. 

  • التسجيل غير القانوني: وبصرف النظرعن هذا فإن الصناعات الخشبية مثل الورق وعيدان الثقاب والأثاث وما إلى ذلك تحتاج أيضًا إلى كمية كبيرة من إمدادات الأخشاب، حيث يستخدم الخشب كوقود بشكل مباشر وغير مباشر لذلك يتم قطع الأشجار لتلبية الطلب على الإمدادات، الحطب والفحم هما أمثلة على استخدام الخشب كوقود، تزدهر بعض هذه الصناعات في قطع الأشجار غير القانوني وقطع الأشجار.

  • التحضر: علاوة على ذلك للوصول إلى هذه الغابات يتم بناء الطرق هنا مرة أخرى، حيث يتم قطع الأشجار لبناء الطرق، يؤثر الاكتظاظ السكاني بشكل مباشر على أغطية الغابات كما هو الحال مع توسع المدن هناك حاجة إلى المزيد من الأراضي لإنشاء المساكن والمستوطنات لذلك يتم استصلاح الأراضي الحرجية.

  • تصحر الأراضي: بعض العوامل الأخرى التي تؤدي إلى إزالة الغابات هي أيضًا طبيعية جزئيًا من صنع الإنسان مثل تصحر الأراضي، يحدث بسبب إساءة استخدام الأراضي مما يجعلها غير صالحة لنمو الأشجار، تطلق العديد من الصناعات في البتروكيماويات نفاياتها في الأنهار مما يؤدي إلى تآكل التربة ويجعلها غير صالحة لزراعة النباتات والأشجار.

  • التعدين:  يتطلب تعدين النفط والفحم مساحة كبيرة من أراضي الغابات، وبصرف النظر عن هذا يجب بناء الطرق السريعة لإفساح المجال للشاحنات والمعدات الأخرى، النفايات الناتجة عن التعدين تلوث البيئة وتؤثر على الأنواع المجاورة.

  • حرائق الغابات: مثال آخر صالح هو حرائق الغابات، تُفقد مئات الأشجار كل عام بسبب حرائق الغابات في أجزاء مختلفة من العالم حيث يحدث ذلك بسبب الصيف الحار الشديد والشتاء المعتدل، تؤدي الحرائق سواء كانت ناجمة عن الإنسان أو الطبيعة إلى خسارة هائلة في الغطاء الحرجي.

  • الورق: وفقًا لشبكة بيئة البيئة فإن الورق الذي يتم التخلص منه سنويًا يمثل حوالي 640 مليون شجرة، وتشكل أمريكا والصين وكندا واليابان أكثر من إنتاج الورق العالمي أي 400 مليون طن في السنة، إذا أعيد تدويرها يمكن أن يوفر 27.5 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من الدخول في الغلاف الجوي، نسمح للغابات بالاستمرار في البقاء كنظام بيئي مواتٍ وموطن للحياة البرية إذا استخدمنا الورق المعاد تدويره.

  • الاكتظاظ السكاني: الزيادة السكانية يتطلب المزيد من الأراضي لإقامة المساكن والمستوطنات حيث يولد حاجة كبيرة للأغذية والأراضي الزراعية لزراعة الغذاء وتربية الماشية، يتطلب تلقائيًا العديد من الطرق والطرق السريعة للنقل والاتصالات كل هذه النتائج تؤدي إلى إزالة الغابات، قامت صناعات قطع الأشجار بقطع الأشجار للأثاث والورق ومواد البناء والعديد من المنتجات الأخرى، علاوة على ذلك يرتبط النمو السكاني المتزايد مباشرة بإزالة الغابات، لذلك يصبح من الضروري تقريبًا الشراء من الشركات المستدامة التي تعمل بنشاط ضد إزالة الغابات.

آثار إزالة الغابات:

  • عدم التوازن المناخي وتغير المناخ: تؤثر إزالة الغابات أيضًا على المناخ بطرق عديدة، حيث أن الغابات هي رئتي كوكبنا، تأخذ الأشجار ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين وبخار الماء في الهواء وهذا هو السبب في أن الغابات المطيرة الاستوائية رطبة للغاية، توفر الأشجار أيضًا ظلًا يحافظ على رطوبة التربة كل هذا يتضرر من قلة الأشجار حيث أنه يؤدي إلى عدم التوازن في درجة حرارة الغلاف الجوي والمناخ الأكثر جفافا مما يجعل الظروف البيئية صعبة مما يؤدي إلى تغير المناخ . 


    اعتاد العديد من الحيوانات والأنواع النباتية التي تشكل النباتات والحيوانات في جميع أنحاء العالم إلى حد كبير على موطنها الطبيعي، لذلك فإن إزالة الغابات العشوائية سيجعل من الصعب عليهم البقاء أو التحول من بيئتهم الأصلية أو التكيف مع الموائل الجديدة، عندما يتم قطع غابة تنخفض مستويات الرطوبة وتتسبب في جفاف النباتات المتبقية، يزيد جفاف الغابات الاستوائية المطيرة من أضرار الحرائق التي تدمر الغابات بسرعة وتؤذي الحيوانات البرية وكذلك البشر. 


    ترتبط الغابات والمناخ ببعضهما ارتباطًا وثيقًا، حيث أن فقدان الغابات وتدهورها سبب وتأثير على مناخنا المتغير وفي الوقت نفسه فإن إزالة الغابات هي إدامة ذاتية، لذلك فإن هذه الحوادث خطيرة وتزيد من إزالة الغابات، أيضا فقدان الأشجار تسمح للفيضانات وتآكل التربة والتصحر وارتفاع درجات الحرارة، أن تحدث بسرعة أكبر وبشكل كبير.

  • زيادة الاحترار العالمي: تلعب الأشجار دورًا رئيسيًا في السيطرة على الاحتباس الحراري، حيث تستخدم الأشجار غازات الدفيئة واستعادة التوازن في الغلاف الجوي، مع استمرار إزالة الغابات زادت نسبة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي مما زاد من مشاكل الاحترار العالمي.

  • زيادة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري: تساعد الغابات على تخفيف ثاني أكسيد الكربون وغيره من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري السامة، ومع ذلك بمجرد قطعها أو حرقها أو إزالتها تظهر مصادر الكربون، تشير التقديرات إلى أن إزالة الغابات مسؤولة عن حوالي 20 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وبسبب إزالة الغابات المدارية يتم إطلاق 1.5 مليار طن من الكربون كل عام في الغلاف الجوي.

  • تآكل التربة: تعتبر الأشجار أيضًا حاسمة لدورات المياه المحلية حيث تستمر في إعادة بخار الماء إلى الغلاف الجوي، تبقى التربة رطبة حيث تتسرب مياه الأمطار داخل التربة، يتم الاحتفاظ بالتربة الخصبة في مكانها عن طريق الهياكل الجذرية المعقدة للعديد من طبقات الأشجار، مع إزالة الغطاء الشجري تتعرض الأرض للشمس مباشرة مما يجعلها جافة، بدون الأشجار يحدث التآكل في كثير من الأحيان ويجتاح الأرض إلى الأنهار والجداول القريبة، تعمل الغابات كمصانع لتنقية المياه في الطبيعة، تآكل التربة يجعل التربة معرضة للملوثات التي تتسرب إلى إمدادات المياه مما يضر بجودة مياه الشرب لدينا.

  • الفيضانات: عندما تمطر تمتص الأشجار وتخزن كمية كبيرة من الماء بمساعدة جذورها، عندما يتم قطعها يتم تعطيل تدفق المياه وتفقد التربة قدرتها على الاحتفاظ بالمياه ويؤدي إلى فيضانات في بعض المناطق والجفاف في مناطق أخرى.

  • انقراض الحياة البرية وفقدان الموائل: بسبب قطع الأشجار على نطاق واسع فقدت أنواع الحيوانات المختلفة حيث يفقدون موطنهم وأجبروا أيضًا على الانتقال إلى موقع جديد، يتم دفع العديد منهم حتى الانقراض، لقد فقد عالمنا عددًا لا يحصى من النباتات والحيوانات في العقدين الأخيرين، توقعت دراسة الأمازون البرازيلية حدوث ما يصل إلى 90٪ من حالات الانقراض المتوقعة حتى الأربعين عامًا القادمة.

  • المحيطات الحمضية: إن زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بسبب إزالة الغابات وحرق الوقود الأحفوري تجعل محيطاتنا أكثر حمضية، منذ الثورة الصناعية أصبحت الشواطئ أكثر حمضية بنسبة 30 في المائة مما يعرض أنواع المحيطات والنظم البيئية لخطر شديد.

  • انعدام الأمن الغذائي في المستقبل: قد تؤدي إزالة الغابات من أجل الغذاء إلى انعدام الأمن الغذائي في المستقبل، في الوقت الحالي تتأثر 52٪ من الأراضي المستخدمة لإنتاج الغذاء بشكل معتدل أو شديد بتآكل التربة، على المدى الطويل يمكن أن يؤدي نقص التربة الخصبة إلى انخفاض الغلة وانعدام الأمن الغذائي.

  • فقدان التنوع البيولوجي: تؤدي إزالة الغابات إلى خسارة كبيرة في التنوع البيولوجي حيث يقع حوالي 80٪ من التنوع البيولوجي العالمي في الغابات الاستوائية المطيرة، لا توفر الغابات موائل للحياة البرية فحسب بل تعزز أيضًا الحفاظ على الأدوية، تعمل الغابة كوسيلة حرجة للحفاظ على مجموعة واسعة من الأنواع كما أنه يدمر المجتمع الميكروبي المسؤول عن إنتاج المياه النظيفة وإزالة الملوثات وإعادة تدوير المغذيات. 
المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى