الهندسةهندسة المياه والبيئة

إيجابيات وسلبيات الوقود الأحفوري

اقرأ في هذا المقال
  • ما المقصود بالوقود الأحفوري؟
  • ما هي إيجابيات الوقود الأحفوري؟
  • ما هي سلبيات الوقود الأحفوري؟

ما المقصود بالوقود الأحفوري؟

هو موارد طاقة تشكلت على مدى ملايين السنين من بقايا نباتات وحيوانات ميتة مدفونة تحت الرواسب والصخور، كما أن التحلل اللاحق دون وجود الأكسجين إلى جانب الحرارة التي تحدث بشكل طبيعي تحت الأرض والضغط من الصخور والأوساخ حولت هذه النباتات الميتة والمواد الحيوانية إلى وقود أحفوري.


يستخدم الوقود الأحفوري في جميع أنحاء العالم لتشغيل كل شيء من السيارات إلى الأضواء في المنزل، ومع ذلك يوجد حاليًا الكثير من الجدل الساخن حول استخدام الوقود الأحفوري مثل: هل من الصواب استخدامه؟ هل هي آمنة للاستخدام؟ هل يجب أن نحاول تقليل مقدار ما نستخدمه عامًا بعد عام؟ في الوقت الحاضر نجد المزيد من البدائل للوقود الأحفوري بما في ذلك المزيد من مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية، أكثر أنواع الوقود الأحفوري شيوعًا هي الفحم والغاز الطبيعي والنفط والتي تشكلت جميعها على مدى ملايين السنين.

ما هي إيجابيات الوقود الأحفوري؟

  • متوفر في الكثير من الدول: حقيقةً أن الوقود الأحفوري قادر على تلبية احتياجات سكان العالم، وهذا يعني أنه وفير في العرض، تم العثور على الوقود الأحفوري في كل بلد تقريبًا في العالم، حيث يمنح هذا الجانب الحكومات قطعة من العقل وهي تعلم أنها لن تستنفد في المستقبل القريب.


    مع انتقال التكنولوجيا بسرعات فائقة تم أيضًا توسيع نطاق إجراءات الاستخراج والتكرير مما زاد من توفر الوقود الأحفوري، لدينا بالفعل الكثير من الأشخاص الذين يجمعون الفحم والنفط من جميع الأماكن في العالم الغنية بالوقود الأحفوري باستخدام جميع المعدات التي تم تصميمها وصنعها خصيصًا لاستخراج الوقود الأحفوري.

  • أسهل في البحث: من السهل جدًا العثور على الوقود الأحفوري، تحدث في جميع أنحاء العالم عادةً في عروق غنية جدًا في أعماق الأرض، مما يعني أنه بمجرد التزامنا بإخراج الفحم أو الغاز من الأرض أو الخروج من تحت سطح البحر نضمن الحصول على الكثير من موارد الوقود الأحفوري من تلك المنطقة بالذات، حقيقة حدوثها في جميع أنحاء العالم تعني أنه يجب أن يكون لدى جميع الدول إمكانية الوصول إلى بعض أنواع الوقود الأحفوري على الأقل.

  • فعال للغاية: الوقود الأحفوري فعال للغاية وهذا يعني أنه يمكنهم توليد كميات هائلة من الطاقة حتى لو استخدمنا كمية صغيرة من النفط أو الفحم، حتى الآن على سبيل المثال وجدنا أن الوقود الأكثر فعالية للسيارات هو بلا شك البترول.


    يحتوي الوقود الأحفوري على جزيئات الكربون والهيدروجين مما يجعلها مستقرة للغاية، كما أن الحالة الثابتة لتركيبتها الجزيئية تجعلها سهلة التخزين، لا تشكل مركبات أخرى عند تخزينها في علب لفترات أطول وهذا أيضًا هو السبب في أن نقلها أسهل بكثير وأكثر أمانًا من أنواع الوقود الأخرى.

  • فوائد اقتصادية ضخمة: من غير المنطقي أن يسهم الوقود الأحفوري بقوة في ازدهار البلاد، إذا نظرت إلى اقتصاديات البلدان المنتجة للنفط والغاز فسترى اتجاهًا مشتركًا يسمى بالازدهار الاقتصادي، تتراوح الإعانات الحكومية لشركات النفط بمليارات الدولارات والمساهمة في نمو أي بلد أكثر من مقنعة.

  • أسهل للنقل: في حين أن نقل مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والشمس والمياه أمر مستحيل، فإن نقل الوقود الأحفوري سهل نسبيًا في الواقع؛ نظرًا لأن الوقود الأحفوري آمن ومستقر يمكن نقله بسهولة وكفاءة عبر مسافات طويلة، يمكن نقلها في شاحنات كبيرة أو ضخها عبر أنابيب كبيرة تحت الأرض وفوقها، حيث يتم وضع هذه الأنابيب بسهولة تحت الأرض ويمكنها نقل الغاز أو النفط بسهولة.


    على الرغم من أنها قد تكون مكلفة نسبيًا لوضعها في المقام الأول بمجرد اكتمالها فإنها تعمل كوسيلة رخيصة جدًا وفعالة لنقل هذه الأنواع من الوقود الأساسي.

  • يخلق وظائف: لا شك في أن الوقود الأحفوري قد خلق العديد من الوظائف في مجالات التمويل والإدارة والبناء، حيث يولد الوقود الأحفوري مئات الآلاف من الوظائف كل عام، إن مجرد التخلي عن استخدام الوقود الأحفوري الآن سيؤدي إلى أن يصبح الكثير من الناس عاطلين عن العمل، مما قد يؤثر بشكل خطير على الاقتصاد في جميع أنحاء العالم، هذا يدل على أن قطاع طاقة الوقود الأحفوري هو مصدر قوي للعمالة.

  • من السهل اقامة: على عكس مصادر الطاقة المتجددة التي لا حصر لها ولكنها تعتمد على الشمس والرياح والمياه حيث يتوفر الوقود الأحفوري على نطاق واسع، يمكن إنشاء محطة للوقود الأحفوري في أي مكان في العالم طالما أنها تحصل على كميات كبيرة من الوقود لتوليد الطاقة، حيث أنها أسهل في الاستخراج والمعالجة وقادرة على إنتاج كميات كبيرة من الطاقة في مكان واحد.

  • موثوقة: تم الاعتماد على الوقود الأحفوري منذ الثورة الصناعية، تعتمد مصادر الطاقة المتجددة الأخرى مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على الظروف المناخية الحالية لإنتاج الكهرباء، إذا لم تكن الشمس مشرقة يتوقف إنتاج الكهرباء كما أن سرعة الرياح تؤثر على إنتاج الكهرباء، ولكن الوقود الأحفوري يضمن إمدادًا موثوقًا بالكهرباء.

  • منتج ثانوي مفيد: عادة لا تثير المنتجات الثانوية للوقود الأحفوري الحماس، ما لا يفهمه معظم الناس هو أن البلاستيك هو منتج ثانوي سهل الاستخدام للوقود الأحفوري وقد لا تكون مفيدة للبيئة لكنها مفيدة ورخيصة، كما تستخدم المواد البلاستيكية في المعدات الطبية وأجهزة الكمبيوتر.

  • قيمة عالية من السعرات الحرارية: القيمة الحرارية هي كمية الطاقة الموجودة في أي وقود، حيث يتم التأكد من القيمة الحرارية عن طريق قياس كمية الحرارة الناتجة عن الاحتراق الكلي لكمية معينة منها، يتم التعبير عن القيمة الحرارية عادةً بالجول لكل كيلوغرام.

ما هي سلبيات الوقود الأحفوري؟

  • تدهور البيئة: العيب الرئيسي لاستخدام الوقود الأحفوري بالطبع هو التلوث الذي يسببه، تم توثيق المشكلات التي تحدث كنتيجة مباشرة لحرق الوقود الأحفوري جيدًا من قبل العلماء في جميع أنحاء العالم ومن المعروف أن ثاني أكسيد الكربون وهو الغاز المنبعث عند حرق الوقود الأحفوري، هو أحد الغازات الأولية المسؤولة عن الاحتباس الحراري.

  • تحتاج شاحنات محملة بالاحتياطيات: محطات الطاقة هي مصدر الطاقة، حيث يتم حرق الفحم وتوليد الطاقة، ومع ذلك لكي تستمر محطات الطاقة هذه في العمل، فإنها تتطلب إمدادات ضخمة ومنتظمة من الفحم ليتم جلبها كل يوم، يجب شحن حمولات شاحنات الوقود وقطارات الوقود إلى محطات توليد الطاقة بانتظام على أساس ثابت من أجل مواكبة مستوى الطاقة الذي تحتاجه جميع تلك المنازل والمستشفيات والمحلات التجارية التي تعتمد على الطاقة من محطات الطاقة التي تعمل بالوقود الأحفوري.


    هذا يعني أن محطات الطاقة يجب أن تُبنى بالقرب من رواسب الفحم الكبيرة أو أن الفحم يحتاج إلى الشحن على بعد أميال إلى أقرب محطة طاقة وهو الأمر الذي يتطلب مزيدًا من الطاقة وينتهي به الأمر إلى إتلاف الأرض أكثر، لذلك يمكن أن تكون طرق توليد الكهرباء هذه باهظة الثمن بشكل لا يصدق ومن المقرر أن تستمر الأسعار في الارتفاع مع تفاقم نقص الوقود.

  • التأثير على صحة الإنسان: الوقود الأحفوري ليس صديقًا للبيئة على الإطلاق، حيث ينتج عن حرق الوقود الأحفوري تلوث، ويمكن أن يسبب مخاوف بيئية خطيرة، تقتل الأمراض المرتبطة بالتلوث ملايين الأطفال  سنويًا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية 7 ملايين حالة وفاة مبكرة سنويًا مرتبطة بتلوث الهواء، حيث يمكن أن تسبب المستويات العالية من تلوث الهواء مضاعفات صحية خطيرة مثل الربو المزمن وانخفاض وظائف الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن وأمراض القلب والأوعية الدموية. 

  • ارتفاع التكلفة: يعتبر الوقود الأحفوري شديد التأثر بتقلبات الأسعار والتلاعب بالسوق، تمتلك قلة من دول الشرق الأوسط في هذا العالم كمية فائضة من الوقود الأحفوري وهي مسؤولة عن 40 في المائة من إنتاج النفط في العالم، يعتمد باقي العالم على هذه البلدان لسد الفجوة بين العرض والطلب في بلدانهم. 

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى