الهندسةهندسة المياه والبيئة

الآثار الضارة لفضلات السجائر على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الآثار الضارة لفضلات السجائر على البيئة؟
  • حلول لفضلات السجائر.

يتم تدخين أكثر من سبعة مليارات سيجارة في جميع أنحاء العالم كل عام ويقدر أن ثلاثة أرباع أعقاب إجمالي السجائر التي يتم تدخينها ينتهي بها المطاف في البيئة الطبيعية كقمامة، حيث تشير الدراسات أيضًا إلى أن 30 إلى 40 بالمائة من إجمالي العناصر التي يتم جمعها في الشوارع والطرق وعلى طول الشاطئ والعديد من الأماكن الأخرى سنويًا تتكون أساسًا من أعقاب السجائر.


على سبيل المثال في الولايات المتحدة وحدها تعتبر فضلات السجائر هي العنصر الأكثر تجميعًا على طول الطريق بنسبة إجمالية قدرها 38%، كما أظهر تنظيف ساحلي دولي في عام 2016 أنه تم جمع أكثر من 1030640 أعقاب سجائر على طول شواطئ الولايات المتحدة مما يجعلها أكثر القمامة شيوعًا في المنطقة.

ما هي الآثار الضارة لفضلات السجائر على البيئة؟

  • يدمر القيمة الجمالية للبيئة: تشير البيانات الواردة من المحكمة الجنائية الدولية إلى أن معظم التدخين يحدث في الهواء الطلق، إذ أنه لا يقتصر الأمر على إثارة القلق بشأن عدد المدخنين السلبيين الذين قد تتأثر صحتهم بهذا السلوك، ولكن أيضًا أعقاب السجائر تحول مكانًا جميلًا مثل الشواطئ إلى مناطق قبيحة.


    إلى جانب ذلك يصعب إزالة القمامة من الأماكن التي يتم إيواؤها فيها مثل مصارف العواصف والشواطئ والشوارع والجداول، حيث اهتمت مجموعات التنظيف الرئيسية بتأثيرات السيجارة على ممارسة التنظيف.


    تشير الدراسات البيئية إلى أن تمرين التنظيف الذي يتضمن فضلات السجائر مكلف – بتكلفة تقديرية تبلغ حوالي 150 ألف دولار للولاية مقابل تمرين يستغرق أسبوعين فقط. حقيقة أن أعقاب السجائر هذه غير قابلة للتحلل البيولوجي مما تجعل السيطرة عليها أكثر صعوبة.

  • غير قابلة للتحلل: في أعقاب الخمسينيات من القرن الماضي عندما كشفت أدلة مقنعة أن السجائر تسبب السرطان ابتكر معظم المصنعين طريقة لتقليل تناول القطران والنيكوتين بين المدخنين باستخدام المرشحات، حيث صُنعت المرشحات من أسيتات السليلوز وخلال السنوات التالية بعد عام 1950 شجعت الحملات الكبرى على استخدام السجائر مع المرشحات.


    اعتبر اكتشاف المرشح تقنية آمنة لتقليل استنشاق القطران والنيكوتين ووصف المصنعون هذه السجائر بأنها آمنة، وعلى الرغم من اعتبار المرشحات منذ ذلك الحين غير ضارة للمدخنين إلا أن أسيتات السليلوز المستخدمة في تصنيع السجائر غير قابلة للتحلل. قد تحطم الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس المرشحات إلى قطع صغيرة ولكن المادة المصدر لا تزال باقية مما يجعلها تهديدًا كبيرًا لنباتات وحيوانات البيئة، وعادة ما يتم تخفيف القطع الصغيرة في التربة أو الماء.

  • مصدر لتلوث المناطق الساحلية: حددت منظمة (Ocean International Coastal) السنوية فضلات السجائر باعتبارها الملوث الوحيد الأكثر تلوثًا حول الشواطئ الساحلية، وعلى الرغم من تقريرهم السنوي عن أن ما يقرب من 33 في المائة من إجمالي الحطام عبارة عن فضلات سجائر، فإن البيانات المقدمة أقل من العدد الإجمالي لفضلات السجائر التي تم التخلص منها.

  • تحتوي على مواد كيميائية سامة تؤثر على الحياة البحرية والحياة الفطرية: بصرف النظر عن كونها قبيحة تحتوي عقب السجائر على مواد كيميائية شديدة السمية، حيث تخشى معظم المجموعات البيئية وخاصة تلك المعنية بالمحافظة على الحيوانات البحرية أن الكائنات البحرية قد تبتلع مرشحات السجائر التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة. تكشف الدراسات أن السجائر شديدة السمية لحيوانات المياه العذبة مثل كلادوسيران والسموم الدقيقة للبكتيريا البحرية.


    تم تحديد العامل المسبب الرئيسي للسمية على أنه النيكوتين والإيثيل فينول الموجودان في السوائل المرتشحة لمرشحات السجائر، كما أظهر تحقيق آخر تم إجراؤه حول تأثير نفايات أعقاب السجائر على الحياة البرية أن الطيور مثل الجواسيس تستخدم مرشحات السجائر السليلوزية في بطانة عشها للتخلص من أي طفيلي.

  • يعرض حياة الأطفال للخطر: أن رمي نفايات السجائر في البيئة يمكن أن يكون خطرا على الأطفال الذين يعيشون حول هذه المناطق، علاوة على ذلك تم توثيق تقارير حيث يجمع الأطفال الصغار أعقاب السجائر ويبتلعونها، من بين هذه الحالات دراسة رود آيلاند عام 1997 على سبيل المثال. 

  • سامة للنباتات: ثبت أن فضلات السجائر من صناعة التبغ تودع أكثر من 1.3 مليون رطل من المواد الكيميائية السامة، فبعقب سيجارة واحد لكل متر مربع على سبيل المثال يحتوي على 20 ضعفًا من بقايا النيكوتين عن الحد الأقصى لمستوى المخلفات في الاتحاد الأوروبي. المواد الكيميائية الأخرى التي تم إطلاقها وفقًا لتقارير وكالة حماية البيئة هي الأملاح والنترات والأمونيا وحمض الكبريتيك.


    تؤدي هذه المواد الكيميائية إلى تلوث الأراضي في المناطق التي تنمو فيها النباتات، وبما أن النباتات تستطيع بسهولة امتصاص المواد الكيميائية من التربة فإنها تصبح في حالة سكر وهذا يؤدي إلى التضخم الأحيائي عند تناولها من قبل المستهلكين الأساسيين.


    تشير الدراسات إلى أن بعض النباتات مثل الأعشاب والتوابل تحتوي على مستويات عالية من النيكوتين، حيث يتم امتصاص النيكوتين من هذه النباتات من التربة وأصل المادة الكيميائية من نفايات أعقاب السجائر التي ترشح قلويدات النيكوتين.

حلول لفضلات السجائر:

  • منع التدخين في الأماكن العامة والتخلص من أعقاب السجائر: استجابت معظم البلديات في مختلف الدول بشكل مختلف لقضية نفايات السجائر، حيث يعد حظر التدخين على طول الشواطئ نقطة انطلاق للسيطرة على فضلات السجائر، لكن مرة أخرى حظر التدخين على طول الشواطئ ليس هو الحل الوحيد لأن الجريان السطحي من المناطق الحضرية من شأنه أن يودع نفس فضلات السجائر في المحيطات.


    حلول مثل حظر التدخين تمامًا في الأماكن العامة والتخلص المتهور من أعقاب السجائر وبدلاً من ذلك تخصيص مناطق مخصصة للتدخين يمكن أن يكون حلاً مستدامًا.

  • الوسم: نظرًا لأنه من الصعب التحكم في سلوك التدخين يمكن للشركات المنتجة للسجائر تقديم تحذيرات مطبوعة على العبوات لتحذير الأشخاص من إلقاء القمامة، كما يجب أن يكون ملصق التحذير بحجم كبير، على سبيل المثال وفقًا للوائح إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة لإخطار المستخدمين بأن مرشحات السجائر هي نفايات خطرة وغير قابلة للتحلل. يمكن أن يتبع ذلك القوانين المناسبة بشأن التخلص من النفايات ووصف السمية البشرية وأي معلومات أخرى ذات صلة.

  • ضريبة النفايات: أدت الجهود المبذولة لإيجاد أنسب آلية لتنظيم النفايات من المنتجات التكنولوجية إلى تشريع رسوم إعادة التدوير المتقدمة (ARF) – وهي رسوم يدفعها العملاء ويتم تضمينها في سعر الشراء، والغرض من (ARF) هو تلبية احتياجات تنظيف وإعادة تدوير المنتجات التقنية.


    يمكن استخدام نفس الاستراتيجية بالنسبة للسجائر، حيث يمكن استخدام رسوم النفايات للتخفيف من العواقب البيئية، كما ستمول الأبحاث حول نفايات أعقاب السجائر، علاوة على ذلك مع وجود رسوم إضافية قد لا يشجع الناس على شرائها.

  • التقاضي: اضطرت الدولة وشركات التأمين والأفراد إلى دفع التكاليف الصحية المرتبطة بالآثار السيئة لاستهلاك السجائر من خلال التقاضي، وبالمثل ينبغي تحميل صناعة التبغ المسؤولية عن التدهور البيئي الناتج عن نفايات السجائر. منذ عام 1990 فشلت شركات التبغ في ابتكار مرشحات قابلة للتحلل ولا يمكن تغيير هذا الوضع الراهن إلا من خلال التقاضي أو الإجراءات القانونية.

  • الغرامات: يجب تغريم بعض الأشخاص الذين ينتهكون أي شكل من أشكال حظر التدخين مثل التدخين على طول الشواطئ بغرامة باهظة لتثبيط الممارسات السيئة، في بعض البلدان على سبيل المثال قد تصل الغرامة المفروضة على إلقاء القمامة إلى 1000 دولار إذا أمكن تحديد الجاني بشكل صحيح.


    يجب تمديد العقوبة نفسها للأشخاص الذين يتناثرون في المناطق الخالية من التدخين في محاولة للحد من تناثر السجائر، علاوة على ذلك يمكن استخدام هذه الغرامات في دعم جهود التنظيف وتحفز المدخنين على تحمل المسؤولية وحثهم في النهاية على التخلص من أعقاب السجائر بشكل صحيح.

المصدر
كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى