الهندسةهندسة المياه والبيئة

الجسيمات البلاستيكية وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الجسيمات البلاستيكية؟
  • ما هي مصادر أو تكوين الجسيمات البلاستيكية؟
  • التأثير المميت للمواد البلاستيكية الدقيقة على البيئة.

ما هي الجسيمات البلاستيكية؟

هي عبارة عن مكونات بلاستيكية يتراوح حجمها بين ملليمتر ونانومتر، وهذه عادة ما تكون المكونات المفككة للأشياء البلاستيكية الكبيرة، ففي بعض الحالات تكون صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. 


كما أن بعض الجسيمات البلاستيكية هي النتيجة المحزنة لاستخدام البلاستيك الذي أخذ العالم منذ اختراعه، وعلى الرغم من عدم وجود الكثير من المؤلفات العلمية حولها حتى الآن فإن الدراسات التي أجريت حتى الآن تعطي مؤشرًا خطيرًا على أنها تشكل تهديدًا كبيرًا للحياة البحرية، حيث تكمن المشكلة في أن المواد البلاستيكية لا تتحلل وأن استمرار استخدامها يرجع إلى طبيعتها المتنوعة وأنها رخيصة الثمن.


كما أن العديد من الأشياء مصنوعة من البلاستيك وليس عددًا كبيرًا من تلك العناصر المصنوعة مخصصًا للاستخدام على المدى الطويل، وهذه العناصر هي أكياس وزجاجات بلاستيكية، إلى جانب ذلك تتفاقم المشكلة بسبب نقص محركات إعادة التدوير في العديد من البلدان خارج أوروبا والغرب حيث يتم التخلص من النفايات عادةً، والنتيجة هي أن هذه المواد البلاستيكية ينتهي بها المطاف في البيئة الأرضية والأكثر ضررًا هو البحار والمحيطات.


بشكل عام فإن البلاستيك الدقيق عبارة عن قطع صغيرة جدًا من البلاستيك الذي قد يعمل على تلوث البيئة، ولا تعد الجسيمات البلاستيكية نوعًا محددًا من البلاستيك ولكنها عبارة عن أي نوع من الأجزاء البلاستيكية التي يقل طولها عن 5 مم، حيث يدخلون النظم البيئية الطبيعية من مجموعة متنوعة من المصادر بما في ذلك مستحضرات التجميل والملابس والعمليات الصناعية.

ما هي مصادر أو تكوين الجسيمات البلاستيكية؟

  • العمل البيئي: كما تم تحديده سابقًا لا تتحلل المواد البلاستيكية، وهذا هو الحال في الغالب في البيئات المائية، حيث يتم إنشاء الجسيمات البلاستيكية، كما أن لها أيضًا تأثيرات أعمق، وبما أن النفايات البلاستيكية وتعويم الحطام في جميع أنحاء المحيطات يتعرضون لعناصر الإشعاع الشمسي الشديد والاحتكاك المستمر عن العمل من الرياح والأمواج والمياه فهذا يؤدي الى تلوث البيئة المائية.


    بمرور الوقت تحلل هذه العناصر البلاستيك إلى قطع أصغر من الحطام وتستمر الدورة باستمرار حتى يصبح الحطام المتبقي مجهرية. في البيئة الأرضية يتم إنشاء الجسيمات البلاستيكية بفعل الإنسان والحيوان، حيث أن الدش على البلاستيك يجعل من السهل تفكيكها.

  • مستحضرات التجميل البشرية: في حين أن العمل البيئي هو الطريقة الأكثر شيوعًا لتكوين الجسيمات البلاستيكية فإن الوسائل الأخرى ذات الصلة تأتي من الإنتاج البشري المتعمد للبلاستيك الصغير المخرز، حيث وجدت هذه الاستخدامات في صناعة العناية بالبشرة والنظافة، كما تضاف الحبيبات البلاستيكية الصغيرة إلى منتجات مثل جل الاستحمام ومقشرات الوجه لزيادة خصائصها الكاشطة والتأكد من أنها توفر التقشير والتنظيف المناسبين.


    ثم تجد هذه الميكروبيدات طريقها ببطء إلى أنظمة المياه، حيث لا يتم ترشيحها قبل أن يتم ضخها مرة أخرى في الممرات المائية الطبيعية بسبب حجمها المجهري.

  • الملابس: يأتي المصدر الآخر من الجسيمات البلاستيكية على شكل ألياف دقيقة، والألياف الدقيقة هي في الأساس خيوط مجهرية من البلاستيك تكون أطول على عكس الخرز، حيث أنها نتاج لباس بشري وعندما يغسل المرء الملابس البلاستيكية فإنها تسقط أليافًا مجهرية في الماء. يمكن القول أنها أسوأ من الجسيمات البلاستيكية الكروية نسبيًا لأن مساحة سطحها أكبر.

التأثير المميت للمواد البلاستيكية الدقيقة على البيئة:

التحديات التي تشكلها المواد البلاستيكية الدقيقة على البيئة كبيرة من حيث ثلاثة جوانب (حيث أنها مصادر للسموم الكيميائية وغير قابلة للهضم، وإنهم يخلقون المخاطر ووسيلة لانتشار الكائنات الحية الدقيقة). فيما يلي بعض تأثيرات الجسيمات البلاستيكية على الإنسان والحيوان والبيئة:

آثار قاتلة على الحيوانات:

  • خطر الاختناق: مع استمرار عمل العناصر البيئية في تكسير المواد البلاستيكية فإنها تقسم البلاستيك إلى أجزاء أصغر، حيث يتم استنشاقها بعد ذلك بواسطة الميكروبات والأسماك المختلفة في البحار والمحيطات، مما تمضي قدماً لتسد دواخل الحيوانات وتخلق خطر الاختناق، وينتهي بهم الأمر في خياشيم الأسماك حيث يسد نظام التنفس لديهم.

  • الرواسب في الدم: هناك أيضًا تحديات تواجه الرخويات والمغذيات الأخرى في القاع، حيث تعتبر الكائنات الحية الفردية في هذه المواقف سيئة بشكل خاص من حيث أنها تجتذب الماء للتغذية والتنفس، ولكن البلاستيك يعبر الحواجز التي تحدث بشكل طبيعي بين أغشية الحيوانات مما يجعل طريقها إلى مجرى الدم في الرخويات.


    ينتهي الأمر بالعوالق الحيوانية أيضًا بالتغذي على هذه المواد البلاستيكية المجهرية أثناء محاولتها جمع الطحالب من الماء.

التأثيرات على كل من البشر والحيوانات:

  • تراكم المستوى الغذائي: ما سيحدث بعد ذلك هو أن هذه المواد البلاستيكية تمرر على طول السلسلة الغذائية نحو الحيوانات التي تتغذى على هذه الرخويات والعوالق مثل الأسماك الكبيرة مثل الحيتان وأخيراً البشر، حيث تتفاقم هذه المشكلة من خلال حقيقة أنه على عكس المواد الأخرى غير القابلة للهضم التي يتغذى عليها البشر، فينتهي الأمر بالجسيمات البلاستيكية الدقيقة داخل أجسام الكائنات الحية بدلاً من المرور على طول الجهاز الهضمي وإخراجها في البول أو البراز.

  • التسمم الكيميائي: إن التحدي الأكبر هو أن البلاستيك هو المصدر والإسفنج للعديد من المواد الكيميائية الخطرة، حيث تحتوي المواد البلاستيكية على مواد كيميائية مختلفة مثل ثنائي الفينول أ (BPA) وهي مادة كيميائية تُستخدم لتقوية البلاستيك مثل زجاجات المياه وأطباق الطعام، كما تسبب المادة الكيميائية هذه في القلق بشأن آثارها على الدماغ والتأثيرات المحتملة على الأجنة.


    مثال آخر هو مادة التريكلوسان وهي مادة كيميائية مضادة للميكروبات تُستخدم على البلاستيك ولكنها تنتهي بعد ذلك بقتل الديدان والأسماك التي تتغذى على البلاستيك لتلك المواد الكيميائية المضادة للبكتيريا ذاتها.

  • التعلق بدهون الجسم: هناك خطر آخر يعتمد على طريقة تصنيع المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة البلاستيك، والجدير بالذكر أن غالبية المواد الكيميائية محبة للدهون وتكره الماء، بعبارة أخرى ترتبط بقوة بالأحماض الدهنية وطبقات الدهون داخل الأسماك وليس الماء المحيط بها، مما يعني أنه بمجرد أن تجد المواد البلاستيكية الدقيقة طريقها إلى الجسم يصعب التخلص منها، نتيجة لذلك فإنه يشكل المزيد من المخاطر على بقاء الأسماك المائية.

التأثيرات البيئية:

  • المجموعة الكيميائية: من المعروف أن المواد البلاستيكية تمتص المواد الكيميائية داخل محيطها لتركيزات عالية جدًا، وهذا هو مصدر قلق خاص نظرًا لحقيقة أن البحر كان موقع إلقاء الكثير من النفايات الصناعية لفترة طويلة جدًا.


    تشمل المواد الكيميائية السامة الـ دي.دي.تي وثنائي الفينيل متعدد الكلور والمعادن الثقيلة مثل النحاس والكادميوم والرصاص، حيث يتم امتصاص كل هذه المواد في البلاستيك وتشكل تركيزات عالية جدًا ثم يتم نقلها بعد ذلك إلى الحيوانات التي تتناول هذه المواد البلاستيكية.

  • مضاعفة الآثار مع الألياف الدقيقة: السبيل الآخر للقلق عندما يتعلق الأمر بالبيئة يظهر نفسه في النوع الآخر من الجسيمات البلاستيكية التي تسبب مشكلة كبيرة في المحيط وهي الألياف الدقيقة، حيث تشكل الألياف الدقيقة تحديًا نظرًا لحدوثها عالي الكثافة وحقيقة أنها توفر مساحة سطح أوسع للكائنات الحية والمواد الكيميائية لتلتصق بها، وبالتالي فإنها تجعلها مصدرًا أكبر للتحديات المذكورة أعلاه مقارنة بالميكروبيدات.

  • إدخال الأنواع الغازية: التهديد الآخر الذي تشكله الألياف الدقيقة هو أنها توفر سبلًا لانتقال الكائنات الحية عبر العالم، إذ أن الكائنات الميكروبية من مختلف مناطق البحر والمياه العذبة تلتصق بالألياف الدقيقة وتدخل البحر أو العكس في مواقف مثل عندما ينتهي الأمر بالسفن التي تحمل مياه البحر.


    تنقل هذه الممارسة أيضًا الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والميكروبات ذات الصلة إلى مناطق ليست أصلية، ومع إدخال الميكروبات المختلفة في النظام يمكن أن يؤدي إلى خلق أزمة الأنواع الغريبة في إيكولوجيا المناطق المتضررة، لذلك يمكن أن يؤدي إلى اختلالات حيث تنتهي الكائنات الحية في منطقة لا يوجد فيها حيوان مفترس وبالتالي تصبح متضخمة وتتحكم في النظام البيئي. في النهاية يؤدي إلى تدمير النظام البيئي.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى