الهندسةهندسة المياه والبيئة

الحراجة الاجتماعية وأهميتها للبيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الحراجة الاجتماعية؟
  • ما هي أهمية الحراجة الاجتماعية للبيئة؟
  • ما هي أنواع الحراجة الاجتماعية؟

ما هي الحراجة الاجتماعية؟

يشير مصطلح الحراجة الاجتماعية إلى إدارة الغابات لصالح بعض المجتمعات المحلية، وهو يشمل جوانب مثل إدارة الغابات وحماية الغابات وتشجير الأراضي التي أزيلت منها بهدف تحسين التنمية الريفية والبيئية والاجتماعية، وعلى عكس مشاريع الغابات الأخرى في وضع الحراجة الاجتماعية تأتي احتياجات المجتمعات المحلية أولاً.


ولهذا السبب فإن الهدف الرئيسي من الحراجة الاجتماعية هو زراعة الأشجار والمزارع لتلبية الاحتياجات المتزايدة للناس في إشارة إلى زيادة الطلب على الأخشاب والغذاء والوقود لتقليل الضغط والاعتماد على مناطق الغابات التقليدية.

ما هي أهمية الحراجة الاجتماعية للبيئة؟

تهدف الحراجة الاجتماعية إلى حماية الزراعة من الظروف المناخية المعاكسة من خلال تحسين البيئة وزيادة الجمال الطبيعي وزيادة المعروض من منتجات الغابات للاستخدام المحلي، وعلى الرغم من وجود مفهوم وممارسة الحراجة الاجتماعية لعدة قرون إلا أنها تكتسب بعدًا جديدًا باستمرار بسبب أهميتها – بما في ذلك قدرتها على مواجهة تحديات الاحتباس الحراري، وفيما يلي أكثر عن أهمية الحراجة الاجتماعية للبيئة:

  • زيادة التنوع البيولوجي: بشكل عام تساعد زراعة الأشجار في بعض الأراضي القاحلة داخل المجتمع على زيادة  قيمة التنوع البيولوجي، ومع نمو الأشجار بشكل أكبر ستتغير طبيعة هذا الموطن، حيث تشجع الغابات المدارة جيدًا -التنوع البيولوجي- لأنها قد توفر مسكنًا لمختلف الحيوانات والنباتات والشجيرات والحشرات والطيور وغيرها. 


    في الحراجة الاجتماعية تصبح الأشجار والنباتات المرتبطة بها مصدرًا للغذاء والمأوى لمجموعة متنوعة من الحيوانات الصغيرة والطيور، وعلاوة على ذلك فإن هذه الأشجار الناضجة تخلق بيئة تشجع على نمو النباتات الأخرى التي لن تكون موجودة لولا ذلك، مما يؤدي إلى زيادة التنوع الغذائي للحيوانات والسكان المحليين.

  • إزالة الكربون (تعمل الأشجار كبالوعات الكربون): في مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري تلعب الأشجار دورًا أساسيًا في إزالة الكربون من البيئة، حيث تستخدم الأشجار ثاني أكسيد الكربون عند النمو، وبالتالي تزيله من البيئة.


    يُنظر إلى الحراجة الاجتماعية على أنها أفضل طريقة لتقليل ثاني أكسيد الكربون في المناطق الحضرية، كما أن تأثير الأشجار في توفير الطاقة يقلل بشكل غير مباشر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عن طريق تقليل الطلب على الطاقة، حيث تشير التقديرات إلى أن زراعة 100 مليون شجرة ستساعد في توفير 22 مليار كيلوواط / ساعة وحوالي 33 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بعد عشر سنوات.


    كما تساعد الأشجار ايضًا على تقليل ثاني أكسيد الكربون من خلال العمل كبالوعة لثاني أكسيد الكربون، حيث يمكن أن تكون الأحياء المغطاة جيدًا بالأشجار أبرد بما يصل إلى 6 إلى 10 درجات من المناطق التي لا تحتوي على غطاء شجري.

  • الحفاظ على التربة: فائدة أخرى حاسمة للغابات الاجتماعية هي الحفاظ على التربة، حيث تتمتع المجتمعات التي تتبنى الحراجة الاجتماعية بفوائد كبيرة من حيث الأنشطة الزراعية المحسنة، كما تمنع جذور الأشجار مشكلة تآكل التربة عن طريق تثبيت التربة في مكانها، والتخفيف من الآثار السلبية لتعرية التربة.


    على سبيل المثال في مدينة متوسطة الحجم يمكن أن تساعد زراعة الأشجار في الحدائق وعلى طول المسارات والطرق في توفير ما يصل إلى 10.886 طنًا من التربة سنويًا، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن الأشجار تقلل من تآكل التربة من خلال تقليل تأثير قطرات المطر على الأسطح القاحلة.

  • تقليل الضوضاء: الضوضاء هي سبب كبير للقلق والتوتر، حيث يمكن للضوضاء الصاخبة أن تعطل النوم وتؤثر على كيفية ارتباط الناس بالآخرين بل وتسبب المرض، وفي الواقع يعتبر التعرض لفترات طويلة لمستويات عالية من الضوضاء والتلوث الضوضائي سببًا رئيسيًا لفقدان السمع، وعلى الرغم من وضع القواعد واللوائح للحد من التلوث الضوضائي في العديد من الدول في جميع أنحاء العالم فإن تبني الحراجة الاجتماعية في بعض المناطق الحضرية يمكن أن يخفف من آثار التلوث الضوضائي.


    كما تعكس الأشجار الطاقة الصوتية وتمتصها، مما يقلل من التلوث الضوضائي، وعلاوة على ذلك فإن ضوضاء الأشجار التي تسببها الفروع والأوراق أثناء دورانها في يوم عاصف تساعد في إخفاء الأصوات التي يسببها الإنسان، مما يقلل من الضوضاء السلبية.

  • تحسين جودة الهواء: على الرغم من أن معظم الناس يربطون الأشجار بإزالة ثاني أكسيد الكربون من البيئة فمن الجدير بالذكر أن الأشجار تساعد أيضًا في تنظيف وتحسين جودة الهواء، حيث أن فدان من الأشجار يكفي لتوليد ما يكفي من الأكسجين لما يصل إلى 18 شخصًا، كما تمتص الأشجار أيضًا الملوثات الغازية التي تؤثر سلبًا على صحة الناس من خلال خلق ظروف مثل الربو وصعوبات التنفس.


    وعلى وجه الخصوص تساعد الأشجار على تنظيف الهواء عن طريق امتصاص الملوثات الغازية في أوراقها ثم تقوم بحبس الجسيمات وتصفية الجسيمات على وعبر السيقان والأوراق والأغصان، حيث أن بعض الملوثات التي يمكن السيطرة عليها بواسطة الأشجار تشمل أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكربون والأوزون والجسيمات الصغيرة التي يقل حجمها عن 10 ميكرون.

  • الحفاظ على الطاقة وخفض درجات الحرارة الإجمالية للغلاف الجوي: بشكل عام تعمل الأشجار كمكيفات هواء طبيعية، فعلى سبيل المثال يمكن أن يكون للتبخر من شجرة واحدة نفس تأثير التبريد مثل عشرة مكيفات هواء سكنية تعمل لمدة 20 ساعة في اليوم، كما يمكن أن يؤدي غرس شجرتين أو ثلاثة في المجمع إلى تظليل المنازل من أشعة الشمس الحارقة، مما يلغي الحاجة إلى تبريد هذه المنازل، وبالتالي تقليل الطاقة اللازمة لتدفئة المنزل.

  • الفوائد الصحية: إن تأثيرات الأشجار والطبيعة على صحة الإنسان مدروسة بشكل جيد، فالأشجار والطبيعة هي علاجات طبيعية للتوتر والقلق، فعندما يكون الناس متوترين فإنهم عادة ما قد يمشون في الحدائق والمسارات الطبيعية الأخرى للحصول على تأثير مهدئ، ولذلك فإن جلب الأشجار إلى موائل الإنسان يمكن أن يساهم في تحسين الصحة والرفاهية العامة.


    كما تمتص الأشجار أيضًا ملوثات أنبوب العادم التي يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحة الناس مثل ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة والجسيمات، وتقليديا كانت هذه الأشجار والغابات مصدرًا للقيمة الطبية للمجتمعات حول الغابات.

ما هي أنواع الحراجة الاجتماعية؟

  • الحراجة الزراعية: تشمل الحراجة الزراعية عادةً نمو بعض الأشجار والزراعة في نفس المكان لتزويد مالكي الأراضي بالمنتجات الزراعية والشجرية على أساس تجاري، والهدف من الزراعة الحراجية هو اكتساب بعض التفاعلات الإيجابية بين النظامين، كما يمكن أن تكون الأنظمة منفصلة أو متكاملة ماديًا بالكامل داخل مؤسسة تجارية واحدة.


    ويعتبر هذا النوع من الغابات الاجتماعية مثاليًا للفرد الذي يتطلع إلى المغامرة في زراعة الغابات مع الحفاظ على المشروع الزراعي الحالي، حيث توفر الحراجة الزراعية للشركات فوائد اقتصادية ومزايا اجتماعية وزيادة الإنتاجية بالإضافة إلى توفير السلع والخدمات البيئية.

  • مزرعة الغابات: في إعداد حراجة المزرعة يتمثل الهدف في إدارة الأشجار لغرض محدد ضمن سياق الزراعة، وعادة ما يكون الغرض المشترك هو مزارع الأخشاب على أرض خاصة، ولكن يمكن تطبيق الإعداد على مجموعة من الشركات التي تدار بعدة طرق باستخدام أجزاء مختلفة من الأشجار.


    كما يمكن أن تقدم زراعة الغابات العديد من الفوائد التي تشمل المأوى والمراعي للحيوانات ومكاسب إضافية متنوعة وتحسين بيئات المعيشة وزيادة القيمة الرأسمالية للمزرعة وتحسين وصيانة التربة والمياه والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية وزيادة في التنوع البيولوجي.

  • الحراجة المجتمعية: يشير مصطلح الغابات المجتمعية إلى إدارة الأراضي المشاع، حيث قد يقرر أعضاء القرية بشكل جماعي أن ينفذون مشاريع على أرض المشاع، كما يشارك السكان المحليون في تخطيط وإدارة وحصاد محاصيل الغابات، ويشارك السكان أيضًا في نسبة من الفوائد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية من الغابة.


    إن الغرض من الحراجة المجتمعية هو زيادة مشاركة ومكافأة السكان المحليين، كما يسعى أيضًا إلى توفير التوازن بين المصالح الخارجية والمجتمعية.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى