الهندسةهندسة الاتصالات

نظام المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone؟
  • فوائد المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone
  • الفرق بين هواتف IP وVoIP
  • آلية عمل هواتف IP
  • ميزات المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone

هناك عدد من ميزات المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت في قطاع الاتصالات، والنقطة الأساسية هي تحقيق أقصى استفادة من الميزة التي ستضيف فائدة ذات قيمة مضافة للمؤسسات، كما يمكنك استكشاف المزيد من الميزات التي يجب امتلاكها للاتصال الهاتفي عبر بروتوكول الإنترنت بمجرد استخدامه بسبب بساطته.

 

ما هي المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone؟

 

المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت “IP Phone”: هو أحد جوانب الاتصال التي تستخدم الإنترنت لتبادل الرسائل الصوتية والفاكس وأنواع أخرى من المعلومات عبر الشبكات القائمة على “IP”، كما إنّه المصطلح الخاص بالتكنولوجيا الذي يلبي احتياجات احتياجات الاتصالات الذكية اليوم.

 

تقليدياً تم نقل “IP Phone” عبر شبكة الهاتف العامة “PSTN” واستنادا إلى اتصالات تبديل الدوائر المخصصة، ومع ذلك تعمل المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت على تبسيطها وتدفق المعلومات في شكل حزم عبر الإنترنت أو شبكة “LAN”، متجاوزاً تحديات شبكة “PSTN”، كما إنّها بنية تحتية واحدة للشبكة تسهل حلول الصوت والبيانات.

 

  • “IP” هي اختصار لـ “Internet Protocol”.

 

  • “PSTN” هي اختصار لـ “Public Switched Telephone Network”.

 

  • “LAN” هي اختصار لـ “Local Area Network”.

 

فوائد المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone:

 

1. شبكة الاتصالات الموحدة “UC”:

 

تتميز المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت بأنّها بارزة لاتصالها الصوتي الموثوق به عبر الشبكات المحلية، ونظراً لموثوقيته، فإنّه يعتبر أيضاً نموذج الاتصالات الموحدة “UC” مع العديد من الميزات القيمة، مثل دعم التواجد والويب ومؤتمرات الفيديو والصوت والمكالمات المجانية عبر شبكة البيانات، وستحفز حزمة الاتصالات الموحدة هذه النمو في المنظمات، دون الكثير من الميزانية للاستثمار فيها.

 

  • “UC” هي اختصار لـ “Unified Communications”.

 

2. التنقل الذكي أو حل الاتصال:

 

إنّ المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت تعمل على تحسين الاتصالات للجميع حتى العمال عن بعد، واليوم ليس من الضروري حمل هاتف العمل مع الخدمة المدفوعة مسبقاً أينما تسافر، حيث تتيح المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت للموظفين عن بُعد الوصول إلى شبكتهم باستخدام هواتفهم المحمولة في أي مكان.

 

وبشرط أن يكون اتصال الإنترنت موجوداً هناك، كما إنّه في الواقع يحسن الاتصال في محطات أو مدن أو بلدان أخرى تابعة للمؤسسة، ومن ثم فإنّ حلول التنقل هذه تعزز تجربة الموظفين بشكل جيد.

 

3. تكنولوجيا الهواتف الذكية سهلة الاستخدام:

 

تقنية الهاتف الذكي هي نظير لحل العمل عن بعد، حيث إنّ “softphone” عبارة عن خدمة برمجية يمكنك تنزيلها بسهولة على الكمبيوتر المحمول أو سطح المكتب ودون الحاجة إلى أي جهاز، وبعد ذلك يمكنك إجراء مكالمة من الكمبيوتر المحمول الخاص بك في جميع أنحاء العالم.

 

وبمجرد الاتصال بهذه الخدمة سيكون لديك حق الوصول إلى جميع خدمات الاتصالات الموحدة، كما تشتمل تقنية “Softphone” على مجموعة غنية من الميزات والفوائد وتوفر تجربة اتصال رقمية رائعة.

 

4. ميزات الاتصال الغنية:

 

أنّ المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت تحدث ثورة في طريقة الاتصال بسبب مجموعة الميزات الغنية، وأحد هذه الأسباب هو أنّ هواتف “IP” لديها القدرة على القيام بأكثر من مجرد الاتصال، كما قد يتراوح البعض الآخر من إمكانية عقد المؤتمرات عن بعد والأزرار القابلة للبرمجة وميزة الرد التلقائي، والبريد الصوتي إلى نسخ البريد الإلكتروني والاتصال متعدد المواقع من خلال شبكة البيانات وصندوق الرسائل الموحد وانتظار المكالمات ومعرف المتصل، كما تتيح مجموعة الميزات هذه استخدام “IP” هواتف أكثر من أنظمة “TDM“.

 

  • “TDM” هي اختصار لـ “Time Division Multiplexing”.

 

5. سهل التركيب والتكوين:

 

لا يتطلب الأمر أن تكون محترفاً وفنياً لتثبيت وتهيئة هواتف “IP”، وإنّه لا يحتوي على تعقيد البرمجة والبرامج الاحتكارية وواجهة المستخدم الرسومية، كما يمكن لأي شخص لديه معرفة بالشبكات أن يقوم بتثبيتها وتكوينها دون أي متاعب.

 

6. سهولة التوسع:

 

هواتف “IP” غير مقيدة بالعدد المحدود لاتصالات الهاتف المادية، وإنّه يسهل المرونة الكاملة عندما تكون هناك حاجة لإضافة هاتف “IP” جديد، كما يمكن للمؤسسات بسهولة إضافة أو إزالة هاتف “IP” الجديد أو الحالي إلى أو من جهاز التوجيه.

 

7. توفير التكاليف مع تحسين الإنتاجية:

 

يستطيع العمال التواصل من خلال واحد أو عدد قليل من خطوط الهاتف الأساسية داخل وخارج المنظمة وبالإضافة إلى ذلك لا تحتاج الشركات إلى دفع الثمن، والذي تفرضه شركات الهاتف، حيث لم تعد هناك حاجة لخطوط الهاتف التماثلية، وبالتالي يتم تقليل التكلفة، وعلاوةً على ذلك تدعم تقنية “IP” الهاتفية مجموعة كبيرة من التطبيقات التي تساعد العمال على أداء مهامهم بشكل أسرع وأكثر كفاءة وفعالية.

 

الفرق بين هواتف IP وVoIP:

 

  • إنّ “IP” هي بروتوكول الإنترنت و”VoIP” هي نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت، وغالباً ما يستخدم الأشخاص هذين المصطلحين بالتبادل.

 

  • و”VoIP” هو مجموعة فرعية من “IP”، حيث إنّه يعني أنّ تقنية “VoIP” تعتمد على إرسال حركة مرور صوتية فقط عبر شبكة “IP”، بينما تعتمد تقنية “IP” على تبادل الصوت والفاكس وأنواع أخرى من نقل البيانات.

 

  • رقمياً تستخدم جميع عناصر المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت الصوت الرقمي الذي يتم إرساله كحزم “IP” عبر شبكة “IP” وغالباً شبكة “LAN”، وإلى جانب ذلك يركز “VoIP” على رقمنة الإشارات الصوتية التماثلية من التماثلية إلى التحويل الرقمي، ويتم تحويلها إلى أرقام ثنائية ليتم نقلها بواسطة بروتوكول “IP”.

 

  • لذلك، فإنّ المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت هي مفهوم كامل تماماً، في حين أنّ الاتصالات الهاتفية عبر بروتوكول الإنترنت هي طريقة لنقل الصوت لتنفيذ هذا المفهوم، فعلى سبيل المثال نظام المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت أو تبادل الفرع الخاص “IP-PBX” الذي يحتوي على “VoIP” الخاص به.

 

ملاحظة: “VoIP” هي اختصار لـ “Voice over Internet Protocol”.

 

آلية عمل هواتف IP:

 

في الأساس تعمل هواتف “IP” عن طريق مسح وكشف الإشارات الصوتية التماثلية للفرد وتحويلها إلى إشارات رقمية، وبعد ذلك يتم إرسال هذه الإشارات الرقمية عبر الخط العريض في شكل بيانات، أي تعمل هواتف “IP” عن طريق إجراء محادثات الهاتف، وتوجيهها عبر نظام هاتف “IP” عبر كابل شبكة إلى الشبكة ثم الخروج ثم إلى اتصال الإنترنت.

 

بدلاً من ذلك، تُستخدم هواتف “IP” بروتوكولات الإنترنت للاتصال والتواصل من خلال الوضع الرقمي عبر الإنترنت، وباستخدام هذا النظام يمكنك اختيار هذه التقنية بدلاً من أنظمة الهاتف التقليدية لتحسين الاتصال، والاستفادة من اتصال الإنترنت والأجهزة المرتبطة به أي نظام الهاتف والتطبيقات التي تجعل الاتصالات أكثر فعالية.

 

وبدلاً من خط الهاتف التقليدي وشبكة الهاتف يُستخدم النظام بروتوكول الإنترنت والشبكة المحلية لنقل المكالمات والمعلومات الأخرى عبر شبكة مكتبك وشبكة مزود الهاتف، ويتم استعمال نفس البروتوكول والشبكة بواسطة أنظمة الكمبيوتر والأجهزة والطابعات أيضاً، هذا يجعل الأمر فعالاً نسبياً لتشغيل وصيانة شبكة داخلية واحدة فقط لجميع الاتصالات.

 

ميزات المهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت IP Phone:

 

1. جودة صوت “HD”:

 

تتيح هذه السمة للمهاتفة عبر بروتوكول الإنترنت للمستخدمين الاستفادة من جودة “HD” التي تؤدي إلى اتصال سلس وتكامل إخفاء الصوت للقضاء على الضوضاء غير الضرورية، والوصول إلى سجل مكالمات المجموعة والتصفية والتصدير وإدارة التسجيل.

 

2. العديد من خيارات الامتدادات:

 

تتيح ميزة التوجيه التلقائي المتكاملة للمكالمات للمستخدمين توجيه المكالمات تلقائياً إلى واحدة أو أكثر من الوجهات المبرمجة مسبقاً، وبالإضافة إلى ذلك سيتم توجيه المكالمات بأمان وتلقائياً إلى الامتداد التالي المتاح، وصندوق البريد الصوتي مرتبط بكل سطر أو امتداد.

 

3. تقديم رقم واحد:

 

هذه واحدة من أكثر الخصائص مرونة التي تسمح بوجود رقم واحد للاتصال به من أجهزة مختلفة، علاوةً على ذلك يتم منع ظهور رقم الهاتف المحمول ممّا يجعل المتصل غير قادر على تحديد موقعك.

المصدر
Introduction to Analog and Digital Communications/ Simon HaykinData Communication and Computer NetworkWIRELESS COMMUNICATIONS/ Andreas F. MolischTheory and Problems of Signals and Systems/ Hwei P. Hsu, Ph.D./ JOHN M. SENIOR Optical Fiber Communications Principles and Practice Third Edition

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى