أمثال عالميةحكم وأقوال

أمثال عالمية عن الاستسلام

اقرأ في هذا المقال
  • أمثال عالمية عن الاستسلام

أمثال عالمية عن الاستسلام:

 

تم تعريف الاستسلام في مختلف المعاجم الدولية حول العالم من الناحية اللغوية على أنه الخضوع لشخص ما، بينما من ناحية الاصطلاح أكثر ما يشاع مفهوم الاستسلام بين الدول في المعارك والحروب، إذ يقوم أحد الأطراف في المعركة بالسيطرة على العديد من الأمور مثل الأراضي والحصون والأسلحة لصالح الطرف الآخر، والتنازل لا يكون مشروط في حدوث قتال أو حرب، فلربما يحصل بشكل سلمي.

 

1. لا تذهب أبداً إلى سريرك منكسرا ابق مستيقظاً وقاتل حتى النهاية (Never go to bed broken, stay awake and fight to the end):

 

يعود أصل المثل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أول من خرج بالمثل الممثلة الأمريكية (فيليس ديلر)، إذ أشارت من خلال المحتوى الضمني للمثل الأمريكي أنه ينبغي على الإنسان لأن يرفض الاستسلام بأي شكل من الأشكال، وأنه يجب يجري الكثير من المحاولات حتى يستطيع الوصل إلى تحقيق طموحه في النهاية.

 

2. قول لا يمكننا ولا نريد هو اختيار لطريق الاستسلام:

 

أشار الحكماء من خلال المحتوى الضمني للمثل العربي إلى أنه لا يمكن للإنسان أن يبقى دايماً مشكك في قدراته وإمكانياته، بل ينبغي عليه النهوض بنفسه وقيادتها في الطريق الصحيح للوصول إلى أعظم الإبداعات، فالإنسان تكمن داخله قوة عظيمة لا يمكن إنكارها واجتيازها، وحين يشكك بقدراته، فإنه يكون بذلك يستسلم للواقع.

 

3. استسلام القلعة يكون من الداخل:

 

أوضح الفلاسفة من خلال المحتوى الضمني للمثل العربي أن استسلام القلعة يكون من الفساد والتقاعس والكسل الذي حدث لمن يحرسها من الداخل، فالبناء الذي لا يكون أساسياته قوية ومنيعة، يسهل لأي شخص الاستيلاء عليه والسيطرة عليه بسهولة.

 

4. الاستسلام هو التخلي عما كان وعدم الثقة فيما سيكون:

 

أوحى الأدباء من خلال المحتوى الضمني للمثل العربي إلى أنّ استسلام الإنسان يكون من خلال الإحباط واليأس اللذان يسيطران عليه بالكامل من الداخل، فمن يسيطر عليه اليأس والإحباط يستسلم ويتناول عن كل ما فات، ويفقد الثقة تماماً في الأمور المستقبلية، فلم يكن لديه أمل في شيء.

 

5. الاستسلام يبدو شعرة واحدة فتجده في النهاية أفعى سامة:

 

أشار الحكماء والفلاسفة من خلال المحتوى الضمني للمثل العربي أنّ الاستسلام في بداية الأمر يكون أمر بسيط بالنسبة للشخص، بينما مع مرور الوقت، فإنه يعتريه الندم والحسرة، فمن يستسلم عن أمر صغير يستسلم مع الوقت عن أمور أكبر.

 

6. البلدة الجائعة سرعان ما تجبر على الاستسلام:

 

أوضح الأدباء من خلال المحتوى الضمني للمثل العربي إلى أنّ البنيان الذي يكون ضعيف في الأساسيات والقواعد ويسطر عليه الضعف في كافة الإمكانيات، فإنه يكون لقمة سهلة وبسيطة المجتمعات الأخرى، إذ يبقى على مرىْ من أعين وأنظار المحيطين.

 

7. الاستسلام بديل مقبول تماما في الظروف القصوى:

 

أوضح الحكماء والفلاسفة من خلال المحتوى الضمني للمثل العربي  أنه في ظل بعض الظروف القاسية التي يمر بها أي إنسان، فإنه يمكن للشخص الاستسلام؛ وذلك تفادياً لما هو أكبر وأعظم مما هو به، فالاستسلام في مثل تلك الظروف يكون من الأمور التي يتم قبولها دولياً ومجتمعياً.

 

8. العقل خسر المعركة وكل ما يمكنني فعله هو الاستسلام وقبول أنني كنت في حالة حب (Reason lost the battle, and all I could do was surrender and accept I was in love):

 

يعود أصل المثل إلى دولة البرازيل، حيث أول من خرج بالمثل الكاتب والروائي البرازيلي (باولو كويلو)، وقد أوضح من خلال المحتوى الضمني للمثل البرازيلي أنّ حينما  يقع الإنسان في حالة حب وعشق، فإن القلب يفوق على العقل، إذ يستسلم العقل ولا يمكنه المقاومة، فتنتصر حينها مشاعر الحب على التفكير العقلي.

 

9. عظمة قوة الرجل مقياس استسلامه (The greatness of the man’s power is the measure of his surrender):

 

يعود أصل المثل إلى مملكة بريطانيا العظمى، حيث أول من خرج بالمثل عالم العقيدة البريطاني (وليام بوث)، وقد أشار من خلال المحتوى الضمني للمثل البريطاني أن مدى القوة التي تكمن داخل الإنسان، فإنها تظهر بشكل جلي حين إجباره على الاستسلام، فحين يرضع ويخضع بسهولة، فإنه تكون قوته وعظمته ضعيفة، بينما حين يصارع ويحارب من أجل عدم الاستسلام، فإنه تكمن داخلة قوة عظمى.
 

10. الفجوة بين الرحمة والاستسلام هي أغمق مناطق الحب وأعمقها (The gap between compassion and surrender is love’s darkest, deepest region):

 

يعود أصل المثل إلى دولة تركيا، حيث أول من خرج بالمثل الكاتب والروائي (آورهان باموق)، وقد أوحى من خلال المحتوى الضمني للمثل التركي أن هناك فرق بين الرحمة في الحب والاستعطاف مع الطرف الآخر، وبين الرضوخ والاستسلام للحبيب، وهذا الفرق يعرف على أنه الفرق بين الأمور المعتمة والأشياء العميقة.

 

11. الاستسلام قوة جبارة (Surrender is a powerful force):

 

أشار الحكماء والفلاسفة من خلال المحتوى الضمني للمثل الإنجليزي إلى أنّ الاستسلام ليس من السهولة للإنسان أن يرضخ للاستسلام ويخضع له، فالاستسلام له وقع وأثر كبير في نفس الإنسان، إذ يتعرض الإنسان إلى اضطهاد كبير وعظيم حتى يستسلم ويقوى على الرضوخ والخضوع.

 

12. لحظة الاستسلام ليست عندما تنتهي الحياة إنها عندما تبدأ (The moment of surrender is not when life is over, it’s when it begins):

 

يعود أصل المثل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أول من خرج بالمثل الكاتبة الأمريكية (ماريان ويليامسون)، وقد تمت الإشارة من خلال المحتوى الضمني للمثل الأمريكي إلى أنه ينبغي على الإنسان أن يقف مكانه، حين يضطر إلى الاستسلام والخضوع، وإنما عليه أن ينهض بنفسه ويرفع من نفسه ويصل بها إلى أسمى درجات الرفعة والتقدم، إذ يضع الاستسلام بمثابة دافع له وليس انكسار.

 

13. للعقل الذي لا يزال يستسلم الكون كله (To the mind that is still, the whole universe surrenders):

 

يعود أصل المثل إلى دولة الصين، حيث أول من خرج بالمثل الفيلسوف الصيني (لاو تزو)، إذ أشار من خلال المحتوى الضمني للمثل الصيني إلى أنّ الإنسان الحكيم والعاقل يبقى العالم بأكمله مستسلم أمامه، إذ لا يوجد شيء يقف أمامه ويقوى على خضوعه.

 

14. الاستسلام هو رحلة من الاضطراب الخارجي إلى السلام الداخلي (Surrender is a journey from outer turmoil to inner peace)

 

يعود أصل المثل إلى دولة باكستان، حيث أول من خرج بالمثل الفيلسوف الباكستاني (سري تشينموي)، وقد أشار من خلال المحتوى الضمني للمثل الباكستاني إلى أنه هناك الكثير من الأشخاص الذين يخضعون إلى الاستسلام من أجل التخلص من الاضطرابات الخارجة والوصول إلى السلام الداخلي.

 

15. الاستسلام يعني استسلام غرورك (Surrender means the surrender of your ego):

 

يعود أصل المثل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أول من خرج بالمثل المعلم الأمريكي (رادناث سوامي)، وقد تمت الإشارة من خلال المحتوى الضمني للمثل الأمريكي إلى أنّ الاستسلام ينبغي أن يكون باستسلام الإنسان لغروره، ورضوخه وخضوعه، فالغرور من الأمور التي يجب اخضاعها وخضوعها وعدم تمردها.

 

16. الاستسلام يعني أحيانًا التخلي عن محاولة الفهم والاعتياد على عدم المعرفة (Sometimes surrender means giving up trying to understand and becoming comfortable with not knowing):

 

يعود أصل المثل إلى دولة ألمانيا، حيث أول من خرج بالمثل الكاتب الألماني (إيكهارت تول)، إذ تمت الإشارة من خلال المحتوى الضمني للمثل الألماني إلى أنّ الاستسلام يعني رضوخ الشخص واستسلامه وتخليه عن عدم الادراك والوعي، بالإضافة إلى التعود على عدم التطرق للبحث عن المزيد من المعرفة والزيادة من ثقافته.

المصدر
كتاب أمثال إنجليزية بالعربية – مجلة الكتب العربيةكتاب أمثال ومقولات – حمدي عثمان – 2020كتاب أمثال إنجليزية بالعربية – الماستركتاب قاموس الأمثال الإنجليزية – محمد عطيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى