التربية الخاصةعلم الاجتماع

أساليب الإرشاد المستخدمة مع ذوي الإعاقة البصرية

اقرأ في هذا المقال
  • أساليب الإرشاد المستخدمة مع ذوي الإعاقة البصرية.
  • خصائص الأطفال ذوي الإعاقة البصرية واستراتيجيات الإرشاد المستخدمة.
  • طرق إرشاد الآباء ذوي الإعاقة البصرية.

أساليب الإرشاد المستخدمة مع ذوي الإعاقة البصرية:

 

1- الإرشاد الفردي:

 

يتطلب الإرشاد الفردي نهج انتقائي يتمكن معه المرشد، وأن يستخدم الطريقة العلاجية المناسب مع كل حالة، وفي ضوء طبيعة المشكلة من ناحية وخصائص الفرد من ناحية أخرى.

 

ويحتاج إرشاد الفرد أن يكون المرشد شخصاً يتصف بالأمانة والصدق والدفء والرحمة، بالإضافة إلى الوعي بحدود الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة أو ذو الإعاقة البصرية وإمكانياته.

 

وإن نجاح المرشد في إقامة علاقة إرشادية صحية وناجحة بينه وبين المسترشد يتطلب منه أن يكون قادراً على قبول المسترشد بغض النظر عن مشاكله وظروفه.

 

وأن يحترم المرشد كرامة الأفراد ذو الإعاقة البصرية ويؤمن بقدرته على النمو، ويدرك حدود قدراته ويؤمن بقيمة الخدمات التي يقدمها له.

 

2- الإرشاد الجمعي:

 

تستخدم هذه الطريقة عند وجود مشكلة مشتركة بين مجموعة من ذوي الإعاقة البصرية، أو الذين يشتركون في خصائص متشابهة من حيث العمر العقلي والزمني.

 

تتكون المجموعة من (7- 8) أشخاص، ويتحدث المرشد مع أعضاء المجموعة عن طبيعة الاجتماعات ومواعيدها.

 

3- الإرشاد المعرفي السلوكي:

 

تعتبر طريقة الإرشاد المعرفي السلوكي من أكثر الأساليب فعالية للأفراد ذوي الإعاقة البصرية، هذا الشكل من أشكال الإرشاد النفسي يركز على التفكير والمعرفة.

 

ويرتبط أيضاً بتعديل السلوك، حيث تؤثر الأفكار على المشاعر والسلوك وإذا ما غير الفرد من طريقة تفكيره فستتغير مشاعره وأنماط سلوكه نتيجة لذلك.

 

خصائص الأطفال ذوي الإعاقة البصرية واستراتيجيات الإرشاد المستخدمة:

 

1- الخصائص السلبية للأطفال ذوي الإعاقة البصرية ومنها الحركة النمطية، حيث تكون أسباب الحركات النمطية عدم الشعور بالتوازن، والحرمان الحسي، وعدم الحصول على الاهتمام الاجتماعي.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية هي التخلص من هذه الحركات أو التقليل منها، وزيادة الثقة بالنفس.

 

وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، التدريب السلوكي لتقليل هذه الحركات واستخدام استراتيجيات تعديل السلوك، واستخدام الإرشاد الفردي والإرشاد العقلي والعاطفي.

 

2- الشعور بالانطواء والعزلة من الخصائص السلبية للطفل ذو الإعاقة البصرية، حيث تكون أسبابه الشعور بالانطواء والعزلة الشعور بالنقص وعدم الاتصال البصري مع الآخرين.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، تقوية الثقة بالذات وتغيير الاتجاهات، وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، الإرشاد الجمعي والإرشاد العقلي العاطفي والإرشاد الروحي ونظرية الذات.

 

3- الخجل الشديد من الخصائص السلبية للطفل ذو الإعاقة البصرية، حيث تكون أسبابه الشعور بالنقص والنظرة السلبية للذات.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، تقوية الثقة بالنفس وتقوية الجوانب الإيجابية لديه، وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، الإرشاد الجمعي والتدريب السلوكي أي تقليل الحساسية بشكل التدريجي.

 

4- مشكلات التنقل والحركة من الخصائص السلبية للطفل ذو الإعاقة البصرية، حيث تكون أسبابه نقص الاتصال البصري ونقص الخبرة.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، الحاجة إلى المعرفة بالبيئة، والتدريب على التنقل والحاجة إلى الأدوات المساعدة والحاجة إلى تعديل البيئة.

 

وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، التدريب السلوكي.

 

5- نقص في المفاهيم من الخصائص السلبية للطفل ذو الإعاقة البصرية، حيث تكون أسبابه نقص الإدراك البصري.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، التدريب على معرفة مفاهيم الحجم والمسافة.

 

وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، استراتيجيات تعديل السلوك من خلال استخدام الحواس المتعددة.

 

6- التفاعل الاجتماعي مع الآخرين واكتساب المهارات الاجتماعية من الخصائص السلبية للطفل ذو الإعاقة البصرية، حيث تكون أسبابه اعتماد التفاعل الاجتماعي على البصر.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، الحاجة للتدريب وزيادة الثقة بالنفس وتوعية الآخرين واشتراكه بالمناسبات الاجتماعية.

 

وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، الإرشاد الجمعي والإرشاد الفردي والإرشاد العقلي العاطفي.

 

7- انخفاض مستوى التكيف من الخصائص السلبية للطفل ذو الإعاقة البصرية، حيث تكون أسبابه نقص الثقة بالنفس وضعف دعم الآخرين خاصة الأسرة، وعدم وجود إبصار.

 

وأما الحاجات التي يجب توفيرها للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، هي تدعيم الثقة بالذات وتفهم الآخرين للمشكلة.

 

وأما الاستراتيجيات الإرشادية المستخدمة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في هذه الحالة، الإرشاد الجمعي والإرشاد العقلي العاطفي والإرشاد المباشر.

 

طرق إرشاد الآباء ذوي الإعاقة البصرية:

 

1- برامج المعلومات التي تعطي للأسر المعلومات الحقيقية حول حالة طفلهم ذو الإعاقة البصرية.

 

2- برامج علاج نفسي الذي يساهم في مساعدة الوالدين في كيفية التعامل مع مشكلات الطفل، وكذلك تفهمها.

 

3- برامج تدريب للآباء الذي يعمل على مساعدتهم على تطوير مهارات فعالة التي تدربهم على كيفية تعليم طفلهم.

 

المصدر
1- أحمد عربيات. إرشاد ذوي الاحتياجات الخاصة. عمان: دار الشروق.2- خولا يحيى. الاضطرابات السلوكية والانفعالية. عمان: دار الفكر.3- جاك ستيوارت. إرشاد الآباء ذوي الأطفال غير العاديين. الرياض: ترجمة جامعة الملك سعود.4- فاروق الروسان. سيكولوجية الأطفال غير العاديين. عمان: دار الفكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى