التربية الخاصةعلم الاجتماع

أسباب اضطراب التوحد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الأسباب التي فسرت اضطراب التوحد.
  • ما هي أنواع الفرضيات الحديثة المتعلقة باضطراب التوحد.

ما هي الأسباب التي فسرت اضطراب التوحد؟

  • الفرضيات القديمة.

  • الفرضيات الحديثة.

ما هي أنواع الفرضيات الحديثة المتعلقة باضطراب التوحد؟

  1. النظريات البيولوجية (المتعلقة بالجهاز العصبي):
    وجدت عدّة دراسات أن هناك فرق بين الأطفال العاديين وبين الأطفال ذوي اضطراب التوحد، في تكوين أدمغتهم يرتبط التوحد بخلل وظيفي غير طبيعي في الدماغ. وهنالك أسباب عصبية مثل المخ أو أجزاء الدماغية أو الخلايا العصبية قد يكون لها سبب في اضطراب التوحد.

  2. الفرضيات البيوكيميائية:
    توجد مواد كيماوية مُسمَّاه بالناقلات العصبية في جسم الانسان، حيث أنها لا تعمل عند بعض الأطفال التوحديين بالشكل الصحيح. وبعض أنواع النواقل، مثل: السيروتونين، الدوبامين، الأحماض الأمينية، النوربينفرين، الأستيلكولين.

  3. الفرضيات الوراثية والجينية والكروموسومية:
    يمكن أن تكون الوراثة أحد أسباب اضطراب التوحّد. وفي أغلبية الحالات لا يظهر تشوهات على الكروموسومات.


  4. التلوّث البيئي:
    إن التلوث الذي يتعرّض له الطفل في أثناء مرحلة النموّ الحرجة من مواد كيميائية سامة أو معادن. وُجِدَ أن الأمهات اللاتي يتعرّضن في عملهن إلى مواد كيميائية سامّة احتمال كبير بفرصة إنجاب اطفال ذوي اضطراب التوحد.

  5. فرضيات المطاعيم:
    هناك وجود احتمالية أن المطعوم يُسهم في اضطراب لدى عدد قليل من الأطفال، من خلال الأثر السلبي الذي تحدثه أو فشل جهاز المناعة في إنتاج المضادات الكافية للقضاء على فيروسات اللقاح، أيضاً بقاء الفيروسات في حالة نشطة ممّا يحدث تشوهات في الدماغ.

  6. ظروف الحمل والولادة:
    من أحد الظروف الحمل “العامل الرايزيسي”، هو عدم وجود تطابق في الدم بين الأم والطفل وجود أجزاء من براز الطفل مع سوائل الولادة، قد يكون سبب في كثير من المشكلات ومنها اضطراب التوحد.

  7. الفيروسات والأمراض المعدية والكحول:
    هناك مجموعة من الفايروسات مثل الإيدز والحصبة الألمانية، إذا أصيبت بها الأم الحامل في فترة الحمل احتمالية أن يكون الفايروس سبب في اضطراب التوحد.

  8. اضطراب التمثيل الأيضي:
    هم الأطفال الذين يعانون صعوبة في التمثيل الأيضي للبروتين الموجود في الجلوتين الحبوب والكازين؛ حيث أن البروتينات جزيئاتها تتكوّن من سلسلة طويلة من الببتيدات. وقد تحدث انتفاخاً في جدار أمعاء الأطفال التوحديين لتصبح أمعاؤهم منفِّذة.

  9. نظرية المعرفة:
    هم الأفراد الذين لديهم عدم اكتمال نمو الأفكار، حيث يؤدي بدوره إلى عدم القدرة على حل المشكلات التي يواجهها الفرد في حياته. وبالتالي لا يستطيع الفرد فهم أن لدى الآخرين مشاعر يُمكن قراءتها من خلال أوضاع الجسم والإشارات.

  10. نظرية الترابط:
    هم الأفراد الذين لديهم ترابط مركزي ضعيف، فاالطفال التوحديون يهتمون بالتفاصيل بطريقة كلاسيكية لا بتفاصيل الدقيق.


  11. الوظائف التنفيذية:
    الأفراد ذوي اضطراب التوحد لديهم ضعف في الانتباه والنشاط الزائد، حيث تختلف في شدتها ومُدّتها عن الاطفال العاديين.

المصدر
1_نايف الزارع.مدخل إلى اضطراب التوحد. عمان:دار الفكر.2_ابراهيم الزريقات. التوحد الخصائص والعلاج. عمان:دار وائل للطباعة.3_سميرة السعد. قضايا ومشكلات التعريف والتشخيص والتدخل المبكر مع أطفال التوحد. البحرين:الخليج العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى