التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

أشكال التخطيط الحضري للمدن

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أشكال التخطيط الحضري؟
  • الشروط التي يجب توفرها في التخطيط الحضري المتعلق بالسكن

يُعَدّ الموقع الجغرافي والظروف البيئية للمدينة من أحد العوامل المهمة، التي تقوم على تحديد شكل التخطيط الحضري ونوعه المطلوب.

ما هي أشكال التخطيط الحضري؟

تختلف أشكال التخطيط الحضري باختلاف طبيعة وأنواع المدن، مثلاً تخطيط المدن السياحية يختلف عن شكل التخطيط للمدن الصناعية أو شكل المدن السكنية أو شكل المدن العلمية، وبالتالي فإنَّ أختلاف الهدف يؤدي إلى اختلاف شكل التخطيط وطبيعة المدينة لها دور في تحديد نوع أو شكل التخطيط.


يعتبر التخطيط الحضري للمدينة من الواجبات التي تقوم بها الأجهزة المحلية، ويُطلب نوع من التخطيط من أجل تحديد مناطق تواجد المواصلات والمراكز الخدمية والأحياء السكنية والمراكز التجارية في المدن الحديثة.


كما أنَّ الكثافة السكانية العالية التي تعيشها وتعاني منها أغلب المدن الحديثة، شجَّعت المسؤولين في المدن الحديثة على تطوير أساليب استخدام الأراضي المخصصة للبناء والخدمات المحدودة.


ومن أشكال التخطيط الحضري:


1- التخطيط الحضري الاجتماعي.


2- التخطيط الحضري الاقتصادي.


3- التخطيط الحضري الصناعي.


4- التخطيط الحضري التربوي.

الشروط التي يجب توفرها في التخطيط الحضري المتعلق بالسكن:

1- العمل على فهم طبيعة الجماعة التي يراد أن يتم تخطيط المشروع لها، والعمل على تفادي أشكال عدم التكيف الذي يمكن أن يحدث بعد تنفيذ المشروع وبشكل خاص إذا كان يتعارض مع العادات والتقاليد في المجتمع.


2- زيادة الاهتمام بالمواصفات الفنية والهندسية والخدمية في المشروع السكني، منها توفر محطات الوقود والمحروقات ومحطات وقوف السيارات والحافلات والقطارات والمتنزهات والساحات العامة، والعمل على توفير المؤسسات الخدمية مثل المدارس والمعاهد والجامعات والعيادات الصحية والخدمات العامة.


3- إنَّ أغلب الدول العربية لا يتوفر فيها البيوت المتنقلة بعكس الدول الأوربية والغربية، حيث أنَّ الدول الغربية تقوم بتخصيص قطع أراضي ومساحات في بعض أحياء المدينة وتعمل على تزويد هذه الأحياء بالمياة والكهرباء ويتم تحديد هذه المساحات لبيوت المتنقلة من أجل تأجيرها، وهذا يعمل على حل مشاكل الإسكان التي تعاني منها الدول الغربية.


4- العمل على تنمية المناطق السياحية في المدن والأحياء السكنية، مثل إنشاء قرى سياحية على شواطئ البحر أو في المناطق الجبلية أو المناطق الصحراوية.


5- العمل على توزيع المدارس ورياض الاطفال في الأحياء السكنية، وذلك لتسهيل الوصول إليها وبشكل خاص تسهيل وصول الأطفال بسهولة ويُسر وأمان.

المصدر
علم الاجتماع الحضري،سعيد ناصف،2006علم الاجتماع الحضري،صابر عبدالباقي،2010مقجمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى