الانثروبولوجياعلم الاجتماع

أنثروبولوجيا الصحة الحرجة

اقرأ في هذا المقال
  • نشأة الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة.
  • على ماذا ركزت الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة؟
  • الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة من منظور تطبيقي.

يتناول هذا المقال مواضيع نشأة الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة وعلى ماذا ركزت الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة؟ والأنثروبولوجيا الصحية الحرجة من منظور تطبيقي.

 

نشأة الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة:

 

خلال السنوات الأولى من تكوين الأنثروبولوجيا الصحية، والتفسيرات الداخلية التي تميل للانضباط وإلى التركيز بشكل ضيق على شرح متعلق بالصحة والمعتقدات والسلوكيات على المستوى المحلي من حيث الظروف البيئية المحددة، وتكوينات ثقافية أو عوامل نفسية.

 

أثناء تقديم نظرة ثاقبة حول طبيعة ووظيفة النماذج الطبية المتنوعة، يميل المجال والمنظورات الأولية إلى تجاهل الأسباب والمحددات الأوسع لصنع القرار والسلوك البشري. والتفسيرات التي تقتصر على المحاسبة القضايا المتعلقة بالصحة من حيث تأثير الشخصيات البشرية ثقافياً وبالدوافع والمفاهيم المكونة، أو حتى العلاقات البيئية المحلية، حيث بدأ بعض علماء الأنثروبولوجيا الصحية يجادلون بأنها غير كافية؛ لأنهم لا يميلون إلى تضمين فحص هياكل العلاقات الاجتماعية التي تتوحد في بعضها بطريقة غير متكافئة في كثير من الأحيان.

 

وتؤثر في الأفراد النائيون، والمجتمعات النائية، وحتى الدول. وعلى النقيض من ذلك، فإن الفهم النقدي يتضمن إيلاء اهتمام وثيق لما يسمى “الروابط الرأسية” التي تربط المجموعة الاجتماعية التي تهم الإنسان الإقليمي والوطني والعالمي الأكبر والمجتمع وتكوين العلاقات الاجتماعية التي تساهم في نمذجة السلوك البشري والمعتقدات والمواقف والعاطفة. وبالتالي، ما أصبح يسمى الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة.

 

على ماذا ركزت الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة؟

 

ركزت الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة الانتباه على فهم أصول الثقافة السائدة في منشآت الصحة، بما في ذلك الطبقة الاجتماعية أو الجنس أو المجموعات العرقية وتعبر عن الاهتمامات بمفاهيم صحية معينة وتحت أي ظروف تاريخية لمجموعة تنشأ. وعلاوة على ذلك، تؤكد الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة على هياكل السلطة وعدم المساواة في أنظمة الرعاية الصحية ومساهمات الأفكار والممارسات الصحية في تعزيز عدم المساواة في المجتمع الأوسع.

 

وعلاوة على ذلك، تركز الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة على الأصول الاجتماعية للمرض، مثل الطرق التي يعيش بها الفقر حياة غير صحية وظروف العمل والتمييز والوصم والعنف والخوف، حيث يساهم العنف في تدهور الصحة، فضلاً عن المصادر السياسية والاقتصادية والسياسية والبيئية لأسباب الصحة هذه غير المتكافئة. حيث كان علماء الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة نشطاء طوال حياتهم المهنية في المساهمة في منظور الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة.

 

الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة من منظور تطبيقي:

 

من منظور تطبيقي، يسعى علماء الأنثروبولوجيا الصحية الحرجة إلى المساهمة في معالجة أسئلة مثل: كيف لنا أن نفهم طبيعة الصناعات وهياكل الحوكمة التي تسهل المرض عن طريق تلويث أو السماح بتلويث البيئة وزيادة الاحترار العالمي الذي يشكل تهديدًا شديدًا ومتعدد الأبعاد لصحة الإنسان أو غيره؟ ما الذي يدفع النظام الاقتصادي الذي يجعل التصنيع ممكنًا وإطلاق “السلع القاتلة” والمنتجات الاستهلاكية.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى