الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

أهمية الخدمة الاجتماعية الطبية

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية الخدمة الاجتماعية الطبية ومبررات الحاجة لها.

هناك جانبان من الأهمية للخدمة الاجتماعية في المجال الطبي جانب علمي وجانب عملي. الأهمية العلمية تكمن في التعرُّف على واقع الممارسة العامَّة للأخصائي الاجتماعي في مستشفيات الأمراض النفسية والعصبية. كذلك تأتي أهمية البحث في تسليط الضوء على كيفية تطبيق أساليب الممارسة العامَّة. أمَّا بالنسبة للأهمية العملية تكون في العمل على تطوير دور الأخصائي الاجتماعي حتى يصبح أكثر فعالية وحث الجهات الرسمية على وضع برامج لإعداد الأخصائيين الاجتماعيين إعداداً عملياً.

أهمية الخدمة الاجتماعية الطبية ومبررات الحاجة لها:

يمكن أن نحدد المبررات الآتية التي جعلت من الخدمة الاجتماعية الطبية أكثر أهمية في الوقت الحاضر وهي:

1- زيادة عدد حالات المعوقين، نتيجة لكثرة الحوادث والحروب وزيادة حالات العنف، ممّا يستدعي مزيد من الخدمة الاجتماعية الطبية.

2- زيادة عدد حالات المسنين، نتيجة لارتفاع المتوسط العمري للإنسان لتقدم علوم الطب، ممّا يستدعي أن تتقدم لهم خدمات اجتماعية طبيعة خاصَّة.

3- زيادة ضغوط الحياة وتواتراتها ومشكلاتها وتعقد المواقف الاجتماعية وظهور أمراض جديدة لم تكن منتشرة من قبل مثل أمراض جسمية لأسباب نفسية واجتماعية وهي ما يطلق عليها الأمراض السيكوسوماتية، مما يستدعي مزيد من الخدمة الاجتماعية الطبية لهؤلاء المرضى.

4- زيادة الرغبة في تقديم برامج الرعاية الطبية الاجتماعية لذوي الحاجات الخاصَّة مثل متخلفي العقل أو ضعفاء السَّمع أو فاقديه أو ضعاف البصر والمكفوفين أو المعاقين جسدياً، جعل من الضروري التوسُّع في تقديم الخدمات الاجتماعية الطبية لهذه الفئات أمراً ضرورياً.

5- زيادة فعالية حركات الدِّفاع الاجتماعي خاصَّة مع انتشار حالات الإيدز والإدمان والأمراض الجنسية جعل التوسع في طلب الخدمات الاجتماعية الطبية ضرورة لا غنى عنها.

6- تزايد أعداد المصابين بالاضطرابات والأمراض النفسية والعقلية، مع التوسع في تقديم الخدمات المتكاملة للإنسان مع حاجة المرضى وأسرهم إلى الرعاية الاجتماعية والتوعية الصحية، جعل من الخدمة الاجتماعية الطبية دوراً أساسياً لأي وحدة علاجية.

7- حاجة المؤسّسات الطبية إلى الأدوار المتخصِّصة للأخصائي الاجتماعي الطبي، لتنظيم جهود المؤسَّسة، ولضمان وصول الخدمة العلاجية لمستحقيها، ولتسيير إجراءات الاستقبال والعيادات الداخلية والخروج بعد الشِّفاء، وتزداد هذه الحاجة بزيادة أعداد المرضى وتعقد الإجراءات والتوسُّع في الأقسام العلاجية.

8- زيادة أعداد المرضى وكثرة الضغوط على الأطباء تجعلهم في حالة انشغال دائم وفي هذا تعاون بكفاءة الخدمة الاجتماعية الطبية.

9- اتساع حجم الخدمات العلاجية وتنوع إمكانياتها يجعل من الضروري أن تكون هناك أقسام للخدمة الاجتماعية الطبية لتبصير المرضى بالخدمات وكيفية الحصول عليها.

10- أصبحت عمليات تقويم الممارسات المهنية، والاهتمام بقياس مدى رضا المستفيدين عن الخدمات وأساليب تطويرها هدفاً أساسياً في المؤسَّسات الصحية، وتستطيع الخدمة الاجتماعية الطبية أن تقوم بدور فاعل في هذا الخصوص.

المصدر
ممارسة الخدمة الاجتماعية في المجال الطبي، محمد سيد فهمي، فايزه رجب بنهنس، الاسكندرية، دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر، 2011، ص 18- 20.الخدمة الاجتماعية في المجتمع العربي المعاصر، فيصل محمود غرايبة، البحرين، دار وائل للنشر، 2004.الاتجاهات الحديثة في المستشفيات المفاهيم والتطبيقات، عبد العزيز مخيمر، محمد الطعامنه،منشورات المنظمة العربية للتنمية الادارية، مصر، 2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى