الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

أهم ملامح الخدمة الاجتماعية الطبية

اقرأ في هذا المقال
  • ملامح وخصائص الخدمة الاجتماعية الطبية.

هناك مجموعة من الخصائص والملامح والسمات لمهنة الخدمة الاجتماعية الطبية تميزها عن غيرها من مجالات الخدمة الاجتماعية الأخرى، لها قواعدها وأصولها الفنية ومجموعة من القِيَم والنظريات الخاصة بها.

ملامح وخصائص الخدمة الاجتماعية الطبية:

1- الخدمة الاجتماعية الطبية ذات خدمات مهنية لها قواعدها وأصولها الفنية التي تستند على قِيَم ونظريات ونماذج علمية تُشكِل الأساس المعرفي في تدخلها المهني.

2- إنَّ الخدمة الاجتماعية الطبية مجال من مجالات الممارسة في الخدمة الاجتماعية تتفاعل أساساً مع المريض وأسرته، تمتد خدماتها إلى الفريق الطبي والعاملين بالمستشفى بل إلى المجتمع المحلي، ومن ثمَّ فهي تسعى إلى تقديم أقصى درجة ممكنة من المساعدة لهم.

3- تتميز الخدمة الاجتماعية الطبية بطابعها العلاجي أساساً وإن كان ذلك بالضرورة قد يحقق أهدافاً وقائية وإنشائية في نفس الوقت.

4- تؤُمن الخدمة الاجتماعية الطبية بأنَّ المشكلات التي تحدث للمريض نابعة من تفاعله مع بيئته الاجتماعية ومن ثمَّ فهي تملك القدرة على التأثير في المريض وفي البيئة في نفس الوقت.

5- تقوم الخدمة الاجتماعية الطبية بمسؤولياتها عن طريق المساهمة عند الضرورة لمساعدة المريض وحمايته من نفسه أولاً وحماية المجتمع ثانياً، فهي معروضة ومفروضة في نفس الوقت.

6- الخدمة الاجتماعية الطبية تستخدم طرقاً فنية للتعامل مع المريض كفرد أو كعضو في جماعة أو مجتمع، عن طريق خدمة الفرد وخدمة الجماعة وخدمة تنظيم المجتمع، كما أنها تستخدم طريقتين ثانويتين لتعاون طرق الخدمة الثلاثة الأساسية في الممارسة وهما: طريقة البحث الاجتماعي، وطريقة إدارة المؤسسات.

7- يمارس الخدمة الاجتماعية الطبية أخصائيون اجتماعيون لديهم الاستعداد لممارسة هذه المهنة، وتمَّ إعدادهم إعداداً مهنياً خاصاً وأكاديمياً وعملياً.

8- تمارَس الخدمة الاجتماعية الطبية من خلال تنظيمات طبية متخصصة مثل المستشفيات والمَصحّات العلاجية والعيادات الطبية وغيرها، وهذه التنظيمات لها فلسفتها وأهدافها ووظائفها وخدماتها ونظام يحكم عملها ويجب على الأخصائي الاجتماعي الطبي أن يمارِس الخدمة الاجتماعية من خلال هذه الأهداف والوظائف مراعياً نظم هذه المؤسسات الطبية.

9- تعتمد الخدمة الاجتماعية الطبية في ممارستها على التخطيط العلمي الذي يبدأ بعملية الدراسة لنسق التدخل المهني سواء كان المريض أو أسرته أو المجتمع ثمّ عملية التشخيص والتحليل ثمّ وضع الخطة العلاجية المناسبة والتخطيط لها ثمّ القيام بمتابعة وتقويم ما تَحقّق من تدخل مهني.

10- تعتمد عملية المساعدة على التعاون بين فريق العمل كما تمثله كافة التخصصات المهنية الطبية والنفسية والمختبرية.

11- تمثل الوسيط بين أطراف الموقف العلاجي الطبيب والمريض والأسرة وأيضاً مؤسسات المجتمع بصفة عامة.

12- تتطلب الخدمة الاجتماعية الطبية مهارات خاصة فنية في العلاقات والتعامل مع أنماط المرضى والفريق المعالج ومؤسسات المجتمع وما إلى ذلك.

المصدر
الرعاية الطبية والصحية ودور الخدمة الاجتماعية، إقبال محمد بشير، إقبال مخلوف، الاسكندرية، المكتب الجامعي الحديث، ص 149- 150.الخدمة الاجتماعية الطبية والتأهيل، محمد عبد المنعم نور، القاهرة، دار المعرفةن 1985.الخدمة الاجتماعية الطبية والتأهيل، عبد المحي محمود صالح، السيد رمضان، الاسكندرية، 1999.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى