الانثروبولوجياعلم الاجتماع

إثنوغرافيا المساعدة والتنمية في الأنثروبولوجيا

اقرأ في هذا المقال
  • إثنوغرافيا المساعدة والتنمية في الأنثروبولوجيا.
  • كيف يتم تقييم مشاريع وبرامج التنمية في الأنثروبولوجيا؟
  • ما هي الاثنوغرافيا المستخدمة في الأنثروبولوجيا؟
  • مزايا الإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا.
  • مساوئ الإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا.
  • مناهج مختلفة للبحث الإثنوغرافي الأنثروبولوجي.
  • الوصول إلى المجتمع المدروس في البحوث الأنثروبولوجية.
  • لماذا تعتبر الإثنوغرافيا مهمة في البحوث الأنثروبولوجية؟

الإثنوغرافيا: هي أداة من أدوات جمع البيانات في البحوث الأنثروبولوجية وأيضاً الاجتماعية، فما هي الاثنوغرافيا المستخدمة في الأنثروبولوجيا؟ وما هي مزاياها ومساوئها في البحوث الأنثروبولوجية؟ وما هي مناهجها المختلفة؟ كل هذا وأكثر سيتم الأجابة عنه في هذا المقال.

 

إثنوغرافيا المساعدة والتنمية في الأنثروبولوجيا:

 

يصف عالم الأنثروبولوجيا موس الفرق بين أنثروبولوجيا التنمية والأنثروبولوجيا التنموية على نحو الآراء المفيدة والناقدة للمساعدة. كما يقترح نهج إثنوغرافيا المساعدة والتنمية في الأنثروبولوجيا القادرة على تنفيذ ومعالجة العلاقة بين السياسة والممارسة. فالإثنوغرافيا المساعدة والتنمية يشار إليها بشكل متزايد باسم مخططات المساعدات لخلق إمكانية البحث الميداني متعدد الوظائف والكتابة من الداخل وكذلك من خارج وكالة التنمية.

 

كيف يتم تقييم مشاريع وبرامج التنمية في الأنثروبولوجيا؟

 

يتم تقييم مشاريع وبرامج التنمية في الأنثروبولوجيا بشكل تقليدي، من قبل أشخاص تم اختيارهم لاستقلالهم وعدم مشاركتهم المسبقة في المشروع. وغالبًا ما يواجه موظفو المشروع تقييمًا مرهق للغاية. وكلما زاد التزامهم بالمشروع والأهداف، كلما زاد الجهد الذي بذلوه، وزاد شعورهم بالتأثر وزاد احتمال مقاومتهم لاستنتاجات التقييم عندما لا تتوافق هذه مع وجهة نظرهم الخاصة للمشروع. وهكذا تتضمن عملية التقييم عادة نوعاً من الجهد لحل النزاع بين المقيِّم وموظفي المشروع.

 

ما هي الاثنوغرافيا المستخدمة في الأنثروبولوجيا؟

 

نشأت الأبحاث الإثنوغرافية في مجال الأنثروبولوجيا، وغالبًا ما تضمنت عالم أنثروبولوجيا يعيش مع مجتمع قبلي منعزل لفترة طويلة من الزمن من أجل فهم ثقافتهم. وقد يستمر هذا النوع من البحث في بعض الأحيان لسنوات. على سبيل المثال، عاش عالم الأنثروبولوجيا كولين تيرنبول مع شعب مبوتي لمدة ثلاث سنوات من أجل كتابة الإثنوغرافيا الكلاسيكية “شعب الغابة”. واليوم، الإثنوغرافيا هي نهج شائع في مختلف مجالات العلوم الاجتماعية، وليس فقط الأنثروبولوجيا.

 

حيث يتم استخدامه لدراسة الثقافات البعيدة أو غير المألوفة، وأيضًا لدراسة مجتمعات معينة داخل مجتمع الباحث نفسه. على سبيل المثال، تم استخدام البحث الإثنوغرافي ويسمى أحيانًا (مراقبة المشاركين) للتحقيق في العصابات ومشجعي كرة القدم والعاملين في مركز الاتصال وضباط الشرطة.

 

مزايا الإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا:

 

الميزة الرئيسية للإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا هي أنها تتيح للباحث الأنثروبولوجي الوصول المباشر إلى ثقافة المجموعة وممارساتها. كما إنها طريقة مفيدة للتعلم بشكل مباشر عن سلوك وتفاعلات الناس في سياق معين. فمن خلال الانغماس في بيئة اجتماعية، قد تتمكن من الوصول إلى المزيد من المعلومات الموثوقة وتراقب تلقائيًا ديناميكيات لا يمكنك اكتشافها بمجرد السؤال.

 

كما أن الإثنوغرافيا من وجهة نظر الأنثروبولوجيا هي أيضًا طريقة مفتوحة ومرنة. بدلاً من أن تهدف إلى التحقق من نظرية عامة أو اختبار فرضية، فإنها تهدف إلى تقديم سرد ثري لثقافة معينة، مما يسمح لك باستكشاف العديد من الجوانب المختلفة للمجموعة والإطر المختلفة.

 

مساوئ الإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا:

 

الإثنوغرافيا من وجهة نظر الأنثروبولوجيا طريقة تستغرق وقتا طويلاً. من أجل تضمين الباحث الأنثروبولوجي في المكان وجمع ما يكفي من الملاحظات لبناء صورة تمثيلية، حيث يتوقع قضاء بضعة أسابيع على الأقل، ولكن على الأرجح عدة أشهر. ويمكن أن يكون هذا الانغماس طويل الأمد صعبًا ويتطلب تخطيطًا دقيقًا. كما يمكن أن تتعرض البحوث الإثنوغرافية من وجعة النظر الأنثروبولوجية لخطر تحيز الباحث.

 

كما تتضمن كتابة الإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا تفسيرًا ذاتيًا، وقد يكون من الصعب الحفاظ على المسافة اللازمة لتحليل المجموعة التي تنتمي إليها. وغالبًا ما تكون هناك أيضًا اعتبارات أخلاقية يجب مراعاتها: على سبيل المثال، حول كيفية الكشف عن دور أعضاء المجموعة، أو حول مراقبة المعلومات الحساسة والإبلاغ عنها.

 

مناهج مختلفة للبحث الإثنوغرافي الأنثروبولوجي:

 

هناك بعض المناهج الرئيسية في الإثنوغرافيا الأنثروبولوجية، التي تساعد في إرشاد نهج الباحث الأنثروبولوجي وهي:

 

1- الإثنوغرافيا المفتوحة مقابل المغلقة.

 

2- الإثنوغرافيا العلنية مقابل السرية.

 

3- إثنوغرافيا الملاحظة النشطة مقابل الملاحظة السلبية.

 

وكل نهج له مزاياه وعيوبه. ففي الإثنوغرافيا المفتوحة مقابل المغلقة قد يكون إعداد الإثنوغرافيا البيئة التي سيراقب فيها المجتمع الذي اختاره عالم الأنثروبولوجيا أثناء العمل مفتوحًا أو مغلقًا. والمكان المفتوح أو العام هو المكان الذي لا توجد فيه حواجز رسمية للدخول. على سبيل المثال، قد تفكر في مجتمع من الأشخاص الذين يعيشون في حي معين، أو جماهير فريق بيسبول معين.

 

الوصول الأولي إلى المجموعات المفتوحة ليس صعبًا للغاية ولكن قد يكون من الأصعب أن تنغمس في مجموعة أقل وضوحًا. ولكن يصعب الوصول إلى الإعداد المغلق أو الخاص. وقد يكون هذا على سبيل المثال شركة أو مدرسة أو طائفة. حيث يتم تحديد حدود المجموعة المغلقة بوضوح ويمكن للأنثروبولوجي أن يصبح منغمسًا تمامًا في المكان لكن الوصول أكثر صعوبة، وقد يضطر عالم الأنثروبولوجيا إلى التفاوض في طريقه أو الحصول على دور ما في المنظمة.

 

الوصول إلى المجتمع المدروس في البحوث الأنثروبولوجية:

 

أحد الاعتبارات المهمة لعلماء الأنثروبولوجيا، هو مسألة الوصول إلى المجتمع المدروس. حيث تختلف صعوبة الوصول إلى بيئة إثنوغرافية معينة اختلافًا كبيرًا، على سبيل المثال، للوصول إلى مشجعي فريق رياضي معين، قد يبدأ الباحث الأنثروبولوجي بمجرد حضور مباريات الفريق والتحدث مع الجماهير. وللوصول إلى موظفي شركة معينة، يمكن الاتصال بالإدارة وطلب الإذن لإجراء دراسة هناك. وبدلاً من ذلك، يمكن إجراء دراسة إثنوغرافية سرية لمجتمع أو منظمة معينة.

 

حيث أن المرونة مهمة هنا أيضًا، عندما يكون من المستحيل الوصول إلى المجتمع المطلوب، كما يجب على عالم الأنثروبولوجيا التفكير في البدائل التي يمكن أن توفر معلومات قابلة للمقارنة. على سبيل المثال، إذا كان لدى الأنثروبولوجي فكرة مراقبة الموظفين في شركة تمويل معينة، ولكن لم يتمكن من الحصول على إذن، فقد ينظر في شركات أخرى من نفس النوع مثل البدائل. فالإثنوغرافيا هي طريقة بحث حساسة، وقد يستغرق الأمر عدة محاولات لإيجاد نهج ممكن.

 

لماذا تعتبر الإثنوغرافيا مهمة في البحوث الأنثروبولوجية؟

 

تقدم الإثنوغرافيا كنصوص أنثروبولوجية رؤية ممتازة حول كيفية قيام علماء الأنثروبولوجيا الاجتماعية بعملهم الميداني، حيث قد تشبه تجربة الحياة اليومية في بيئة معينة فهي قد تكون غير مألوفة في البداية، والديناميات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ينطوي عليها جمع البيانات من خلال توفير دراسات حالة محددة ومتعمقة، يمكن أن تكون بمثابة وسائل ممتازة للتدريس حول القضايا العالمية مثل تغير المناخ والهجرة والعولمة.

 

وحتى عندما تركز الإثنوغرافيا على ممارسة معينة مثل طقوس دينية، فإن عالم الأنثروبولوجيا عادةً ما يضع الممارسة في سياقها الكامل لإعطاء حساب شامل وغني ومتعدد الأوجه. حيث تعد قراءة الإثنوغرافيا الجيدة في الأنثروبولوجيا طريقة ممتازة لمعرفة كيفية قيام علماء الأنثروبولوجيا الاجتماعية بإجراء أبحاثهم، وكيف يعكسون تجاربهم وخبرات بعضهم البعض في هذا المجال، ويبنون نظرياتهم بالشكل الأوسع.

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى