ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

ارتباط المشكلة الاجتماعية بالأبعاد المختلفة في المجتمع

هناك محاولة لفهم ارتباط المشكلة الاجتماعية بالأبعاد التي تؤدي إلى حدوثها، وهذه الأبعاد هي البعد السياسي والبعد الاقتصادي والبعد الثقافي والتربوي، وذلك من خلال التغييرات في المجتمع ومقارنتها من وجهة نظر البيئة السياسية والاقتصادية والتعليمية والثقافية.

 

ارتباط المشكلة الاجتماعية بالبعد السياسي والاقتصادي

 

يرى علماء الاجتماع أن المقاربات التحليلية للبعد الاقتصادي والسياسي له ارتباط مع المشاكل الاجتماعية، ويؤدي إلى الاختلاف مع المشكلة قيد الدراسة، ويمكن النظر إلى المشاكل الاجتماعية والقضايا من عدة وجهات نظر نظرية مختلفة، بما في ذلك وجهات النظر التجارية والليبرالية والبنيوية والماركسية أو الماركسية الجديدة.

 

ويرتبط البعد الاقتصادي والسياسي ارتباطًا وثيقًا بالمشاكل الاجتماعية وبالواقعيين ويركزون على المصالح والقدرات المتنافسة للدول القومية في صراع تنافسي لتحقيق القوة والأمن، وعلماء الاجتماع ينظرون بتفاؤل بشأن مقدرة البشر والدول على بناء علاقات صحية ونظام عالمي، وعلماء الاجتماع الاقتصاديون على وجه الخصوص سيحدون من دور الدولة في الاقتصاد من أجل السماح لقوى السوق بتحديد النتائج السياسية والاجتماعية.

 

وتتجذر الأفكار البنيوية في التحليل الماركسي وتركز على ارتباط السياسة والاقتصاد بالمشاكل الاجتماعية وكيفية تأثير الهياكل الاقتصادية المهيمنة في المجتمع أي استغلال المصالح والعلاقات الطبقية.

 

وغالبًا ما يتم تطبيق كل منظور من وجهات النظر هذه على المشكلات الاجتماعية، وعلى عدة مستويات مختلفة من التحليل والتي تشير إلى الأسباب الجذرية المعقدة للصراع التي تُعزى إلى الطبيعة البشرية المستوى الفردي والمصالح الوطنية المستوى الوطني وهيكل النظام الدولي والتي يفتقر إلى سيادة واحدة لمنع الحرب.

 

وأكد علماء الاجتماع على دراسة ارتباط المشكلة الاجتماعية بالبعد السياسي على البعد الواقعي أو سياسة القوة، وللعلاقات بين جميع الدول، بينما مال علماء الاجتماع إلى التركيز على البعد الاقتصادي أي المؤسسات والقواعد التي بدأت في عام 1945 حكم الكثير من الاقتصاد الدولي، حيث أدى الانخفاض المتزايد في قيمة الدولار والعجز الكبير في الميزان التجاري والمدفوعات إلى إضعاف قدرة الدول على إدارة المشاكل ودفع التكاليف، مما أدى إلى تقويضها.

 

ارتباط المشكلة الاجتماعية بالبعد التربوي والثقافي

 

العالم يتغير ويتطور، والتغييرات والتطورات تأتي مع العلاقات والمواقف الجديدة في المجتمعات، والمجتمع مثل الكتلة مع كل الأجزاء المعقدة والحدس والعلاقات فيه، والتعليم هو أحد هذه المؤسسات في المجتمع، يتم تقديم التعليم الرسمي مباشرة في المدارس وفقًا للسمات الخاصة بالمجتمعات لتثقيف أجيالها الجديدة، والمدارس تجري لاختلاط الأفراد في المجتمع، وإنه أحد عوامل ارتباط المشكلة الاجتماعية بالبعد الثقافي والتربوي، لذلك فإن بيئة المدارس لها دور تؤديه وتستفيد من الحياة الاجتماعية المتغيرة والمتطورة.

 

والثقافة والتعليم يؤثران على بعضهما البعض، وأصبحت التكنولوجيا والعلاقات والحركات الجديدة تمارس في المدارس والمجتمع بشكل متزامن، وفي بعض الأحيان يلتحق أحدهم بأكثر من الآخر، وتجلب هذه التفاعلات مزايا وعيوب للمجتمع والأفراد.

 

على الرغم من استمرار الفجوات في التحصيل التعليمي فإن الرسالة القوية هي أن المشاكل الاجتماعية مرتبطة بشكل كبير بنقص التعليم، ولكن يرى علماء الاجتماع أن بوجود الإرادة والخبرة الكافيتين لا يوجد سبب لعدم إمكانية تقليص فجوات التعليم والقضاء عليها في نهاية المطاف.

 

وأكد البعض على إمكانات الإصلاحات التعليمية القائمة على البحث لتحقيق ذلك، وشدد آخرون على كيفية تأثير العوامل الاجتماعية والثقافية على التعلم وأن النجاح في تمكين الجميع من تحقيق مستويات عالية يجب أن يشمل بالضرورة التغييرات الأسرية والمجتمعية أيضًا.

 

وقد شدد علماء الاجتماع عام 1916 على هذه العلاقة بين المشاكل والبعد التربوي،  من خلال برامج تعليم المجتمع في الستينيات إلى حركة المعايير التي تهيمن على أجندة إصلاح التعليم في فجر الألفية الجديدة، كما شدد التربويون والقادة السياسيون على الدور من التعليم لتحقيق المثل الأعلى ولتكافؤ الفرص للجميع.

 

على الرغم من هذه النوايا النبيلة لاحظ الكثير من علماء الاجتماع والتربويين والقادة السياسيين  أن أفضل جهود المدارس لم تكن كافية في كثير من الأحيان، وربما يكون من المستحيل فهم كيف أن القوى الاجتماعية المختلفة منفردة ومجتمعة قد أثرت واستمرت في التأثير على ما يتعلمه الناس وكيف يتعلمون ومقدار ما يتعلمونه، ومع ذلك يتم ملاحظة كيف إنه اجتماعي.

 

ولهذا ترتبط المشاكل الاجتماعية بالعوامل التربوية والثقافية وبنتائجهما وهي مفيدة في الجهود المستمرة لتمكين الناس من جميع الخلفيات من تحقيق معايير تعليمية عالية، والوصول إلى سد الفجوات التعليمية والتي تؤثر سلباً على المجتمعات والأفراد لارتباطها بالمشاكل الاجتماعية.

 

المصدر
علم المشكلات الاجتماعية، الدكتور معن خليل، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، 1998المشكلات الاجتماعية المعاصرة، مداخل نظرية، أساليب المواجهة، الدكتور عصام توفيق قمر،2000علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري، دار المعرفة الجامعية، القاهرة،1998الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم، طالب عبد الكريم،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى