الابتكار الاجتماعيعلم الاجتماع

الابتكار الاجتماعي في التخطيط لتطوير المشروعات

اقرأ في هذا المقال
  • الابتكار الاجتماعي في التخطيط لتطوير المشروعات.
  • كيفية نهج الابتكار الاجتماعي في تطوير المشروعات.
  • ما هي العمليات التي يجب إاباعها عند تطوير الابتكار الاجتماعي.
  • ما دور استرايجية الابتكار الاجتماعي في تطوير المشروعات.

الابتكار الاجتماعي في التخطيط لتطوير المشروعات:

 

يرتبط الابتكار الاجتماعي بقدرة المؤسسات على التعرف على الفرص في السوق وإقامة علاقات تجارية لجعلها مجدية اقتصادياً ومع ذلك، فإن واحدة من أكبر التحديات التي تواجهها المنظمات هي كيفية إدارة عملية الابتكار، المنظمات المبتكرة تتأثر بالبيئة الكلية الخاصة بهم وجودة النظام التعليمي التنظيمي  والإطار التشريعي والمالي، والبيئة التنافسية وشركاء والتشريعات المتعلقة وبراءات الاختراع والملكية الفكرية، والبنية التحتية العامة لدعم البحث والابتكار، كلها أمثلة على العوامل التي تعيق أو تعزز الابتكار الاجتماعي.

 

تتمتع الشركات المبتكرة بعدد من الخصائص التي يمكن تصنيفها في فئتين رئيسيتين من المهارات:

 

  • المهارات الاستراتيجية: رؤية طويلة المدى والقدرة على تحديد وتوقع اتجاهات السوق، القدرة على التجميع والمعالجة واستيعاب المعلومات التكنولوجية والاقتصادية.

 

  • المهارات التنظيمية: إتقان إدارة المخاطر الداخلية والتعاون الخارجي مع البحوث العامة والاستشارات والعملاء والموردين، إشراك الشركة بأكملها في عملية التغيير والاستثمار في الموارد البشرية، ويجب أن يكون الابتكار جزءاً من ثقافة المنظمة.

 

كيفية نهج الابتكار الاجتماعي في تطوير المشروعات:

 

النماذج التي تتبع نهج إدارة الابتكار الاجتماعي لا تركز على تطوير الابتكار نفسه، ولكن بالأحرى على تطور استراتيجيات إدارة الابتكار للشركات في ظل الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المختلفة، في العالم الحالي المترابط، أصبح من المستحيل أن تظل المنظمات معزولة مما يجعل من الضروري دمج الأفكار الداخلية والخارجية والتقنيات التكميلية فكرة الاتصال البيني مدعومة وهي أساس المشروع الحالي وقد أظهرت المناهج التعاونية لعملية البحث والابتكار الاجتماعي تقديم تأثير إيجابي على نتائج أنشطة الابتكار وربحية الأ عمال.

 

كاستراتيجية تعزز من الداخل يسمح التعاون بمعدلات ابتكار عالية، وتطوير منتج فعال والتعاون، قدرة المنظمات من خلال الاتفاقيات تتيح تدفق الأفكار عبر الحدود التنظيمية وهي إمكانية لاستكشاف أسواق جديدة وزيادة في المرونة، تسهل استراتيجيات الابتكار الاجتماعي وصول إلى أسواق جديدة ومعرفة جديدة تسمح بمشاركة كل من المخاطر والموارد في العملية والدعم وتعزيز خلق قيمة جديدة ومواجهة الأفكار والممارسات والإبداع، لذلك تمثل شبكات التعاون نموذجاً واعداً في المعرفة المدفوعة في المجتمع.

 

هناك أيضاً بعض الحواجز التي يجب التغلب عليها عند اتباع استراتيجية الابتكار الاجتماعي، مثل الاعتماد على نظام القيمة الأساسي، صعوبة تحديد القيمة المضافة المساهمة من قبل كل شريك التوزيع المعقد للدخل والخصوم، والتغيير في الجوانب القيمة من الملموس إلى غير الملموس بعض العوامل الرئيسية التي تؤثر على التعاون هي الحافز الموجود المخططات وعلاقات الثقة التي أقيمت مع المنظمات الأخرى.

 

ما هي العمليات التي يجب اتباعها عند تطوير الابتكار الاجتماعي؟

 

  • عملية من الداخل إلى الخارج:

 

تستثمر المنظمات في التعاون مع وكلاء آخرين وتتكامل مع الخارج بالمعرفة.

 

  • عملية من الخارج إلى الداخل:

 

الاستعانة بمصادر خارجية للمعرفة والتكنولوجيا الداخلية، وهذا يسمح للمنظمات تقليل التكاليف الثابتة لأنشطة البحث والتطوير، ووضعها كمرجع في السوق، وتحديد المنتجات أو الخدمات كمعايير التعاون مع المشاركين الآخرين من خلال الشبكات الاسترايجية.

 

ما دور استرايجية الابتكار الاجتماعي في تطوير المشروعات؟

 

توليد الأفكار التي يمكن أن تصبح منتجات أو عمليات جديدة، واكتساب المعرفة حول الأفكار المتولدة والتنفيذ ومراقبة السوق للتحقق من رضا العملاء وما بعد البيع، لا يتطلب الابتكار الاجتماعي تقنيات ومنتجات جديدة فحسب، بل يتطلب أيضاً نماذج أعمال جديدة والإنتاج والخدمات على أنشطة كثيفة المعرفة وتساهم هذه الأنشطة في تسريع وتيرة التقدم التقني والعلمي.

 

المصدر
عملية الابتكار الاجتماعي،الابتكارات،مولجان،جيف،2007،مركز سكول لريادة الأعمالالابتكار الاجتماعي،تقسيم العمل،مولار فرانك،2009،الةلايات المتحدة الامريكيةإعادةأكتشاف الابتكار الاجتماعي،فيلز،جميس،2008جيل الابتكار الاجتماعي،ديناميكية الابتكار الاجتماعي،ويستلي،فرانسيس،2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى