الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

المشكلات المدرسية

اقرأ في هذا المقال
  • المشكلات المدرسية
  • مشكلة التسرب من المدرسة
  • مشكلة تدني التحصيل الدراسي
  • مهام الأخصائي الاجتماعي المدرسي في دراسة المشكلة

تُعَدُّ المشكلات المدرسية عوائق تعترض سير الحياة ونجاحها، ومنها المشكلات التربوية التي يعاني منها الطالب مثل: نظام الامتحانات، وطرق التدريس، ونظام العقوبات المُتَّبَع في المدرسة، أو يعاني منها المعلم كالسياسة المدرسية، والنظام الإداري وصِغَر حجم المدرسة، وازدحام الصفوف وقلّة الساحات التي يُمارُس فيها الطلبة أنشطتهم، وهناك مشكلات سلوكية مثل: التسرب من المدرسة، والتأخّر عن الدوام المدرسي، والعدوانية لدى الطلبة … فإنها إذا لم تُعالَج بموضوعية، ستحول دون تحقيق النظام التعليمي لأهدافه، وهناك أيضاً المشكلات الاقتصادية، وسوء التكيف الاجتماعي في المدرسة، وتدني مستوى التحصيل الدراسي.

مشكلة التسرب من المدرسة:

إنَّ التسرب نوع من أنواع الإهدار المدرسي؛ لأنه يُشَكِّلُ أحد العوائق التي تُهدد نظام التعليم بأكمله، تُعَرِّف منظمة اليونسكو التسرب بأنه: ” انقطاع الطلاب عن المدرسة، أو وضع حدّ لها في مُختلف الظروف، وعند فترة معينة من التعليم الابتدائي أو الثانوي”.

وهناك من يُعَرِّف المُتَسَرّب بأنه: ” كلُّ طالب يترك المدرسة لسبب من الأسباب قبل نهاية السنة الدراسية الأخيرة من المرحلة التعليمية التي سَجَّل فيها”.

وبناءً على هذين التعريفين يمكن عرض وجهتي النظر التاليتين في التسرب:

  • تسرب الطالب من المدرسة في مرحلة تعليمية معينة قبل نهاية هذه المرحلة، وهنا يكون التسرب عملية إراديّة باختيار الطالب المُتَسرّب.


  • تسرُّب الطالب بين المراحل التعليمية المختلفة؛ أيّ أنه تسرٌّب مرحليٌّ يحدث بعد انتهاء الطالب من مرحلة تعليمية معينة، وقبل البدء بمرحلة تعليمية جديدة، ولا تتدخَّل الإرادة في هذا النوع من التسرُّب؛ إذ يحدث قهراً وقسراً لسبب من الأسباب كالرُّسوب مثلاً، ويترتب على التسرُّب تبعات سلبية تتعلَّق بالطالب نفسه فقد يتشرّد وينحرف، فضلاً عن أن التسرب يظل مشكلة في حدّ ذاتها فهو إهدار مدرسي وله آثاراقتصادياً سلبية في جهاز التربية والتعليم.


مشكلة تدني التحصيل الدراسي:

يحكم بعض الباحثين على تحصيل الطالب الدراسي بأنه متدنٍ إذا كان أقل من من تحصيل أقرانه الذين هم في مثل عمره، ويربط آخرون بين تدني التحصيل الدراسي والإعاقة العقلية مُعتَمدين على معامل الذكاء الذي يقع بين 75- 90 فمن كان معامل ذكائهم كذلك فإنه ليس بإمكانهم مُجاراة زملائهم في الصفّ المدرسي نفسه.

ويعزو فريق ثالث من الباحثين مشكلة تدني التحصيل الدراسي إلى العوامل البيئية وليس إلى القدرات العقلية فإذا تحسَّنت ظروف البيئة المحيطة بالطالب فإنه سيحصل على نتائج أفضل، وقد تسبب مشكلة تدني مستوى التحصيل الدراسي التي قد تُسمّى التأخر الدراسي أو التخلُّف الدراسي وشعور الطالب بالإحباط، أو فقدانه الثقة بالنفس وقدّ تأخذ أبعاداً أخرى كأن يتحول سلوكه إلى سلوك عدواني أو ينطوي على نفسه فيصعب عليه التكيّف مع مجتمع المدرسة فيتهدَّد مستقبله الدراسي.

وتجدر الإشارة إلى أن درجة التحصيل الدراسي ليست دليلاً على مستوى الذكاء العالي أو المنخفض عند الطالب، أو على توافر القدرات والمواهب أو عدم توافرها فالتحصيل يُحسَب عادةً على أساس مجموع درجات الامتحان وهي وحدها لا تقرر درجة الفهم والاستيعاب.

مهام الأخصائي الاجتماعي المدرسي في دراسة المشكلة:

من مهام الأخصائي الاجتماعي دراسة المشكلة واكتشاف الأسباب المؤدية إليها كالعوامل الوراثية، أو بطء التَّعلُّم، أو عدم التركيز والمتابعة، أمّا فيما يَخص العوامل البيئية فهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالظروف الأسرية مثل: سِعَة المَسكَن، وشكل السُّلطة الأبويَّة، والعلاقات الأسرية، وبخاصة علاقة الوالدين ببعضهما، والأساليب التربوية المُتَبَعة، والوضع الاقتصادي للأسرة، ومستوى تعليم الوالدين، ومهنة كل منهما.

تُشير آخر الدراسات التي أُجرِيَت في الأردن عن أثر الخلفية الأسرية في مشكلَتي التسرب وتدني مستوى التحصيل الدراسي إلى وجود علاقة بين التفكّك الأسري وكل من هاتين المشكلتين، فنسبة الطلبة المُتَسربين الذين ينتمون إلى أُسَر مفكَّكة أعلى بكثير من نسبة الطلبة المُتَسربين الذين ينتمون إلى أُسَر عادية كما أن نسبة الطلبة الذين يواجهون سلطة أبوية متشدّدة أعلى من أولئك الذين يُعاملون معاملة مُتسامحة أو ديموقراطية، ويؤثر الشجار والنزاعات اليومية بين الوالدين سلبياً في الأبناء فيفقدهم الدافعية للاجتهاد والانتظام في المدرسة.

المصدر
منظمة اليونسكو، 1973، ص 4عبد الله ، عبد الدائم، 1979، ص 274اصطفان، سامر، 1995، ص 50عيسى، محمد طلعت ، 1965، ص 207

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى