الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

المعوقات التي تواجه خدمات الرعاية الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • المعوقات التي تواجه خدمات الرعاية الاجتماعية.
  • ما هي خدمات الرعاية الاجتماعية.
  • الطرق التي يتعامل معها الأخصائي الاجتماعي لحل معوقات الرعاية الاجتماعية.
  • ما هي معوقات الرعاية الاجتماعية.

المعوقات التي تواجه خدمات الرعاية الاجتماعية:

 

الرعاية الاجتماعية مهنة مساعدة في حالة أزمة ما، هذه الأزمة تدور حولها القضايا والمشاكل المتعلقة في معناها، والدور الذي تلعبه في المجتمع يساعد الأخصائيون الاجتماعيون الآخرين على حل المشكلات الاجتماعية وإنهم يهتمون بحل المشاكل الاجتماعية أو الوقاية منها مثل تلك التي تواجه الأطفال ضحايا سوء المعاملة أو الإهمال، والفقراء، أو معاق عقلياً، واستغلالها والهدف من الرعاية الاجتماعية هو مساعدة الناس على حل مشاكلهم الأكثر خطورة، والأهم من ذلك أن تطوير القدرة للتعامل مع مشاكلهم بشكل أكثر فعالية في المستقبل، هو تعزيز رفاهية الناس ومساعدتهم ليدركوا قدراتهم على أكمل وجه حتى يتمكنوا من العيش بشكل مرضي حياة مريحة في داخلها وفي المجتمع.

 

ما هي خدمات الرعاية الاجتماعية؟

 

  • خدمات رعاية الأطفال:

 

هذه الخدمات لتقديم الرعاية للأطفال المعتدى عليهم أو المهملين والأيتام والأطفال الذين يكون الوالدان عاجزين جسدياً أو عقلياً تشمل المساعدة المقدمة دور التبني أو الحضانة، ودور الأيتام.

 

  • خدمات رعاية الأسرة:

 

هذه الخدمات تقدم المشورة والرعاية الاجتماعية والحماية والمساعدة المادية الفعلية أو الأمهات المحتملات، وضحايا الإهمال أو سوء المعاملة.

 

  • خدمات الرعاية الاجتماعية المرتبطة بالتعليم :

 

الموجودة في المدرسة أو الكلية، ويلبي الأخصائيون الاجتماعيون احتياجات الشباب الذين يعانون من مشاكل أكاديمية وشخصية، بما في ذلك نشأة الأسرة وتشمل الخدمات المقدمة الإرشاد والوظيفة والتوجيه والدعم المالي.

 

  • خدمات المجتمع:

 

وتشمل هذه الخدمات المراكز المجتمعية والخدمات التعليمية والترفيهية للشباب وكبار السن.

 

الطرق التي يتعامل معها الأخصائي الاجتماعي لحل معوقات الرعاية الاجتماعية:

 

 

  • حالات الرعاية الاجتماعية:

 

تضمن هذه الطريقة أساساً علاقة الرعاية الاجتماعية، إنها الطريقة الأقدم والأكثر استخداماً للتواصل الاجتماعي يتم استخدام النهج الفردي لتعبئة قدرة العميل والموارد من أجل إيجاد حلول لمشكلته، ويتلقى الفرد مساعدة ولكن يتم تشجيعه بشدة لقدرته على حل المشكلة، ونشأت بعض المبادئ والنظريات والتقنيات المستخدمة في دراسة الحالة الاجتماعية علم النفس والطب النفسي.

 

  • العمل الجماعي والاجتماعي:

 

هو تحسين أداء المجموعة الأعضاء من خلال قدرة أكبر على إقامة علاقات ناضجة والإدراك والشعور بالانتماء، ويركز على إعادة التواصل الاجتماعي ويؤكد مبادئ مثل المشاركة الاجتماعية والتعلم من خلال مجموعة ذات معنى التفاعل والتواصل أن ارتباط العمل الجماعي الاجتماعي ارتباطاً وثيقاً بعمل الشباب، إلا أنه كذلك طريقة يمكن تطبيقها لحل المشاكل التي تواجه الأسر والمسنين واللاجئين والمجموعات الأخرى، المبادئ والتقنيات الرئيسية المستخدمة في هذا النهج مشتق إلى حد كبير من ديناميات المجموعة.

 

  • تنمية المجتمع: 

 

يركز هذا النهج على تحسين الرفاهية العامة للمجتمع ككل، ويتم تنسيقها من قبل العامل الذي يتصرف من خلال مجموعات من الناس تساعد المجتمع على تكوين وتنفيذ مشاريع الاجتماعية وبرامج لصالح المجتمع بأكمله، الهدف الأساسي من تنظيم المجتمع هو تعزيز الاعتماد على الذات الاجتماعية للنمو الاجتماعي.

 

ما هي معوقات الرعاية الاجتماعية؟

 

  • نقص الموارد:

 

يشكل نقص الأخصائيين الاجتماعيين المدربين تدريباً مهنياً عائق رئيسي أمام الرعاية الاجتماعية ويمكن أن تشكل هذه المشكلة جزئياً إلى عدم كفاية الدعم المالي لبرامج الرعاية الاجتماعية، بسبب الركود المزمن، والأيديولوجيات المحافظة والسياسات المضللة، إلى خفض الإنفاق على الرعاية الاجتماعية وهناك اعتقاد سائد بأن الاستثمار في برامج الرعاية الاجتماعية لا يفعل ذلك تساهم بشكل مباشر على الأقل في النمو الاقتصادي والتنمية، من جهة أخرى تميل برامج التنمية الاقتصادية إلى الحصول على نصيب الأسد من التمويل الحكومي، مما يجعل من الصعب على وكالات الرعاية الاجتماعية الحصول على الموارد البشرية والمادية اللازمة لتنفيذ برامجها.

 

تتجلى الحكومات في انخفاض مستويات الأجور والمكانة الممنوحة للعاملين الاجتماعيين مقارنة بالمهنيين الآخرين ذوي المؤهلات المماثلة، ونتيجة لذلك يكون الأخصائيون الاجتماعيون عرضة للغاية للمواقف المسببة للتوتر مثل عبء الدور، وصراع الأدوار، وغموض الدور، والمسؤولية الزائدة على ظروف العمل، وتميل هذه الضغوطات إلى التسبب في الإرهاق وهو ما يشير إلى استنزاف الموارد الجسدية والنفسية للأخصائي الاجتماعي مما يؤدي إلى الإحباط وتقليل الكفاءة.

 

  • تعليم الخدمة الاجتماعية: 

 

فإن التدريب المهني في الرعاية الاجتماعية هو راسخ على الرغم من زيادة إنشاء مدارس الخدمة الاجتماعية، فإن معظمها خدمة اجتماعية تترك الكثير من البرامج مما هو مرغوب فيه خاصة من حيث صلتها بـالوضع الدراسي والمكونات الحيوية الأخرى للتعليم أن العديد من قيم ومعايير ممارسة الرعاية الاجتماعية إلى تحديد جميع أشكال الهيكلية ومساعدة الأفراد والأسر والجماعات و المجتمعات المتعددة من خلق المناخ والمساهمة في النمو والتنمية الاجتماعية التي يمكن من خلالها تسهيل هدف التمكين للعمل بشكل فردي وجماعي، والتي استفادت  الخدمة الاجتماعية في تغيير مناهجها لضمان أنه يستجيب للاحتياجات والتغييرات التي تحدث في خدمات الرعاية الاجتماعية.

 

تواجه المجتمعات العديد من المشاكل الاجتماعية بما في ذلك الجريمة والجنوح، وعدم التنظيم الأسري، والأبوة غير المخطط لها، وإساءة معاملة الأطفال، أن الأخصائيين الاجتماعيين لهم دور حيوي تلعبه في تخفيف من هذه المشاكل مع التركيز على التاريخ والمفاهيم تنمية المهنة في المجتمع.

 

يجب على الأخصائي الاجتماعي تعامل مع هذه المشكلات وتسليط الضوء على بعض الاستراتيجيات التي يمكن تبنيها للتعامل مع مشكلات اجتماعية، وهناك حاجة للعاملين الاجتماعيين لتوسيع قاعدة معارفهم وصقل مهاراتهم، من أجل  التعامل معها بفعالية، وسيتعين على الأخصائي الاجتماعي تمكين أنفسهم وعملائهم التي تحتاج إلى تقويم المناهج وتطويرها وصياغة السياسات وإدارتها.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008موسوعة نهج الممارسة العامة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى