الانثروبولوجياعلم الاجتماع

تاريخ موجز للأنثروبولوجيا التطبيقية

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ موجز للأنثروبولوجيا التطبيقية.
  • موقف الأنثروبولوجيا التطبيقية من القيمة المحايدة.
  • الأنثروبولوجيا التطبيقية ومناهج التنمية.
  • الجهود التشاركية لعلماء الأنثروبولوجيا التطبيقية.

يتناول هذا المقال مواضيع تاريخ موجز للأنثروبولوجيا التطبيقية وموقف الأنثروبولوجيا التطبيقية من القيمة المحايدة والأنثروبولوجيا التطبيقية، ومناهج التنمية والجهود التشاركية لعلماء الأنثروبولوجيا التطبيقية.

 

تاريخ موجز للأنثروبولوجيا التطبيقية:

 

ترسخ مجال الأنثروبولوجيا التطبيقية في أواخر الاستعمار في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، والذي استعان بعلماء الأنثروبولوجيا التطبيقية حتى الثلاثينيات لدراسة الشعوب الغريبة والمستعمرة. ومع ذلك، أدت نهاية الحرب العالمية الثانية وانهيار إمبراطورية الدول العظمى إلى زيادة تطبيق الأنثروبولوجيا على المشكلات الاجتماعية خلال السنوات الأولى من الحرب الباردة.

 

حيث كانت الأنثروبولوجيا التطبيقية في البداية مشابهة للأنثروبولوجيا الاستعمارية من خلال عملها الذي ترعاه الحكومة حول محميات السكان الأصلية. حيث في عام 1941، تم إنشاء جمعية الأنثروبولوجيا التطبيقية بهدف تطوير الممارسة.

 

وفي هذا الوقت، تم تهميش الأنثروبولوجيا التطبيقية باعتبارها تخصصًا فرعيًا من قبل الأكاديميين الذين يركزون على النظرية، ولكن خلال العقود القليلة القادمة سيوجد آفاقًا متزايدة في عالم يزداد عولمة.

 

حيث تكاثرت النماذج التطبيقية لعلماء الأنثروبولوجيا مثل هولمبيرج وسول تاكس وورد جودنف خلال فترة أصبحت فيها الأنثروبولوجيا أكثر انتقادًا للنظام الاقتصادي السياسي السائد وبدأت ترى مكانتها باعتبارها ذات قيمة مضافة في محاولة فهم نضالات الشعوب المهمشة.

 

موقف الأنثروبولوجيا التطبيقية من القيمة المحايدة:

 

بدأ بعض علماء الأنثروبولوجيا التطبيقية، بعد أن سحقهم الاستعمار والإمبريالية والحرب، في التشكيك في موقف الأنثروبولوجيا التطبيقية من القيمة المحايدة. وهل كان حقًا علمًا غير سياسي للبشرية أم أنه كان لديه المزيد ليفعله للشعوب المقهورة؟ ما هو دورها وهل كانت ملزمة بمساعدة من درسها؟

 

فبالابتعاد عن الدراسات الإثنوغرافية التقليدية التي أدت إلى التقدم في النظرية، أعاد علماء الأنثروبولوجيا تركيز جهودهم على المشكلات الاجتماعية العملية التي تمت تجربتها على نطاق عالمي، بما في ذلك الجوع والفقر والتمييز والصحة والحركات العمالية. حيث يتم الآن استخدام النظريات والأساليب التي تم استخدامها سابقًا لدراسة طرق حياة الشعوب لفهم تأثير العولمة على المجتمعات والثقافات.

 

بالإضافة إلى مبادرات التحديث للدول القومية لجلب ما يسمى بالشعوب البدائية والتقليدية حتى القرن العشرين. وفي نفس الوقت الذي بدأ فيه علماء الأنثروبولوجيا طرح هذه الأسئلة، كان وجودهم موضع تساؤل متزايد من قبل الأشخاص الذين درسوا. حيث أدت هذه التطورات إلى تحول نموذجي في الممارسة والابتكارات في نماذج التدخل، كما يتضح من نهج البحث والتطوير لهولمبيرج، ونهج أنثروبولوجيا العمل أو التأييد للضرائب، ونموذج تنمية المجتمع.

 

في عام 1952، رأى هولمبيرج أن جميع البشر في كل مكان يشتركون في نفس مجموعة القيم العالمية، بما في ذلك القوة والثروة والتنوير والاحترام والرفاهية والمهارة والمودة والاستقامة. ويعتقد هولمبرغ أن تعزيز هذه القيم في المجتمع من شأنه أن يجلب الازدهار الاقتصادي والاجتماعي.

 

ويشمل إدخال وتطبيق التكنولوجيا الحديثة والتركيز على العمل وحقوق الإنسان، والتنظيم السياسي، ومبادرات التعليم والصحة، والتنمية الاقتصادية. على الرغم من وجود نتائج قابلة للقياس في هذه المجالات، كما كان نهجًا مبتكرًا في التطبيق العملي للأنثروبولوجيا من شأنه أن يؤثر على الانضباط بطريقة هائلة في السنوات القادمة.

 

الأنثروبولوجيا التطبيقية ومناهج التنمية:

 

وعلى الرغم من أن الأنثروبولوجيا التطبيقية قد قطعت شوطًا طويلاً في إنشائها وانتقاداتها لمختلف مناهج التنمية، إلا أن العديد من المنظمات (مثل وكالة التنمية الدولية ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي) تنفذ حاليًا مشاريع حسنة النية في كل من المجتمعات وتواصل استخدامها نموذج نظرية التحديث للتنمية الذي يسعى إلى تحويل المجتمعات على أمل إنقاذهم من اليأس من الفقر دون النظر إلى الآثار السياسية والثقافية لأفعالهم.

 

ومع ذلك، فإن العديد من المنظمات بدأت أيضًا في إدراك الفوائد قصيرة وطويلة الأجل للمقاربات الأكثر مساواة وتشاركية لتحسين حياة الملايين من الضحايا التعساء للعولمة والرأسمالية وما يسمى بالتقدم الاجتماعي.

 

الجهود التشاركية لعلماء الأنثروبولوجيا التطبيقية:

 

تمكن هولمبيرج، وتاكس، وجودنف، وهايلاند، وفان ويليجين، وكريتزمان، وماكنايت، والعديد من علماء الأنثروبولوجيا التطبيقية الآخرين من إحداث تغيير في المجتمعات من خلال الجهود التشاركية (بما في ذلك البحث والتطوير، والمنح الدراسية المشاركة، وبناء المجتمع وأنثروبولوجيا العمل والمناصرة) من خلال التأكيد على أهمية مدخلات المجتمع وأصوله، وأهمية المكان والثقافة، واستخدام التخطيط التدريجي والانعكاسي وإضفاء الطابع الديمقراطي على النظام.

 

حيث تستمر المشاريع التشاركية في أخذ الأسبقية مع أقسام الأنثروبولوجيا التطبيقية في الصدارة، بما في ذلك قسم الأنثروبولوجيا وكلية الشؤون الحضرية والسياسة العامة، بقيادة عالم الأنثروبولوجيا ستان هايلاند، وأحد مستشاري من مدرسة الدراسات العليا. حيث هذا يقدم الأمل أن تنتشر أفكار المشاركة والانعكاسية والمناصرة في البحث مع استمرار انتشار الظلم والظلم الاجتماعي في عالم القرن الحادي والعشرين المعولم.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى