الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دراسة السعادة عبر الثقافات في الأنثروبولوجيا

اقرأ في هذا المقال
  • دراسة السعادة عبر الثقافات في الأنثروبولوجيا.
  • البحوث الأنثروبولوجية عن السعادة عبر الثقافات.

دراسة السعادة عبر الثقافات في الأنثروبولوجيا:

 

ماذا يعني أن يكون الشخص سعيداً؟ قد تعتمد الإجابة جزئيًا على الأقل على السياق الثقافي، حيث يسعى الأشخاص العاديون وعلماء الأنثروبولوجيا وحتى الحكومات إلى تقييم سعادة الدول حول العالم، إذ يتساءل بعض الباحثين عن البلدان التي لديها أسعد الناس، بينما يبحث آخرون عن متنبئين بالسعادة على مستوى الدولة أو الفرد، ومع ذلك تعتمد جميع الدراسات الأنثروبولوجية تقريبًا عن السعادة على مقاييس تم تطويرها في سياقات ثقافية، والتي قد تفرض تصورات أو أساليب أو قيمًا مناسبة.

 

علاوة على ذلك فإن البحث الأنثروبولوجي التجريبي الذي يستكشف الفروق الثقافية في السعادة خارج عدد قليل من البلدان يفتقر بشدة، وعادةً ما تم اختبار البحث المبكر عبر الثقافات قابلية تعميم التدابير النفسية المعمول بها، والتي تم تطويرها دائمًا في الثقافات الأخرى، على سبيل المثال قام علماء الأنثروبولوجيا بتقييم عالمية السمات الشخصية الخمس الكبرى عبر عدة مقاطعات، وتُعرف هذه الطريقة بالنهج الأخلاقي، ومع ذلك غالبًا ما يتجاهل النهج الأخلاقي جوانب مهمة لثقافة معينة لأنها غير مدرجة في المقياس الأصلي الذي يتم تطويره عادةً في السياقات الثقافية.

 

ويحاول نهج (emic) لعلم الأنثروبولوجيا عبر الثقافات التعويض عن هذه المشكلة من خلال تطوير مقاييس للمفاهيم التي تعتبر مهمة لثقافة معينة، بما في ذلك السياقات العلمية، باستخدام نهج من القاعدة إلى القمة، في حين أن نهج (emic) أمر بالغ الأهمية لإجراء تقييمات شاملة للسمات الثقافية، فإنه غالبًا ما يؤكد على التفرد الثقافي ويفتقر إلى قابلية التطبيق على نطاق واسع خارج السياق الثقافي، ويحاول السياق الثقافي الاستفادة من فوائد كلا النهجين (etic-emic)، من خلال تقييم قابلية تعميم مقاييس متعددة لبناء مماثل عبر مجموعات متعددة في سياقات مميزة ثقافيًا.

 

البحوث الأنثروبولوجية عن السعادة عبر الثقافات:

 

نشأت الغالبية العظمى من البحوث الأنثروبولوجية حول السعادة في دول مختلفة الغربية والمتعلمة والصناعية والغنية والديمقراطية، وغالبًا يميز العديد من علماء الأنثروبولوجيا بين مصطلحات مثل السعادة والرفاهية والتأثير الإيجابي والرضا عن الحياة، حيث يتم دمج كل هذه المصطلحات في إطار البناء المشترك للسعادة لمراجعة أكثر شمولاً للأدبيات، وبناءً على ذلك فإن التصور السائد للسعادة يتوافق مع وجهة نظر العالم التاريخية المتمحورة حول الذات والتي تؤكد على الجدارة الشخصية والعمل الجاد للحصول على نتائج إيجابية.

 

وترى السعادة على أنها إنجاز شخصي وليس نتيجة لحظ أو سياق جيد، وتفترض هذه النظرة كذلك أن الذات مستقلة إلى حد كبير عن الآخرين، وبالتالي فإن سعادة الفرد مستقلة عن الآخرين، بالإضافة إلى ذلك يتمتع الناس في المجتمعات الغربية ولا سيما في أمريكا على ما يبدو بمستويات أعلى من الإثارة العاطفية، والتي قد تعكس أيضًا التأثيرات التاريخية والحديثة، وفي المقابل وُصِفت النظرة العالمية في مجتمعات آخرى على أنها رؤية تكون فيها الذات أكثر تشابكًا مع الآخرين.

 

بحيث تعتمد السعادة الشخصية على الروابط الإيجابية في العلاقات الاجتماعية، على سبيل المثال وجدت إحدى الدراسات الأنثروبولوجية أن الكوريين أكثر ميلًا من الأمريكيين إلى ذكر كلمة عائلة بشكل عفوي عندما يُسألون عما يربطونه عادةً بكلمة السعادة، بالإضافة إلى ذلك فإن النظرة للسعادة تعطي الأولوية لمستوى أقل من الإثارة العاطفية، ويمكن أن يشمل الاستثارة المنخفضة كلاً من المشاعر الإيجابية والسلبية مع اعتبار التوازن والانسجام أكثر قيمة من النسبة العالية للتأثير الإيجابي إلى السلبي.

 

ووجدت دراسات سابقة أيضًا اختلافات ثقافية في تنبؤات وعواقب السعادة، فغالبًا ما يكون تقدير الذات هو أقوى مؤشر على السعادة في الثقافات، ولكن هذه العلاقة بشكل عام تكون أضعف في ثقافات آخرى، ويعتبر تقدير الذات في العلاقات مثل الشعور بالفخر بأسرته، مؤشرًا أقوى على الرفاهية الذاتية من تقدير الذات الشخصي، ومن العوامل الأخرى التي تنبئ بالسعادة والتي تختلف باختلاف الثقافة الأحداث السياقية تجارب الحياة اليومية الإيجابية، والتي تعد منبئات أقوى لرفاهية سكان.

 

وأخيرًا يمكن أن يكون للتدخلات المصممة لزيادة السعادة نتائج مختلفة في ثقافات مختلفة، على سبيل المثال عادةً ما يرتبط الشعور بالامتنان بزيادة المشاعر الإيجابية تجاه بعض الناس، ولكنه قد يؤدي إلى مشاعر مختلطة لدى مجموعة آخرى، مثل الشعور بالذنب أو المديونية جنبًا إلى جنب مع الحب، وبشكل عام تشير الدلائل المستمدة من الدراسات عبر الثقافات حول الاختلافات في التعريفات والجمعيات وعواقب السعادة إلى أن المفاهيم السابقة للسعادة المتمحورة حول الثقافة بعيدة كل البعد عن كونها عالمية.

 

بالإضافة إلى ذلك إذا كان مفهوم السعادة يختلف باختلاف الثقافات، فإن طريقة قياس السعادة عبر الثقافات يجب أن تختلف أيضًا وفقًا لذلك، على سبيل المثال قد يتم إخفاء التصور العالمي للسعادة على أنها أكثر تشابكًا مع الآخرين من الباحثين الذين يقيمون السعادة فقط باستخدام تدابير تم تطويرها بتركيز غربي مستقل، وبالتالي تشير الدلائل على الاختلافات بين الثقافات في السعادة إلى حاجة أكبر لدمج مقاييس السعادة الأكثر حساسية ثقافيًا.

 

دراسة مقاييس السعادة في الأنثروبولوجيا:

 

على الرغم من الاعتراف الواسع بالتمييزات الثقافية في مفهوم السعادة والحاجة الواضحة لمقياس تم تطويره في بلد لا ينتمي إلى سياقات ثقافية محددة، فإن التدابير الإلكترونية الأصلية التي تم تطويرها خارج الغرب أصبحت متاحة فقط مؤخرًا، وأحد هذه المقاييس هو مقياس السعادة المترابط، الذي طوره علماء الأنثروبولوجيا ليشمل المكونات الرئيسية للسعادة بناءً على نظرة الأفراد، ويقيم مقياس السعادة المترابط ثلاثة مكونات رئيسية: اتجاه العلاقة والهدوء والاندماج في اعتيادية الآخرين.

 

فاتجاه العلاقة يعني أن سعادة الفرد تعتمد على سعادة الآخرين وجانب مهم من هذه التبعية يأتي من الانسجام بين الأشخاص، ويأتي الهدوء من الاعتقاد بأن جزءًا من السعادة هو غياب الأحداث السلبية أو احتمال حدوث اضطرابات اجتماعية قد تعيق العيش السلمي، ويأتي الانخراط في اعتيادية الآخرين من التفضيل للحياة الطبيعية، بمعنى أن الجميع متساوون في نجاحهم وإنجازاتهم.

 

ويختلف مقياس السعادة المترابط عن المقاييس الغربية التقليدية للسعادة في كل من المستوى المثالي للتأثير وفي تركيزه الأقل على المقارنات مع الآخرين، على سبيل المثال أحد المقاييس الشائعة للسعادة التي تم تطويرها في الغرب وهو مقياس الرضا عن الحياة، حيث يسأل الأفراد عن مدى اتفاقهم مع عبارة ظروف حياتي ممتازة، وفي المقابل يسأل مقياس السعادة المترابط عما إذا كان لدى الأفراد أي مخاوف مع عدم وجود تأثير سلبي يشير إلى رفاهية أكبر.

 

وبالمثل هناك مقياس غربي آخر للسعادة هو مقياس السعادة الذاتية حيث يطلب من المشاركين مقارنة أنفسهم بالآخرين من حولهم وتقييم ما إذا كانوا أكثر سعادة أو أقل سعادة، وفي المقابل يسأل مقياس السعادة المترابط المشاركين عن مدى اتفاقهم مع العبارة القائلة بأنهم سعداء تمامًا مثل الآخرين من حولهم، مع دمج الترابط بين سعادة الآخرين في المقياس، ويمكن تعريف المفاهيم الغربية للسعادة من حيث الاستقلال بينما يمكن تعريف المفاهيم المترابطة للسعادة من حيث الاعتماد المتبادل.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى