الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دراسة الهياكل الأسرية في الأنثروبولوجيا الثقافية

اقرأ في هذا المقال
  • دراسة الهياكل الأسرية في الأنثروبولوجيا الثقافية.
  • التوقعات الثقافية لشركاء الزواج المحتملين من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية.
  • التوقعات الثقافية لحجم الأسرة من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية.

دراسة الهياكل الأسرية في الأنثروبولوجيا الثقافية:

 

من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية أن بالمعنى البيولوجي الأساسي المرأة تلد الوحدة الأسرية الدنيا في معظم المجتمعات وليس كلها وهي الطفل، وتوضح الثقافات تلك العلاقة الأساسية وتبني عليها لإنشاء وحدات تعتبر ثقافياً مركزية في الحياة الاجتماعية، إذ تنمو العائلات من خلال ولادة الأطفال أو تبنيهم ومن خلال علاقات البالغين الجديدة المعترف بها في كثير من الأحيان على أنها زواج، ففي المجتمع اليوم هي ثقافة فقط وحليف مقبول للزواج من أحد الزوجين في وقت واحد.

 

على الرغم من إنه قد يتم ممارسة ما يسمى أحيانًا الزواج الأحادي المتسلسل، أو الزواج من خلافة الزوجين واحدًا تلو الآخر، ويتم تعزيز ذلك من خلال الأنظمة الدينية والأهم من ذلك في المجتمع من خلال القانون، حيث لا يُسمح بزواج التعددية؛ لأنه غير قانوني على الرغم من وجوده لأنه يتم تشجيعه في ظل بعض الأديان أو الأيديولوجيات، وفي بعض الثقافات يُسمح للأزواج قانونًا بالطلاق والزواج مرة أخرى، ولكن ليس كل الجماعات الدينية الثقافية تدعم هذه الممارسة.

 

وعندما يتحدث علماء الأنثروبولوجيا عن الهياكل الأسرية، فإنهم يميزون بين العديد من أنواع الأسرة المعيارية، حيث يمكن أن يكون أي منها هو الوحدة الأسرية النموذجية أو المفضلة في الثقافة، أولاً هي الأسرة النواة أي الوالدان الذين هم في علاقة معترف بها ثقافيًا، مثل الزواج مع المعالين الأطفال، ويُعرف هذا النوع من العائلة أيضًا باسم العائلة الزوجية، وقد تكون الأسرة النووية غير زوجية بأن يكون والدًا وحيدًا مع أطفال معالين، بسبب وفاة أحد الزوجين أو الطلاق أو بسبب أن الزواج لم يحدث قط.

 

ثانياً هو الأسرة الممتدة أي عائلة مكونة من ثلاثة أجيال على الأقل تتقاسم أسرة، والعائلة الجذعية هي نسخة من عائلة ممتدة تضم زوجين أكبر سناً وأطفالهم البالغين مع الزوج أو الأزواج والأطفال، وفي الحالات التي يكون فيها طفل واحد في الأسرة تم تخصيصه للوراثة، فمن المرجح أن يبقى الطفل الوراثي فقط مع الوالدين عندما يصبح هو أو هي بالغًا ويتزوج، وفي حين أن هذا غالبًا ما يكون الذكر الأكبر سناً، إلا إنه أحيانًا يكون طفل مختلفًا، ففي بورما أو ميانمار على سبيل المثال كانت الابنة الصغرى تعتبر الراعية المثالية للآباء المسنين.

 

وكانوا مخصصين بشكل عام للوراثة، والأطفال الآخرون سوف يتزوجون أو يجدون وسائل أخرى لدعم أنفسهم، والأسرة المشتركة هي عائلة كبيرة جدًا تضم ​​أجيالًا متعددة، ويبقى أطفال الكبار من أحد الجنسين وغالبًا الذكور في المنزل مع أزواجهم وأطفالهم ولديهم الحقوق الجماعية لممتلكات الأسرة، وقد يظل الأطفال البالغين غير المتزوجين من كلا الجنسين في مجموعة العائلة، على سبيل المثال يمكن أن تشمل الأسرة مجموعة من الأجداد وجميع أبنائهم البالغين معهم وزوجاتهم وأولادهم وبناتهم البالغات غير المتزوجات.

 

والأسرة المشتركة في حالات نادرة يمكن أن يكون لديها العشرات من الناس، مثل (zadruga) التقليدية في كرواتيا، وتقوم العائلات متعددة الزوجات على الزيجات المتعددة التي تكون فيها زوجات متعددات أو في حالات نادرة تعدد الأزواج، وقد تعيش هذه العائلات في أسر نواة أو أسرة ممتدة وقد تكون أو لا تكون قريبة من بعضها البعض مكانيًا، وتُستخدم الأسرة أو الأسرة المختلطة خطوة الشروط لوصف العائلات التي تتطور عندما يتزوج البالغون الذين ترملوا أو طلقوا مرة أخرى ويجمعون أطفالًا من شراكات سابقة معًا، وهذه العائلات شائعة في العديد من البلدان التي ترتفع فيها معدلات الطلاق.

 

التوقعات الثقافية لشركاء الزواج المحتملين من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية:

 

من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية تحدد التوقعات الثقافية شركاء الزواج المحتملين المناسبين بالتأكيد على القواعد الثقافية، وتُعرف التوقعات الثقافية للزواج داخل مجموعة ثقافية معينة بزواج الأقارب، وفي بعض الأحيان تُعرف التوقعات الثقافية للزواج داخل المجتمعات الدينية بزواج من شخص مماثل عرقياً أو الذي يأتي من نفس الخلفية الاقتصادية أو التعليمية، وتسمى التوقعات الثقافية للزواج خارج مجموعة معينة الزواج الخارجي، وتتطلب العديد من الثقافات أن يتزوج الأفراد فقط خارج مجموعات القرابة الخاصة بهم.

 

إذ تمنع قوانين الولايات المتحدة الزواج بين الأقارب المقربين مثل أبناء العمومة من الدرجة الأولى، وكان هناك وقتًا في الماضي غير البعيد، عندما كان مفضلًا ثقافيًا للأوروبيين، والأمريكيون أن يتزوجون من أولاد العمومة، حيث كان من المعروف أن الملوك والأرستقراطيين يخطبون أطفالهم للأقارب، وغالبًا أبناء العم، فتشارلز داروين بريطاني الجنسية تزوج من ابنة عمه الأولى إيما، ولقد كان هذا غالبًا ما يتم للحفاظ على الممتلكات والثروة في الأسرة.

 

ومع ذلك في بعض المجتمعات قد يكون ابن العم هو الشريك المفضل للزواج، ففي بعض مجتمعات الشرق الأوسط، زواج ابن العم الأبوي أي الزواج من ابن عم ذكر أو أنثى من جانب الوالد هو المفضل، وتحظر بعض الثقافات الزواج من ابن عم من نفس النسل ولكن تفضل ذلك الزواج من ابن عم ليس من نفس النسل، على سبيل المثال إذا كان الشخص يعيش في مجتمع يتتبع نسب القرابة الأبوية فسيتم حظر أبناء عمومته من إخوة والده أو أخواته كشركاء زواج، ولكن يمكن اعتبار أبناء العم من إخوة أمه أو أخواتها شركاء زواج ممتازين.

 

الزيجات المرتبة في العديد من الثقافات حول العالم:

 

وكانت الزيجات المرتبة نموذجًا في العديد من الثقافات حول العالم في الماضي، ويتم ترتيب الزيجات من قبل العائلات لأسباب عديدة؛ لأن العائلات لديها شيء مشترك ولأسباب مالية ولمطابقة الناس مع الآخرين من الناحية الاجتماعية والاقتصادية، أو جماعة دينية، ولأسباب أخرى كثيرة، ففي الهند اليوم يمارس بعض الناس نوعًا من التعديل لممارسة الزواج المرتب والتي تسمح للزوجين المحتملين بالالتقاء وقضاء بعض الوقت معًا من قبل الموافقة على الزواج، وقد يتم الاجتماع من خلال صديق مشترك أو أحد أفراد الأسرة.

 

وعلى الرغم من أن الزيجات المرتبة لا تزال موجودة في المدن الحضرية مثل مومباي، إلا أن الحب شائع بشكل متزايد، وبشكل عام طالما تم استيفاء المتطلبات الاجتماعية فالحب قد يتم قبوله من قبل العائلات المعنية، ويشير تعدد الزوجات إلى أي زواج يكون فيه عدة شركاء، وهناك نوعان من تعدد الزوجات: تعدد الزوجات وتعدد الأزواج، ويشير تعدد الزوجات إلى الزيجات التي يوجد فيها زوج واحد وعدة زوجات، وفي بعض المجتمعات التي تمارس تعدد الزوجات يكون التفضيل هو تعدد الزوجات الأخلاقي أو زواج رجل واحد من عدة أخوات.

 

وفي مثل هذه الحالات يُعتقد أحيانًا أن الأخوات سوف يتعايشن أفضل كزوجات، ويصف تعدد الأزواج الزيجات مع زوجة واحدة وأزواج متعددين، وكما هو الحال مع تعدد الزوجات فإن تعدد الأزواج الأخوي شائع وينطوي على زواج امرأة بمجموعة من الإخوة، ففي بعض الثقافات إذا ماتت زوجة الرجل خاصة إذا لم يكن لديه أطفال أو كان لديه أطفال صغار فهو يعتقد إنه من الأفضل له أن يتزوج إحدى أخوات زوجته المتوفاة، ويُعتقد أن الأخت هي بديل معقول للزوجة المفقودة ومن المحتمل أن تكون الأم الأكثر حبًا لأي أطفال تركوا وراءهم.

 

وهذه الممارسة قد تمنع أيضًا الحاجة إلى إعادة الممتلكات التي يتم تبادلها عند الزواج مثل المهر، وفي حالة وفاة الزوج تفضل بعض المجتمعات أن تتزوج المرأة من أحد أشقاء زوجها وفي بعض الحالات قد يكون هذا مفضلاً حتى لو كان لديه زوجة بالفعل، وهذه الممارسة تسمى زواج الأخ من أرملة أخيه، وهذه الممارسة الأخيرة موصوفة في العهد القديم.

 

التوقعات الثقافية لحجم الأسرة من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية:

 

من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا الثقافية تحدد القواعد الثقافية بشكل عام ليس فقط من يشكل الأسرة ولكن أيضًا عدد الأشخاص الذين يجب عليهم أن يكونون فيه، ففي بعض الثقافات تعتبر العائلات الكبيرة مثالية، وفي حالات أخرى يفضل العائلات الأصغر، وغالبًا ما ترتبط هذه الأفكار بالاعتبارات العملية والأيديولوجية، والاعتبارات العملية قد تشمل توافر السكن وأنماط العمل ورعاية الأطفال والمساهمة الاقتصادية للأطفال لجعلها عائلة، أو تكلفة تربية الأطفال.

 

وتشمل الاعتبارات الأيديولوجية القيم الدينية المتعلقة بالعائلات، ففي التسعينيات تم أجراء بحثًا ميدانيًا حول أفكار العائلات، إذ اعتقدت الغالبية العظمى من الأشخاص الذين تم مقابلتهم أن العائلة المثالية ستشمل ثلاثة أطفال، وعلقت معظم هذه العائلات على أن الناس يفضلون في ذكرياتهم الحية العديد من الأطفال قدر الإمكان حتى تكون هناك مساعدة للعمل الزراعي، والعائلات الكبيرة لم تعد تعتبر عملية.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى