ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

دور الدعاية الاعلامية في تقديم المشكلات الاجتماعية

يرى علماء الاجتماع أن هناك دور للدعاية الاعلامية في تقديم المشكلات الاجتماعية وذلك لما لها من تأثيرات متعددة على أفراد المجتمع، خاصةً على الأطفال والشباب بمجالات مختلفة، كما أن دور الدعاية الاعلامية في تقديم المشكلات الاجتماعية يمكن أن يكون سلبي أو إيجابي.

 

دور الدعاية الاعلامية في تقديم المشكلات الاجتماعية

 

توفر الدعاية الاعلامية في تقديم المشكلات الاجتماعية الوصول إلى المشاكل الاجتماعية وبناءها لأعداد كبيرة من الجماهير في جميع أنحاء العالم، وأصبحوا بدورهم مشكلة اجتماعية نظراً لتأثيراتها المتعددة والمعقدة، والعديد منها سلبي، وتم إلقاء اللوم على وسائل الإعلام من قبل طيف واسع من المنظرين والنقاد للترويج للعنف والتمييز على أساس الجنس والعنصرية ورهاب المثلية والتفرقة العمرية، وغيرها من المشاكل الاجتماعية القمعية.

 

والمشاكل الاجتماعية المرتبطة مع الدعاية الاعلامية تنطوي أيضًا على تأثير إعلامي ضار مزعوم على الأطفال والشباب مثل إهانة المرأة والجنس والتلاعب بالدعاية والترويج للاستهلاك المفرط والمادية، وكانت الأبحاث التجريبية حول تأثيرات الدعاية الاعلامية في هذه المجالات مختلطة وعالية ومتنازع عليها، وأكدت العديد من الدراسات أن للإعلام آثار اجتماعية سلبية ومساعدة لإعادة إنتاج عدد من المشكلات الاجتماعية، بينما تؤكد دراسات أخرى الشك تجاه الادعاءات من التأثيرات السلبية للدعاية الاعلامية أو محاولة تأكيد الجوانب الإيجابية لوسائل الإعلام.

 

وبشكل تجريبي غالبًا ما يتم تمويل الدراسات من قبل المؤسسات التي لديها مصلحة في الهروب أو الانحراف والنقد أو أنها مقيدة بالتحيز والقيود من مختلف الأنواع، وبعد الهيمنة تتنازع نظريات الدعاية الاعلامية بشكل متساوٍ حول ما إذا كانت وسائل الإعلام تروج أو تقدم المشاكل الاجتماعية بشكل جاد أو لها تأثير أكثر اعتدالاً، وأدت النظريات المتضاربة والبحث في التأثيرات الإعلامية إلى تكثيف المناقشات في جميع أنحاء العالم حول دور الإعلام في تقديم المشاكل الاجتماعية، والبحث في تأثيرات الوسائط.

 

تاريخ ربط الدعاية الإعلامية بتقديم المشاكل الاجتماعية

 

وظهر ربط الدعاية الإعلامية بتقديم المشاكل الاجتماعية في الغالب بعد ظهور البث ووسائل الإعلام في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، لكن الآن أصبح النقاش والأدب دوليًا في نطاقه، وبالمثل في عالم مترابط بشكل متزايد هناك مخاوف واسعة الانتشار حول وسائل الإعلام والثقافة الوطنية والطرق التي تُعلم بها وسائل الإعلام العالمية السياسة والاقتصاد والمجتمع والحياة اليومية، وركزت بعض الأبحاث النقدية على الاقتصاد السياسي وملكية وسائل الإعلام التي غالبًا ما تدرك سيطرة الشركات على وسائل الإعلام من قبل عدد أقل من الشركات.

 

بحثت دراسات أخرى في العقود الماضية في تأثير الإعلام العالمي حول الثقافات الوطنية، ويرى علماء آخرون تعددًا متزايدًا في مصادر الإعلام العالمية وتهجين الثقافات العالمية والمحلية مع توسيع الأدب لاستكشاف الطرق أن القطع الأثرية لوسائل الإعلام العالمية يتم تلقيها واستخدامها في السياقات المحلية، وينقسم هذا الأدب إلى دراسات حول كيفية وجود وسائط أو قطع أثرية معينة روجت للاضطهاد في السياقات المحلية أو الوطنية، أو حتى على الصعيد العالمي والأدب الذي تحتفل بآثار الدمقراطية أو التعددية لوسائل الإعلام العالمية.

 

وقدم قام علماء الاجتماع بفرز قضايا واسعة حول وسائل الإعلام والمشاكل الاجتماعية وما أعتبروه القضايا والمواقف الرئيسية، وأشاروا إلى بعض الطرق التي يستخدمها الإعلام بناءً على المشكلات الاجتماعية ومعالجتها ويمكن اعتبارها مشكلة اجتماعية، وهذه سيشمل أولاً تحليل وسائل الإعلام والأخلاق والعنف، يليه قسم عن سياسة التمثيل والمناقشات حول طبقة الإعلام والعرق والجنس وغيرها.

 

بعد ذلك تناولت الأدبيات حول الإعلام والديمقراطية مبينةً الموقف أن ملكية الشركات والاقتصاد السياسي لوسائل الإعلام يشكلان مشكلة اجتماعية حيث يقوض الإعلام المؤسسي الديمقراطية، واستكشفت هذه المسألة الأخيرة مع دراسة لوسائل الإعلام على مدى العقدين الماضيين وكيفية فشل وسائل الإعلام في معالجة المشكلات الاجتماعية الحاسمة وأصبحت نفسها مشكلة اجتماعية، وأخيرًا تم مناقشة كيف يمكن للإنترنت والوسائط الجديدة توفير بدائل لوسائل الإعلام المؤسسية وتوفر بعض الأمل في أن وسائل الإعلام والمجتمعات أكثر ديمقراطية.

 

ويمكن أن تكون أنتجت من شأنها معالجة المشاكل الاجتماعية التي يتم تجاهلها وتكثيفها في العصر الحالي، قام المنظرون النقديون بتحليل كل الثقافات التي تتم بوساطة المصنوعات اليدوية في سياق الإنتاج الصناعي، وفيه سلع الثقافة أظهرت نفس الميزات مثل المنتجات الأخرى للإنتاج الضخم كالتسليع والتوحيد والتصنيع، وكانت الصناعات الثقافية محددة ومهمة لتوفير الشرعية الأيديولوجية للمجتمعات الرأسمالية القائمة وإدماج الأفراد في أسلوب حياتهم، وبالتالي ينبغي أن ينظر إليها على أنها مؤسسات رئيسية في المجتمعات المعاصرة مع مجموعة متنوعة من الآثار الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية.

 

دور الدعاية الإعلامية كمشكلة اجتماعية

 

يُنظر إلى دور الدعاية الإعلامية أيضًا على أنها مشكلة اجتماعية ذلك إنهم ينتجون مجتمعًا جماهيريًا يقوض الفردية والديمقراطية لصالح جوانب الثقافة العالية، والنظرة الكلاسيكية لعلماء الاجتماع على دور الدعاية الإعلامية في الأخلاق هي أن وسائل الإعلام كانت من مزودي القيم البرجوازية والرأسمالية للترويج للأيديولوجية المهيمنة، وجعل المشاهدين مستهلكين سلبيين للسيطرة على قواعد وسلوك المستهلك، حول هذه النظرة للأشكال الموحدة لأنواع الوسائط ذات الإنتاج الضخم المفروضة يمكن من خلالها التنبؤ بتجارب على الجماهير وساعدت في إنتاج وعي جماعي متجانس للمجتمع.

 

كما بدأت دراسات الاتصال في الظهور في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين لاحظ المنظرون قوة الدعاية في الحرب العالمية الثانية، ومجموعة واسعة من الدراسات بدأت تُظهر التأثيرات الاجتماعية للدعاية الإعلامية وتعزيز النقاش حول وسائل الإعلام والمشاكل الاجتماعية والإعلام كمشكلة اجتماعية، وبعض الدراسات التجريبية الأولى لآثار الفيلم على سبيل المثال انتقدت السينما للترويج للفجور ولأحداث الجنوح والعنف، وقام مجلس أبحاث الصور المتحركة بتمويل باين الأساس لإجراء دراسات تجريبية مفصلة لتأثير الأفلام على الحياة اليومية والسلوك الاجتماعي.

 

وأثارت هذه النتائج عن دور الدعاية الإعلامية كيف ألهبوا المشاكل الاجتماعية مثل الجريمة ومشاكل الشباب والاختلاط الجنسي، وما كان يُنظر إليه على إنه سلوك اجتماعي غير مرغوب فيه، وكان هناك تأكيد على أن وسائل الإعلام تشكل الفكر والسلوك بشكل مباشر وبالتالي تسبب المشاكل الاجتماعية مثل الجريمة والعنف والسلوك الاجتماعي المتمرد والاستهلاك الطائش أو السياسة الجماهيرية للسلوك، وتزايد الدور الدعائي لوسائل الإعلام في الحربين العالميتين الأولى والثانية القلق بشأن الأدوار الاجتماعية للفيلم والإعلان ووسائل الإعلام الأخرى.

 

التي روجت للنقاش حول كيف أصبحت وسائل الإعلام مشكلة اجتماعية كانت تكثف نطاقًا واسعًا من المشاكل الأخرى كمشاكل تتراوح من الجريمة إلى تزايد الحمل بين المراهقات، وهذا التأثيرات القوية والمباشرة كانت موضع تساؤل من قبل علماء الاجتماع بول لازارسفيلد وزملائه برنارد بيرلسون وهازل غوليت الذين في دراسة عن تأثير دور الدعاية الإعلامية على الناخب من حيث التأثير الذي لعبته في تدفق الاتصال الجماهيري على الناس، هو أن قادة الرأي لهم التأثير الأساسي في تحديد الخيار الاستهلاكي والسياسي.

 

وكذلك المواقف والقيم، وهذا النموذج يرى أن الدعاية الإعلامية ليس لها تأثير مباشر على السلوك، ولكن يتم التوسط فيها من قبل الجماعات الأساسية والنفوذ الشخصي، وبالتالي في الواقع إنكار أن الدعاية الإعلام نفسها هي مشكلة اجتماعية ولكنها مجرد تقرير عن القضايا وتعزز السلوك السائد بالفعل في المجتمع.

 

المصدر
علم المشكلات الاجتماعية، الدكتور معن خليل، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، 1998المشكلات الاجتماعية المعاصرة، مداخل نظرية، أساليب المواجهة، الدكتور عصام توفيق قمر،2000 علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري، دار المعرفة الجامعية، القاهرة،1998 الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم، طالب عبد الكريم،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى