الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

دور المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية
  • أهمية المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية
  • أهداف المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية
  • استراتيجيات المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية
  • جوانب المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية

مفهوم المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية:

 

هو طريقة لجمع بين المعرفة والصفات والمهارات التي يتم اكتسابها في تدريس الرعاية الاجتماعية، مع جوانب الذات للشخصية للفرد من خلال الصفات الشخصية ونظام المعتقدات وخبرات الحياة، والتراث الثقافي.

 

إن استخدام الذات هو الذي يمكن الأخصائيين الاجتماعيين من السعي لتحقيق الأصالة والصدق مع العملاء الذين نخدمهم  واحترام القيم والأخلاق التي نقدرها بشدة في ممارسة الرعاية الاجتماعية لتفصيل استخدام المهارات الذاتية كمثال على كيفية استخدام المظهر الذاتي في الممارسة المهنية؛ لأن هذه المهارات تتجلى من خلال شخصية الطالب الفردية والمهارات الارتباطية، والقدرة التنموية.

 

أهمية المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية:

 

تعمل الرعاية الاجتماعية مع المرضى والعملاء، لمساعدتهم على التعامل مع المشكلات اليومية وحلها والتعامل مع المشكلات الأكثر خطورة التي يواجهونها في حياتهم، في حين أن بعض العملاء قد يواجهون مواقف سعيدة، فإن العديد منهم يطلبون مساعدة الأخصائي الاجتماعي لمساعدتهم في أوقات الشدة، سواء كان يدعم شخصاً يعاني من الاكتئاب أو مرض عضال أو مساعدة طفلاً ضعيفاً يجب أن تكون الرعاية الاجتماعية قادرة على التعامل مع كيفية تأثير تجارب عملائهم وتعاساتهم عاطفياً.

 

الرعاية الذاتية أساسية للجميع إنها جزء من التنظيم الذاتي والعمليات الجسدية والعقلية التي من خلالها نجد التوازن الداخلي والخارجي، إذا لم نتمكن من التنظيم الذاتي فإن الشخص عرضة للإرهاق والإفراط في اللعب والإنهاك والحياة غير الصحية في المجتمع الذي يعيشه.

 

يجب أن نتصرف كيفية تنظيم المشاعر والسلوكيات على سبيل المثال إيجاد أفضل طرق من نوبات الغضب، لتلبية الاحتياجات والحاجة إلى الحفاظ على هذه المهارات طوال العمر والتعرف على مشاعر الحزن والقلق والخوف، والسعادة واحتياجاتنا الجسدية للراحة والطعام الصحي واللعب، والبيئات الممتعة والاستجابة وفقاً لذلك.

 

الدرس الذي نتعلمه كيف يجب أن نعتني بأنفسنا قبل أن نعتني بأي شخص آخر، تماماً كما تخبر مضيفة الطيران في حالة الطوارئ ضع قناع الأكسجين على نفسك أولاً، ثم ساعد الطفل بالجلوس بجانبك بعد كل شيء، إذا أغمي عليك بسبب نقص الأكسجين أثناء تأمين قناع طفلك فلن تساعده كثيراً.

 

تعمل عواطف الشخص بشكل متفاعل مع صحته العقلية والجسدية، يمكن أن تؤدي عواطف الشخص إلى تآكل صحته العقلية والجسدية والعكس صحيح، نادرا ما تكون أوقات الاضطرابات العاطفية هي الوقت المناسب للشروع في الرعاية الاجتماعية كن لطيفاً مع نفسك بما يكفي للعمل على تهدئة مشاعر قلبك وعقلك، حتى تتمكن من التركيز على العمل الاجتماعي بسهولة أكبر تمهل وامنح نفسك الوقت لتتوازن يجب أن تكون جميع أنظمتك في حالة جيدة لمهمة الرعاية الاجتماعية.

 

أهداف المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية:

 

تعتبر الرعاية الذاتية مهمة لممارسة الرعاية الاجتماعية ويتلقى الطلاب معلومات حول الرعاية الذاتية أثناء الندوة الميدانية التأسيسية، يتم تشجيع الطلاب على منح أنفسهم وقتاً للاسترخاء وتجديد شبابهم، وهذا مهم بشكل خاص لطلاب الرعاية الاجتماعية، تساعد الرعاية الذاتية الطلاب في التعرف على الأوقات التي يعانوا فيها من الإجهاد، وكيف يؤثر الضغط على أدائهم اليومي في الأنشطة التي يمارسونها غالباً.

 

إن يتمكن الطلاب من تطبيق خطة الرعاية الاجتماعية للتخفيف من الآثار السلبية، يجب على ممارسي الرعاية الاجتماعية كيفية تعليم طلاب الخدمة الاجتماعية اعتماد الإجراءات عندما يعانوا من الإجهاد ويمكن أن يكون وجود خطة رعاية ذاتية مصدراً ممتازاً لدعم الطلاب.

 

إن يكون إنشاء هذه الخطة تجربة مصادقة، غالباً ما يتساءل الطلاب عما إذا كان من الطبيعي أن يتأثروا بالقصص التي يشاركها عملاؤهم، وإجراء مناقشة حول إجهاد التعاطف وتأكيد تجارب الطلاب أن يكونوا استباقيين بشأن الرعاية الذاتية بهم.

 

استراتيجيات المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية:

 

1- ممارسة الامتنان:

 

التغيير في المنظور هو طريقة بسيطة لإحداث تأثير إيجابي على نظرة الفرد والعالم، تشمل الأساليب الرعاية الاجتماعية كتابة اليوميات أو التحدث مع الآخرين أو تدوين الملاحظات الذهنية فقط.

 

2- ممارسة الرياضة:

 

ممارسة الرياضة البدنية من العوامل المعروفة لتقوية الحالة المزاجية مما يساعد الناس على الشعور بالهدوء والتركيز يمكن للهواء النقي أن يصفي العقل، بينما تساعد اليوجا في التركيز الذهني بالإضافة إلى المرونة والتوازن، يمكن وجود الأصدقاء الرعاية الاجتماعية لمساعدة الناس على التمسك بالحياة.

 

3- تناول الطعام بشكل جيد:

 

تساهم الأطعمة المغذية إلى كل من الصحة الجسدية والعقلية، شرب كمية كافية من الماء أيضاً.

 

4- الحصول على قسط كافي من النوم:

 

يحتاج معظم الناس ما بين سبع وثماني ساعات من النوم كل ليلة ليتمكنوا من العمل بفعالية، يمكن أن تؤثر مشاكل النوم على الأداء الوظيفي والمزاج والأداء الاجتماعي والصحة البدنية، والعقلية.

 

جوانب المهارات الذاتية في الرعاية الاجتماعية:

 

1- الشخصية:

 

إن من أهم النواحي التي تقوم ممارسة الرعاية الاجتماعية على توفيرها هي الشخصية، على الرغم من أنه أمر رئيسي لممارسة الرعاية الاجتماعية، إلا أن التوجهات النظرية للعاملين في المجال الاجتماعي وإتقانهم للمهارات، تبدو وأنها أقل تأثير على رضا العميل عند مقارنته بأصالة العامل الاجتماعي وكيفية استخدام سمات الشخصية كأداة علاجية، المهم فيما يتعلق بالأصالة هو أن تعكس ذاتك الحقيقية في جميع الأوقات، إذا صادفت عميلك عن طريق الخطأ أثناء التسوق لشراء البقالة أو في الحديقة في عطلة نهاية الأسبوع.

 

فيجب أن يكون العميل قادراً على التعامل مع نفس الشخص الذي قابله أثناء زيارته المنزلية الأخيرة، بعبارة أخرى يحتاج الأخصائيون الاجتماعيون إلى قضاء بعض الوقت لفهم من هم كأفراد وكذلك هوياتهم كعاملين اجتماعيين محترفين من أجل دمج هذين الدورين بشكل كلي في المجتمع.

 

تستغرق الخطوة الأولى نحو هذا التكامل الحقيقي وقتاً للاكتشاف الشخصية، إعداد قائمة بأبرز سمات الشخصية وتحديد كيف يمكن أن تساعد هذه السمات على الارتباط بالعملاء، وكذلك الحد من فعالية تمرين مفيد الذي يدفع إلى الاكتشاف الشخصية هو تحديد ما جذبك أولاً في مجال الرعاية الاجتماعية.

 

تحليل دوافعك لاختيار العمل الاجتماعي كمهنة والحاجة إلى أن تصبح عاملاً اجتماعياً في حياتك، وكيف تؤثر هذه الحاجة على عملك مع العملاء والعائلات، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون العلاج الفردي والجماعي أيضاً أدوات فعالة لفهم سمات الشخصية وكيف تؤثر هذه السمات على علاقاتك مع الآخرين.

 

2- نظام الإيمان:

 

الجانب الثاني من الرعاية الذاتية الذي له تأثير على ممارسة الرعاية الاجتماعية هو نظام معتقداتك، ليس بالضرورة أن تكون أنظمة المعتقدات دينية أو روحية بطبيعتها، يمكن أن تكون أنظمة المعتقدات طريقة لفهم وتنظيم العالم من حولنا.

 

إن يأخذ طلاب الرعاية الاجتماعية بعض الوقت ويقيموا وجهات نظرهم الشخصية حول المجتمع، من خلال استكشاف قيمنا والمعتقدات الشخصية، نحن أكثر قدرة على فهم التطابق بين فلسفاتنا الشخصية وقيم وأخلاقيات مهنة الرعاية الاجتماعية وكذلك تلك الخاصة بعملائنا.

 

الخطأ المقلق الذي يرتكبه العديد من الأخصائيين الاجتماعيين عند بدء ممارسة الرعاية الاجتماعية هو فرض قيمهم الخاصة على العميل وعدم احترام حق تقرير المصير، غالباً ما يحدث هذا الخطأ؛ لأن الأخصائي الاجتماعي لم يحدد بوضوح قيمه ومعتقداته الخاصة، ويعرض دون وعي وجهة نظره على مخاوف العميل الحالية.

 

قد يتمسك العاملون الاجتماعيون كذلك بصورة حازمة جداً بقيمهم الخاصة، ويفشلون في الاعتراف بحقوق العملاء في المعايير والمعتقدات، بمجرد أن يوضح الأخصائي الاجتماعي وجهة نظره للعالم وقيمه الشخصية من الضروري تقييم كيفية مساهمة هذه القيم في تطوير العلاقات مع العملاء وكيف يمكن أن تؤثر معتقداتهم سلباً على خدمات الرعاية الاجتماعية المباشرة.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية العولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى