التاريخعلم الاجتماع

شرائع الأديان في الأندلس

وصف المستشرقين مرحلة حكم الأمويين لإسبانيا بأنها عصر التسامح الذهبي، حيث شهد التعليم والأدب والثقافة تطورًا كبيرًا وذلك بسبب تعاون جميع الأفراد في الدولة، سواء من المسلمين أو غير المسلمين فقد قدموا أعمال كبيرة ساهمت في تطور الدولة، كانت مرحلة  يحتذى بها من حيث التسامح الديني والعرقي وضربت أروع الأمثلة في التناغم بين الأديان بين كل من المسلمين والمسيحيين واليهود.

 

التسامح الديني في الأندلس

 

أحد الشروط لكي تتمكن مجموعات الأفراد من العيش معًا في مجتمع واحد هو أن يشتركوا في مجموعة من الأخلاق والقيم، لحسن الحظ بالنسبة للمتدينين في إسبانيا الإسلامية، فإن أخلاق اليهودية والمسيحية والإسلام متشابهة جدًا، وقد عاشوا جوًا مثاليًا من التسامح الديني في الأندلس.

 

التناغم بين الأديان السماوية في الأندلس

 

إن أبسط مجموعة من القيم الأخلاقية في التقليد الكتابي هي الوصايا العشر، كانت الوصايا العشر جزءًا من الوحي الذي علمه موسى، يقدس كل من اليهود والمسيحيين هذه القوانين، التي تظهر في كل من التوراة والعهد القديم، وقد ذُكر في القران الكريم عن اليهود والمسيحيين بأنهم أهل الكتاب، وبذلك أخذوا من قرآنهم ضرورة احترام الديانات الأخرى، وذُكرت أخلاق الأديان السماوية في القرآن، يتضمن القرآن جميع الوصايا العشر – وقد ذكر الكثير منها بطريقة مماثلة، باستثناء يوم السبت (يوم الراحة).

 

كما يذكر القرآن أن وحيه جاء لتأكيد الرسالة التي جاء بها الأنبياء الأوائل، جزء كبير من هذه الرسالة هو المفهوم الديني المركزي للإله الواحد، والوصايا العشر في القران هي “توحيد الله وعدم الشرك به، بر الوالدين، عدم قتل الأولاد خشية الأملاق، اجتناب الفواحش، عدم قتل النفس، والحفاظ على مال اليتيم، والإيفاء بالكيل والميزان بالقسط، العدل وقول الحق، الوفاء بالعهد، اتباع صراط الله المستقيم“، تشكل بعض هذه الوصايا أيضًا أساس القانون المدني والجنائي في الحكومات العلمانية، وهم يشكلون الأساس لمفهوم حقوق الإنسان.

 

القواعد المتعلقة بالطعام هي نوع آخر من الممارسات الدينية التي يمكن أن تؤثر على كيفية انسجام مجموعة متنوعة دينيًا، يتبع كل من اليهود والمسلمين قوانين النظام الغذائي حول أنواع اللحوم التي يمكنهم تناولها، وكذلك كيفية ذبح الحيوانات المستخدمة في اللحوم وإعدادها، لا يتبع المسيحيون القوانين اليهودية المفصلة للغاية بشأن الطعام، ولا القوانين الإسلامية التي تحظر أكل لحم الخنزير وشرب المشروبات الكحولية، مع ذلك فإن اليهود والمسيحيين والمسلمين يتشاركون الطعام في الأوساط الاجتماعية وبين أفراد العائلات المختلطة دينياً.

 

كما أن القيم والمعتقدات والأخلاق المشتركة للأديان الإبراهيمية سهلت التفاعل في المجتمع الأندلسي سواء بالتعاملات التجارية أو الزواج المختلط، توجد أمثلة على هذه الأنواع من التفاعلات في إسبانيا في العصور الوسطى، وتستمر اليوم في المدن المختلطة للأراضي الإسلامية، أو في مدن كبيرة أخرى في العالم، وكان دخول أعداد كبيرة للإسلام في الغرب أثناء الحكم الأموي للأندلس دليل كبير على اخلاق الإسلام والمسلمين.

 

المصدر
فجر الإسلام: يبحث عن الحياة العقلية في صدر الإسلام إلى آخر الدولة الأموية (الطبعة العاشرة سنة 1969).الحروب الصليبية في المشرق (الطبعة الأولى سنة 1984). سعيد أحمد برجاوي. دار الآفاق الجديدة.تاريخ الأمم الإسلامية 1-2: الدولة الأموية (1969). محمد الضخري بك. المكتبة التجارية الكبرىالدولة الأموية: من الميلاد إلى السقوط (2006). محمد قباني. دار الفاتح - دار وحي القلم. "من وصايا القرآن الكريم: الوصايا العشر | حب الإسلام". www.islam-love.com. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى