ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

مشكلة تمزق الروابط الاجتماعية

في الأدبيات الاجتماعية تم ربط ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية بالتمزق في البنية الاجتماعية والتفاعلات على مستوى المتوسط، كما تم ربطها بمفاهيم ومصطلحات التغيير الاجتماعي.

 

ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية

 

يشير علماء الاجتماع إلى أن ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية تتعلق بالتمزق في البنية الاجتماعية لمجموعة أو مجتمع، والروابط الاجتماعية هو مصطلح له استخدامات مختلفة في الأدبيات الاجتماعية وهذا يرجع جزئيًا إلى عدم وجود اتفاق حول كيفية تعريف مصطلح البنية الاجتماعية، ويدور أحد الخلافات الرئيسية حول ثنائية الفعل أو الوكالة مقابل الهيكل في العمل الاجتماعي السائد.

 

وبالتالي فإن العديد من التعريفات تصف السلوكيات بدلاً من دور المؤسسات الاجتماعية، والهيكل الاجتماعي بأنها تكوين المجموعات عبر الروابط بين الأفراد، والذي يركز على التفاعلات على المستوى المتوسط بين الأفراد، وبالمثل عرّف علماء الاجتماع الروابط الاجتماعية بأنه أي نمط مستقر نسبيًا للسلوك الاجتماعي.

 

وتشير ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية التي تتم مناقشتها من قبل علماء الاجتماع إلى عناصر المجتمع على المستوى الكلي مثل المؤسسات التي تسهل وتشكل التفاعلات الجماعية أو الأدوار أو السلوكيات، وهكذا فهي مستوحاة مباشرة من أبرز تعريفات البنية الاجتماعية في الأدب، ويتم تعريفها بربطها مع الهيكل الاجتماعي على أنها نظام التقسيم الطبقي الاجتماعي والاقتصادي والمؤسسات الاجتماعية والمنظمات والسياسات الوطنية و القوانين التي تساعد في هيكلة القواعد والأدوار والسلوكيات والقيم لأفراد المجتمع.

 

وفي كل من علم الاجتماع وعلم النفس يوجد تمزق في الروابط الاجتماعية والبنية الاجتماعية في قلب تعريفات التغيير الاجتماعي، على سبيل المثال بالنسبة لعلماء الاجتماع تتضمن التغييرات تفكك النظام الوطني والدولي السابق وتحرك عملية إعادة تعريف وإعادة تقييم المعايير المجتمعية وأنظمة المعتقدات وهياكل السلطة، في حين أن الشعور الجماعي بالاستمرارية والدوام يتعرض للتحدي، فإن التغيير الاجتماعي غالبًا ما يمثل فترة من التحولات الهائلة في الهياكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

 

على سبيل المثال يشبه هذا التصور التعريف المستوحى من علماء الاجتماع والذي قدمه عالم الاجتماع السير كوهن حيث يُفهم التغيير الاجتماعي على إنه تغيير سريع وشامل إلى حد ما في الهياكل والمؤسسات المجتمعية، بما في ذلك التغييرات في الأطر الاقتصادية والتكنولوجية والثقافية للمجتمع، أو لتعريف السير كوهن للتغيرات الاجتماعية الراديكالية للتغيير والذي لا يشير إلى وتيرة التغيير ولكن إلى طبيعة التغيير وتحويل نظام سياسي واقتصادي إلى نظام مختلف تمامًا.

 

وعندما يركز البحث على العمل الجماعي يتم وضع البنية الاجتماعية في جذور تعريفها، على سبيل المثال تجادل نظريات الانهيار في علم الاجتماع بأن الحركات الاجتماعية ناتجة عن اضطراب أو انهيار الهياكل الاجتماعية التكاملية سابقًا، وتعتبر هذه النظرية مفسرة لظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية م خلال العمل الجماعي وشكلاً من أشكال عدم التوازن الاجتماعي الذي ينتج عن الأداء غير السليم للمؤسسات الاجتماعية.

 

وتشير أيضًا إلى أن الحركات الاجتماعية تحاول استهداف الجماعة بأكملها من خلال تمزيق الروابط  الاجتماعية جذريًا، بعبارة أخرى لكي تحدث الحركات الاجتماعية والعمل الجماعي يجب حدوث تغيير في روابط المؤسسات الاجتماعية وبالتالي البنية الاجتماعية للمجتمع، بعبارة أخرى التغيير الاجتماعي هو التحول المفاجئ للروابط الاجتماعية من مجموعة إلى أخرى، وبالنسبة للعديد من علماء الاجتماع ينطوي على تمزق في البنية الاجتماعية، على سبيل المثال يحتاج الناس إلى التفاوض في طريقهم من خلال الهياكل الاجتماعية أو حولها.

 

علاقة ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية بالتمزق في الهيكل المعياري

 

ظهرت في الأدبيات الاجتماعية مفهوم هو تمزق البنية المعيارية للمجتمع، وأثناء دراسة علماء الاجتماع حول هذا الموضوع لاحظوا وجود علاقة مهمة بين الروابط الاجتماعية والبنية المعيارية، وتشير هذه العلاقة إلى ازدواجية يلاحظها أيضًا المنظرون في علم الاجتماع الذين يحاولون تحديد البنية الاجتماعية، وعلى الرغم من أن كلاً من الروابط الاجتماعية والمعيارية تشير إلى عمل المجتمع، إلا أنها تشير إلى جانبين مختلفين من المجتمعات والجماعات.

 

كما يناقش علماء الاجتماع العلاقة التي تربط ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية بالعمليات الكلية مثل المؤسسات الاجتماعية، على سبيل المثال الحكومة، في حين أن الهيكل المعياري يرتبط بالعمليات الصغيرة لأنها تشير بشكل أساسي إلى السلوكيات والمعايير المعتادة لأفراد المجتمع.

 

وبناءً على عمل عالم الاجتماع السير دي تايلور يتم تعريف الهيكل المعياري هنا على إنه سلوكيات معظم أفراد المجتمع الذين يهدفون إلى تحقيق الأهداف الجماعية، بعبارة أخرى عندما يكون الهيكل المعياري واضحًا يعرف الناس ماذا يفعلون ومتى ينخرطون في سلوكيات معينة من أجل تحقيق الأهداف الشاملة للجماعة، ويستلهم تعريف الهيكل المعياري أيضًا من مجموعة من المجالات المختلفة في الأدبيات العلمية، بشكل أساسي يأتي من تعريفات ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية التي غالبًا ما تنطوي على تغيير في السلوكيات والعادات التي تتعطل مع حدوث تغيير اجتماعي دراماتيكي وسريع.

 

على سبيل المثال يشير علماء الاجتماع بوضوح على أن التغيير الاجتماعي في شكله التحويلي يشير إلى قدرة المجموعة على التصرف بشكل مختلف حتى في إنشاء عناصر جديدة تمامًا داخل نفس الهوية الاجتماعية، ويتوافق هذا التعريف مع تعريفات العديد من الباحثين، مثل مفهوم الثقافة المعيارية حيث تحتل الأنشطة العدائية مكانة مركزية في التغيير الاجتماعي.

 

ووضعت الأبحاث والنظريات حول ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية الهيكل المعياري كأحد المستأجرين المركزيين، على سبيل المثال تجادل بأن ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية تتضمن تغييرات في السياق الكلي تزعج العادات أو تقطع الروتين أو تتطلب سلوكيات جديدة ذات صلة بإتقان ناجح، ويؤكد هؤلاء الباحثون أيضًا إنه عند حدوث تغيير اجتماعي تدريجي عادة ما تظل الخيارات القديمة للتفكير والتصرف متاحة في حين أن التغيير الاجتماعي المفاجئ غالبًا ما يرتبط بحجب فوري للخيارات القديمة، لذلك في الحالة الأخيرة سيكون من الضروري تطوير طرق جديدة للقيام بالأشياء.

 

ويجادل علماء الاجتماع بأن التغييرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية الرئيسية قد تؤثر بقوة على أولويات دور حياة الناس والتي تكون بخلاف ذلك تصرفات سلوكية مستقرة نسبيًا، وفي الواقع لا تتألف الروابط الاجتماعية للمجتمع من الأعراف والسلوكيات فحسب، بل تتألف أيضًا من الأدوار التي يلعبها الناس في حياتهم اليومية، عندما يحدث تمزق في الروابط الاجتماعية، وتتأثر جميع هذه العناصر المعيارية لحياة الناس بشكل كبير إلى الحد الذي يحتاجون فيه إلى إعادة تأطير الروابط الاجتماعية.

 

وبالمثل بالرجوع إلى غموض التنشئة الاجتماعية كحالة موجودة في سياق ظاهرة تمزق الروابط الاجتماعية حيث الرسائل غير المتسقة أو التوقعات المتضاربة فيما تتعلق بالمعتقدات المناسبة والسلوك الاجتماعي أثناء التنشئة الاجتماعية قد تكون مصدرًا كبيرًا للتوتر للفرد النامي.

 

وهذا التمزق في الروابط الاجتماعية للمجتمع لا تظهر فقط عندما تحدث تغيرات جذرية مثل الكوارث الطبيعية ولكن أيضًا عندما يكون التغيير الاجتماعي نتيجة لأفعال جماعية داخل المجتمع، وتقر بأن ما يتم القيام به يتشكل بشكل واضح من خلال الأعراف الاجتماعية، والإمكانيات المؤسسية والقيود المؤسسية، ولكن على قدم المساواة، ويمكن العمل لتغيير الأعراف والمؤسسات وحتى الأنظمة الاجتماعية بأكملها، لذلك عندما يجتمع أعضاء المجتمع معًا وينخرطون في أعمال جماعية، فإن جانبًا مهمًا من المجتمع يهدفون إلى تغيير الصفقات مع القواعد والبنية المعيارية.

 

المصدر
علم المشكلات الاجتماعية، الدكتور معن خليل، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، 1998المشكلات الاجتماعية المعاصرة، مداخل نظرية، أساليب المواجهة، الدكتور عصام توفيق قمر،2000علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري، دار المعرفة الجامعية، القاهرة،1998الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم، طالب عبد الكريم،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى