علم الاجتماععلم الاجتماع الآلي

ظواهر الواقع الافتراضي في علم الاجتماع الرقمي

يفترض مفهوم واسع الانتشار للواقع أن هناك حقيقة مادية يمكن إدراكها من خلال الحواس وتمثيلها بالأفكار واللغة، عادة ما نشير إلى مفهوم الواقع هذا عندما نتحدث عن الواقع في الحياة اليومية، الواقع هو ما يمكن ملاحظته وقياسه وما يتم التعبير عنه من خلال المعرفة التي يمكن التحقق منها بشكل واقعي، وما هو موجود كعالم خارجي موضوعي ولا يمكن أن يتحول بشكل تعسفي.

 

ظواهر الواقع في علم الاجتماع الرقمي

 

صحيح أنه في النظريات الفلسفية مثل الشكوكية فإن وجود العالم الخارجي المادي موضع تساؤل، ففي النهاية يمكن للمرء أن يحلم باستمرار بوجود شيء اسمه الواقع، وبخلاف ألعاب العقل هذه فإن الفهم الشائع هو وجود عالم حقيقي وأن هناك معرفة حقيقية أو جمل حقيقية.

 

في الحياة اليومية هناك اتفاق تقريبي حول ما يمكن أن يكون واقعًا، أثارت ظاهرتان أسئلة جديدة في السنوات الأخيرة دفعتا فهمنا اليومي للواقع إلى حدوده، من ناحية هناك الآن واقع افتراضي تجعل التطورات التكنولوجية من الممكن محاكاة الحقائق الرقمية بطريقة يمكننا من تجربتها حقيقية مثل العالم غير الافتراضي.

 

والتطور المختلف تمامًا والمتفجر اجتماعيًا هو انتشار ما يسمى بالأخبار المزيفة، والتي تستند إلى الخيال ولكنها تخلق حقائق جديدة في وسائل الإعلام، تظهر كلتا الظاهرتين من ناحية أنه لا يوجد واقع موضوعي واحد، ولكن هناك أيضًا حقائق افتراضية تعسفية أو مشوهة وسطيًا أو خيالية، ومع ذلك يمكن اعتبارها صحيحة أو موجودة بشكل واقعي، وللواقع ظواهر عديدة تتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

الواقع الافتراضي

 

أصبح الواقع الافتراضي وتقنيته موضوع اعتبارات فلسفية بشكل متزايد منذ تطورها، السؤال الرئيسي هو ما الذي يعنيه في الواقع أن الواقع افتراضي تُستخدم الصفة الافتراضية عادةً لوصف واقع مصطنع غير حقيقي، هذا الواقع الافتراضي له فقط حالة التمثيل التكميلي للواقع، من المفترض أن ما هو افتراضي ليس حقيقيًا، ولكنه محاكاة أو نموذج للواقع، على المستوى الحسي والمرئي أصبح الواقع الافتراضي أكثر شبهاً بالواقع الطبيعي وبالتالي يمكن تجربته في الحياة الواقعية.

 

ومع ذلك فإن أجهزة الواقع الافتراضي التي تتحسن باستمرار، بما في ذلك نظارات البيانات على وجه الخصوص قد أثارت أيضًا مسألة ما إذا كان الواقع الافتراضي وغير الافتراضي قد يصبح يومًا ما غير قابل للتمييز، هذا يعني أن الواقع الافتراضي لم يعد يُنظر إليه على أنه نوع من الواقع المعارض الثاني، لن يكون هناك انقسام واضح بين الواقع الافتراضي والواقع غير الافتراضي.

 

بل يكون من المنطقي التمييز بين أنماط الواقع المختلفة، هذا يتوافق تقريبًا مع قناعات نظرية المعرفة والعلوم المعرفية، هنا يعتبر الواقع شيئًا مبنيًا لا يمكن إدراكه بشكل موضوعي أو التعبير عنه من خلال التأكيدات الواقعية، باختصار الواقع هو ما يصنعه الفرد منه وهذا بدوره يعني في الواقع لا تزال فكرة عدم التمييز بين الواقع الافتراضي والواقع غير الافتراضي مجرد لعبة فكرية، والإدراك التقني لها هو مجرد تخمين.

 

الواقع الافتراضي تجربة بيئة مولدة بالحاسوب عن طريق الأجهزة المناسبة، في هذه الحالة باستخدام نظارات الواقع الافتراضي ووحدات التحكم، يغمر الشخص نفسه تمامًا في البيئة الافتراضية.

 

يفترض مع ذلك أنه في غضون عشر إلى عشرين عامًا لن يكون التمايز البصري بين الواقع الافتراضي والواقع غير الافتراضي ممكنًا، ونتيجة لذلك فإن تعبير الواقع الافتراضي على المستوى الحسي يكون أقل منطقية كلما اقترب من الواقع الطبيعي، ومع ذلك لم تُثير تقنيات الواقع الافتراضي نقاشًا جادًا حول ما إذا كان ما ينبغي تسميته حقيقيًا هو أمر تعسفي، في هذا السياق  يتم التركيز على ظاهرة أخرى وهي الأخبار الكاذبة.

 

أخبار مزيفة

 

في ضوء الأخبار المزيفة والحقائق البديلة ونظريات المؤامرة وغيرها من المحتويات الإعلامية المشوهة، تأخذ فكرة التعددية أو حتى النسبية للإشارات المختلفة للواقع دورًا إشكاليًا إلى حد ما، إذا لم يكن هناك فهم أساسي مشترك للواقع فإن عمليات التفاوض الديمقراطي تصبح مختلة على الإنترنت، لدينا وصول إلى المزيد من المعلومات أكثر من أي وقت مضى، لوصف عوالم مختلفة للغاية، تستند الأخبار الكاذبة إلى الخيال ولكنها تخلق حقائق جديدة في وسائل الإعلام.

 

 المثير للاهتمام في هذه المرحلة هو حقيقة أنه في العلوم الإنسانية، بما في ذلك أخلاقيات وسائل الإعلام على وجه الخصوص، لطالما تم الترويج للأطروحة بأن المجتمعات التقدمية تتطلب مجموعة من الإنشاءات والمخططات للواقع، ووفقًا لهذا فإن الديمقراطيات عاشت على مفاهيم بديلة ومنافسة للواقع والتي لا ينبغي أن تكون مطلقة، وعلى ذلك ينبغي رفض المفاهيم العقائدية للواقع.

 

في الوقت الحاضر تحققت الدعوة إلى زيادة تعددية تصاميم الواقع في وسائل الإعلام، وتؤدي عواقب النسبية إلى تقويض إنجازات الدول المشكلة ديمقراطياً في جميع أنحاء العالم، يتم الوصول إلى الرسائل المشوهة أو الخاطئة أو الملتوية أيديولوجيًا التي يتم توزيعها عبر برامج المراسلة أو المجموعات أو تلقائيًا بواسطة الروبوتات وخوارزميات التخصيص، وقراءتها ملايين المرات.

 

في المناقشات حول الأخبار المزيفة تستعيد الفكرة الفلسفية القديمة للواقع الفعلي، والتي تحتاج فقط إلى الاعتراف بها بشكل كافٍ حتى تتمكن من فصل الحقيقة عن الخيال، أهميتها تُظهر  الأخبار المزيفة ذات التسمية وجهة نظر يُفترض من خلالها التعرف بشكل موضوعي على كيفية سير الأمور مع الحقائق.

 

الحقائق الأساسية المشتركة في الديمقراطيات في علم الاجتماع الرقمي

 

من ناحية أخرى فإن التحديد العقائدي والاستبدادي لما يجب اعتباره واقعًا يُنظر إليه على أنه إشكالي، من ناحية أخرى تؤدي النسبية الواقعية إلى صراعات عشوائية وغير منتجة، من أجل الاستمرار في حماية الديمقراطيات من الضروري استعادة قدر معين من الحقائق الأساسية المشتركة لبدء المناقشات من خلالها، ويجب العثور على حل وسط عادل هنا مع تعليم جديد في المهارات الإعلامية، مع تكييف بعض المثل الصحفية في إنتاج المحتوى على الويب الاجتماعي، مع سلطة أقوى للمعرفة المكتسبة علميًا والخوارزميات المعدلة.

 

 الديمقراطيات تقوم على النقاش بدون اتفاق اجتماعي أساسي على الحقيقة والخيال، تصبح عمليات التفاوض الديمقراطي غير فعالة، وأن الجهل في محاكاة الواقع الافتراضي المختلفة ولا يمكنهم الوصول بوضوح إلى واقع موضوعي من خلال اللغة أو الملاحظة، بدلاً من ذلك يلزم اتباع نهج عملي يتم فيه التعرف على حقيقتين أساسيتين، ويتمثل ذلك في:

 

أولاً، هذا الواقع مبني اجتماعيًا، وثانيًا، أن ما هو حق وما هو خيال لا يمكن أن يكون عشوائيًا تمامًا، على عكس افتراض المواقف النسبية، فإن المطلوب هو مخزون معين من الآراء المشتركة بشكل جماعي حول ما هو حقيقي.

 

المصدر
التفاعل الاجتماعي في المجتمعات الافتراضيه، للباحث عبد الله احمد القرني.علم الاجتماع الآلي، الدكتور علي محمد رحومة.الراي العام في الواقع الافتراضي وقوه التعبئه الافتراضيه، د محمد مصطفى رفعت.الثورة الافتراضية "دور وسائل التواصل الإجتماعي في الثورات"، د، نسرين عجب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى