العادات والتقاليدعلم الاجتماع

عملية التقدم الثقافي

اقرأ في هذا المقال
  • عملية التقدم الثقافي
  • علماء الأنثروبولوجيا وعلماء الاجتماع في الثقافة

عملية التقدم الثقافي:

تعد عملية التقدم الثقافي عبارة عن حركة من التجانس غير المترابط إلی عدم التجانس المترابط عن طريق التفرق والتكامل حسب التعريف الكلاسيكي لهربرت سبينسر.

على سبيل المثال تتطور مجموعات القری المتشابهة غير المتصلة إلی منظومات اجتماعية مركبة تتضمن من وحدات متعددة ومتصلة اتصالاً قوياً فالنظام الاجتماعي الموجود الآن يختلف عن النظام الاجتماعي المشاعي أو النظام الما قبل الرأسمالي، أو المجتمع قبل الصناعي، أي أن المجتمعات البشرية عرفت العديد من الأنظمة الاجتماعية قبل أن تصل هذه المرحلة من التطور.

ولا يعد كل اختلاف اجتماعي تطوراً اجتماعياً فمثلاً تتغير أي مدينة تغيراً يلاحظ بين الساعة الخامسة والساعة العاشرة صباح كل يوم، ولكن هذا التغير تغير وظائفي وليس تطوراً فالتطور الاجتماعي عبارة عن تغير يؤدي إلی تغيير التشكيل الاجتماعي.

يشير التقدم الاجتماعي الثقافي أو التقدمية الاجتماعية الثقافية أو التقدم الثقافي إلى نظريات التقدم الثقافي والاجتماعي التي تصف كيف تختلف الثقافات والمجتمعات مع مرور الوقت في وقت أن التنمية الاجتماعية الثقافية تلاحق العمليات التي تميل إلى زيادة تعقيد مجتمعٍ ما أو ثقافةٍ ما.

فإن التقدم الاجتماعي الثقافي ينظر أيضًا في العملية التي يمكن أن تعمل على حصول انخفاض في التعقيد “التنكس” أو التي يمكن أن تحدث تبايناً أو انتشاراً دون أي تغييرات مهمة ظاهرة في التعقيد “التخليق”، التقدم الاجتماعي والثقافي هو العملية التي تتأثر بها هيكلة إعادة التنظيم عبر الزمن، وتنتج في نهاية المطاف شكلاً أو هيكلاً يختلف نوعياً عن شكل الأجداد.

تهدف معظم مناهج القرن الثامن عشر وبعض مناهج القرن التاسع عشر المتعلقة بالثقافة الاجتماعية إلى تقديم نماذج لتقدم البشرية ككل، بحجة أن المجتمعات المختلفة قد وصلت إلى مراحل مختلفة من التقدم الاجتماعي، تركز أشمل محاولة لتطوير نظرية عامة للتقدم الاجتماعي على تقدم المنظومات الاجتماعية الثقافية، وهو عمل تالكوت بارسونز وطُبِق على نطاق يشمل نظرية تاريخ العالم. محاولةُ أخرى، على نطاق أقل منهجية، نشأت مع نهج المنظومات العالمية منذ سبعينيات القرن التاسع عشر.

تتمحورالأساليب الأكثر حداثة حول التغييرات التي تختص بالمجتمعات الفردية وترفض فكرة أن الثقافات تختلف في المقام الأول وفقًا للمدى الذي قطعته كل ثقافة على مقياس خطي من التقدم الاجتماعي، يعمل معظم علماء الآثار وعلماء الأنثروبولوجيا الثقافية الحديثة في أطر نظرية التطور الحديثة وعلم الأحياء الاجتماعي، ونظرية التحديث.

حصلت مجتمعات متنوعة كثيرة على مرّ تاريخ البشرية، مع تقديرات تصل إلى أكثر من مليون مجتمع منفصل؛ ومع ذلك، اعتبارًا من عام 2013، قدّر عدد المجتمعات المتميّزة الحالية بنحو 200 مجتمع فقط.

علماء الأنثروبولوجيا وعلماء الاجتماع في الثقافة:

في أغلب الأوقات ما يفترض علماء الأنثروبولوجيا وعلماء الاجتماع أن البشر لديهم ميول اجتماعية طبيعية وأن سلوكيات اجتماعية إنسانية معينة لها أسباب وديناميات غير جينية، أي يتعلمها الناس في بيئة اجتماعية ومن خلال التفاعل الاجتماعي، تُوجد المجتمعات في بيئات اجتماعية معقدة أي بالموارد الطبيعية وقيودها وتتكيف مع هذه البيئات. وبالتالي، يُحتّم على جميع المجتمعات أن تتغيّر.

في بعض الأحيان ما تستطيع نظريات محددة للتقدم الاجتماعي أو الثقافي تفسير التنوعات بين المجتمعات المتقدمة وذلك بواسطة افتراض أن المجتمعات المتنوعة قد وصلت إلى مراحل مختلفة من التنمية على الرغم من أن هذه النظريات تقدم عادةً نماذج لفهم العلاقة بين التقنيات أو الهيكل الاجتماعي أو قيم مجتمعٍ ما، إلا أنها تختلف من حيث مدى وصفها لآليات محددة من التباينات والتغيير.

تقدمت نظريات التقدم الاجتماعي والثقافي المبكرة أفكار أوغست كونت في عام  1798-1857، وهربرت سبنسر عام 1820-1903، والعالم ولويس هنري مورغان عام 1818-1881 في وقتٍ واحد، ولكن على نحوٍ مستقل، أعمال تشارلز داروين، وكانت شعبية من أواخر القرن التاسع عشر حتى نهاية الحرب العالمية الأولى.

شهدت نظريات التقدم متوحدة الطريق هذه في القرن الثامن عشر أن المجتمعات تبدأ في حالة أولية وتصبح أكثر تقدماً وتطوراً مع مرور الأيام ولقد قاموا بربط بين ثقافة وإتقان حضارة الشرق بالتطور لقد عملت بعض أشكال نظريات التقدم الاجتماعي الثقافي المبكرة خاصة النظريات أحادية المسار إلى نظريات انتُقدت كثيرًا مثل الداروينية الاجتماعية والعنصرية العلمية، وكانت تستخدم في بعض الأحيان في الماضي لتبرير سياسات سائدة كالاستعمار والعبودية وتبرير سياسات جديدة مثل تحسين النسل.

تعمل بعض مناهج القرن الثامن عشر وبعض مناهج القرن التاسع عشر إلى تقديم نماذج لتطوّر البشرية ككيان واحد ومع ذلك، ركزت معظم مقاربات القرن العشرين، مثل التطور متعدد الخطوط، على التغييرات الخاصة بكل مجتمع على حدة علاوةً على ذلك، رفضوا التغيير الاتجاهي أي الاستقامة أحادية الخط أو الغائية أو التغيير التدريجي يعمل معظم علماء الآثار في إطار التطور متعدد الخطوط. تشمل المناهج المعاصرة الأخرى للتغيير الاجتماعي التطورية الجديدة، وعلم الأحياء الاجتماعي، ونظرية الوراثة المزدوجة، ونظرية التحديث، ونظرية ما بعد الصناعة.

وقد قام ريتشاريد دوكينز بالكتابة في كتابه الأساسي “الجين الأناني” الذي نُشِر في عام 1976م هناك بعض الأمثلة للتطور الثقافي في الطيور والقرود، لكن إن جنسنا هو الذي يظهر حقاً ما يمكن أن يفعله التطور الثقافي.

عندما أصبح انتقاد التقدمبة الاجتماعية أمرًا مقبولًا على نطاق واسع، تغيرت المقاربات الأنثروبولوجية والسوسيولوجية بشكل موافق، تحرص النظريات المعاصرة على تجنب الافتراض غير المعتمد على مصادر موثوقة أو المتأثر بالخلفيات الإثنية أو المقارنات أو الأحكام الشخصية، أو التي تعتبر المجتمعات المفردة موجودة ضمن سياقها التاريخي الخاص وفرت هذه الشروط سياقًا مناسبًا لنظريات جديدة مثل النسبية الثقافية والتطور متعدد الخطوط.

في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، أحدث جوردبون تشايلد ثورة في دراسة التقدمية الثقافية أجرى دراسة كاملة قبل تاريخية زودت الباحثين بدليل على الانتقال الثقافي الأفريقي والآسيوي إلى أوروبا. حارب العنصرية العلمية من خلال إيجاد أدوات وآثار للشعوب الأصلية من أفريقيا وآسيا وأظهر كيف أنها أثرت على تكنولوجيا الحضارات الأوروبية.

عارضت بعض الدلائل المثبتة في اكتشافاته فكرة التفوق والسيطرة الآريين. شرح تشايلد التطور الثقافي من خلال نظريته في الاختلاف مع التعديلات في التجمع، افترض أن الثقافات المختلفة توجد أساليب منفصلة لتلبية احتياجاتها المختلفة، لكن عندما وقعت حضارتان ما على تماس طورتا وسائل تأقلم متشابهة لحل المشاكل المتشابهة.

وقد كان رافظاًَ لنظرية سبنسير للتقدم الثقافي المتساوي، وجد تيشايلد أن الترابط بين الثقافات أدى إلى اجتماع نواحي تتشابه مع بعضها وهي متمسكة بثقافة ما بشكل خاص أكد تشايلد على الثقافة البشرية كبنية اجتماعية بدلًا من كونها نواتج للسياق البيئي أو التكنلوجي. وضع تشايلد مصطلحين جديدين هما الثورة الزراعية والثورة الحضرية الذين بقيا قيد الاستخدام حتى اليوم في مجال أنثروبولوجيا ما قبل التاريخ.

في عام 1941، كتب عالم الأنثروبولوجيا روبرت ردفيلد حول الانتقال من المجتمع الشعبي إلى المجتمع الحضري، بحلول أربعينيات القرن العشرين، سعى علماء الأنثروبولوجيا الثقافية مثل ليزلي وايت وجوليان ستيوارد إلى إعادة إحياء نموذج تطوري اعتمادًا على أساس أكثر علمية، ونجحا في تأسيس مقاربة معروفة باسم التطورية الجديدة.

رفض وايت الترادف بين المجتمعات البدائية والمجتمعات المتحضرة، لكنه أشار أيضًا إلى إمكانية تقييم المجتمعات بناء على مقدار الطاقة الذي تنتجه، وإلى أن الطاقة الإضافية تسمح بمزيد من التمايز الاجتماعي قانون وايت، من جهة أخرى رفض ستيوارد فكرة التطور العائدة إلى القرن التاسع عشر، بدلًا من ذلك جذب الانتباه إلى فكرة التأقلم الداروينية، مشيرًا إلى أن جميع المجتمعات تحتاج إلى التأقلم مع بيئتها بطريقة أو بأخرى.

عمل عالما الأنثروبولوجيا مارشال سيالينز وإلمان سيرفيس مجلدًا محررًا بعنوان التطور والثقافة، وفيه حاولا الوصول إلى مقاربات وايت وستيوارد. كما طور علماء أنثروبولوجيا آخرون -بناء على عمل وايت وستيوارد أو ردًا عليه- نظريات لعلم البيئات الثقافية وعلم الأنثروبولوجيا البيئية. من أهم الأمثلة على ذلك نذكر بيتر فايدا وروي رابابورت، بحلول أواخر خمسينيات القرن العشرين، كان تلاميذ ستيوارد مثل إريك وولف وسيدني مينتز قد ابتعدوا عن علم البيئات الثقافية باتجاه الماركسية ونظرية الأنظمة العالمية ونظرية الاتكال ونظرية المادية الثقافية لمارفين هاريس.

في أيامنا الحالية، يرفض معظم علماء الأنثروبولوجيا فكرة التطور العائدة إلى القرن التاسع عشر والافتراضات الثلاثة للتطور أحادي المسار. من خلال الاقتداء بستيوارد،فهم ينظرون بجدية إلى العلاقة بين الثقافة وبيئتها من أجل شرح الجوانب المختلفة للثقافة. لكن معظم علماء الأنثروبولوجيا الثقافية المعاصرة قد تبنوا مقاربة الأنظمة العامة، فاحصين الثقافات كأنظمة ظاهرة ومشيرين إلى أن الشخص يجب أن يأخذ البيئة الاجتماعية ككل بعين الاعتبار، مما يتضمن العلاقات السياسية والاقتصادية بين الثقافات.

من النتائج للأفكار المبسطة من التطور التقدمي، تتخذ نظريات التقدم الثقافي الأكثر حداثة وتعقيدًا مثل نظرية الوراثة المزدوجة اهتمامًا محدودًا في علوم الاجتماع، كما أعطت المجال في بعض الأحيان لسلسلة من المقاربات الأكثر توجهًا إنسانيًا.

المصدر
تاريخ واسط، أسلم بن سهل الرازيدول العالم حقائق وأرقام، محمد الجابريموجز تاريخ العالم، هربورت جورج ويلز، 2005آثار البلاد وأخبار العباد، أبو يحيى القزويني، 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى