التربية الخاصةعلم الاجتماع

كيفية دمج ذوي الإعاقة العقلية في المدارس العادية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الإعاقة العقلية.
  • نتائج دمج ذوي الإعاقة العقلية.
  • أثر الدمج على المعاقين عقلياً.

مفهوم الإعاقة العقلية:

هو نقص في القدرات العقلية التي لا يستطيع الطفل من خلالها أن يستفيد إلى درجة كبيرة من برامج المدارس العادية؛ بسبب قصور في القدرة العقلية.

نتائج دمج ذوي الإعاقة العقلية:

اْهم نتائج الإيجابية: عدم عزل المعاق عن المجتمع؛ يؤدي إلى الاندماج في الحياة الطبيعية، التخلص من النظرة السلبية لهم، تنمية روح الحب والثقة وتنمية إحساس التلميذ العادي بالمسؤولية نحو زميلة المعاق.


أهم نتائج السلبية: قلة المُدرسين المُتخصصين، تقليد الطفل العادي لبعض السلوكيات الشاذّة، حدوث بعض المشكلات بين الأطفال العاديين والأطفال المُعاقين.

أثر الدمج على المعاقين عقلياً:

  • أثر الدمج على القبول الاجتماعي للطلبة المعاقين عقليًا: هوالإدراك الاجتماعي للصداقة والقيادة واللعب بين الأطفال المُعاقين عقلياً والاطفال العاديين، للتعامل في فصول نظامية مع العاديين بالمدرسة الابتدائية.

    وأظهرت الدراسات عدم وجود فروق دالة بين الاطفال المعاقين عقليًا والعاديين في الإدراك الاجتماعي، حيث كانت مُدركتهم مُتشأبهة لكل من القيادة ولعب الألعاب. في حين وجدت فروق دالّة بين الاطفال المعاقين عقلياً والعاديين فيما يتعلق بالصداقة، حيث أظهر المعاقون عقلياً تمركزاً حول الذات عن رفاقهم العاديين.


  • أثر الدمج على اكتساب المهارات الاجتماعية: هو أثر الإرشادات الخاصة بمهارات التعاون على سلوكيات التفاعل الاجتماعي بين الاطفال المعاقين عقليًا والعاديين. وقسمت العينة إلى مجموعة تجريبية وأخرى ضابطة، تحتوي كل مجموعة على عدد من الأطفال المعاقين عقلياً والعاديين.

    وأعطيت إرشادات للمجموعة التجريبية لتنمية مهارات التعاون، مع استخدام التغذية الراجعة لأداء هذه المهارة، حيث وُجِدَ فروق دالة إحصائياً بين المجموعتين التجريبية والضابطة في القياس، حيث حدثت زيادة في تفاعل الأطفال العاديين مع المعاقين عقلياً في حالة إعطاء إرشادات خاصة بمهارة التعاون، لدى أفراد المجموعة التجريبية مع انخفاض في مستوى ظهور السلوكيات غير المرغوبة لديهم.


  • أثر الدمج على التوافق والصحة النفسية للمعاقين عقلياً: هو تقدير مشاعر الوحدة، الاكتئاب والمهارات الاجتماعية بين الطلاب ذوي الإعاقة العقلية الخفيفة، في أوضاع تربوية مختلفة (فصول الدمج الشامل مع أقرانهم العاديين، فصول التربية خاصة الملحقة بالمدارس العادية، مدارس خاصة بذوي الإعاقة)، حيث وُجِدَ علاقة ارتباطية موجبة بين الوحدة والاكتئاب. كما وُجِدَتْ علاقة ارتباطية سالبة بين المهارات الاجتماعية ومشاعر الوحدة والاكتئاب. وهذه الدراسة تؤكد فكرة الدمج.


  • أثر الدمج على الجوانب الأكاديمية والسلوكية للمعاقين عقلياً: هو المجال الأكاديمي والسلوكي داخل الفصول، مقارنة بأدائهم في المدارس والفصول الخاصة. وأنهم من خلال الدمج يحققون نجاحاً في التحصل الدراسي والتوافق الشخصي والاجتماعي.

    واستهدف فحص تأثير الدمج على الأطفال المعاقين عقلياً وآبائهم، حيث وُجِدَ أن الآطفال المعاقين عقلياً المندمجين كانوا مقبولين بصفة عامة من زملائهم العاديين، أكثر من فصل الطلاب المعاقين في الفصول التقليدية (نظام العزل).


  • أثر الدمج المدرسي للمعاقين عقلياً على التوافق المجتمعي: التعرف على تأثير الانتقال في نظام العزل داخل مراكز الإيوائية، إلى الاقامة في شقق مع أفراد غير معاقين؛ بهدف الاندماج في المجتمع.

    وكانت عينة الدراسة مكونة من (8) أشخاص معاقين عقلياً، تم تقديرهم على: مسائل الأمان، الحماية الذاتية التعرف بموقع السوبر ماركت، المواصلات العامة والتعرف على أقرب محل بيتزا. وتوصلت النتائج إلى: وجود تحسّن جوهري في مهارات السلوك التكيفي، انخفاض السلوك غير التكيفي لديهم بعد التحرّك إلى الشقق داخل المجتمع.

المصدر
1_إسماعيل بدر. مقدمة في التربية الخاصة. الرياض: دار الزهراء.2_أيهاب الببلاوي. مناهج واستراتجيات تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة. الرياض:المملكة العربية السعودية.3_ماجدة السيد. الإعاقة العقلية. عمان:دار وائل للنشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى