علم الاجتماععلم الاجتماع الآلي

كيف يبدو المواطن الرقمي في المستقبل في علم الاجتماع الرقمي

يقصد بالمواطن الرقمي هو ذلك الشخص الذي عاش في وقت التكنولوجيا الرقمية، بعد أن نشأ في وجود تكنولوجيا المعلومات، أصبح المواطنون الرقميون مرتاحين مع التكنولوجيا بطلاقة، يتناقض المصطلح مع الأشخاص الذين ولدوا قبل العصر الرقمي، والذين قد يواجهون صعوبة أكبر ويترددون في تعلم كيفية استخدام التكنولوجيا الجديدة.

 

كيف يبدو المواطن الرقمي في المستقبل في علم الاجتماع الرقمي

 

بشكل عام يُنظر إلى جيل الألفية على أنهم أول المواطنين الرقميين، تليهم أي أجيال تظهر بعد ذلك، نشأ المواطنون الرقميون مع التكنولوجيا التي أصبحت إلى حد كبير أساسية للحياة الاجتماعية والتعليمية والمهنية، في عالمنا الذي شكله التغير التكنولوجي، أصبح الوصول إلى الخدمات الرقمية هو القاعدة بشكل متزايد، ويمكن أن توفر الخدمات الرقمية الفعالة للعملاء تجربة عملاء سلسة ومتسقة، ولكن فيما يتعلق بالإدارات العامة لا تزال هناك فجوة كبيرة فيما يتعلق بالحركة الرقمية الرسمية.

 

اليوم يحدد المواطنون هويتهم إلى حد كبير من خلال جواز السفر المادي أو بطاقة الهوية، ومع ذلك في حالة التفاعلات في العالم الرقمي، يكون إثبات الهوية هذا أكثر صعوبة، يتكون المعرّف الإلكتروني من مجموعة من البيانات القابلة للتحديد بما في ذلك الاسم الأخير والاسم الأول وتاريخ الميلاد، التي يتم التحقق منها من قبل الدولة، يتيح التوفير الرقمي لهذه البيانات معالجة مبسطة للمعاملات من خلال الإنترنت للمواطنين سواء في التعامل مع الشركات الاجتماعية أو السلطات.

 

اكتسب موضوع الهوية الإلكترونية زخماً في جميع أنحاء العالم، من ناحية أخرى لأن التقدم التكنولوجي اليوم يوفر أدوات سهلة الاستخدام لتنفيذ الهوية الرقمية، من ناحية أخرى لأن المواطنين يريدون بشكل متزايد معالجة مبسطة ورقمية للخدمات الإدارية، حيث يفضل العديد من الأشخاص الحلول الرقمية الموحدة على مستوى البلاد، ويريدون من بين أمور أخرى المزيد من الخدمات الرقمية الأفضل للمهام الإدارية مثل المسائل المتعلقة بجوازات السفر وزيادة خيارات التصويت الإلكتروني.

 

فرص التحول الرقمي والتحديات

 

من أجل تلبية احتياجات المواطنين تحاول الحكومات بشكل متزايد تقديم حلول رقمية تتمحور حول العملاء وسهلة الاستخدام، تستخدم كل من الدول المتقدمة اقتصاديًا والدول الناشئة بالفعل آليات تحديد الهوية الرقمية مثل البطاقات الذكية أو أنظمة البيانات البيومترية، أصبحت الخدمات الإدارية الرقمية حقيقة واقعة بالفعل، تمكن الهوية الرقمية الموحدة المواطنين من تقديم أوراق الاقتراع الخاصة بهم إلكترونيًا، والوصول إلى بياناتهم الصحية عبر الإنترنت في أي وقت والتعامل مع الخدمات الإدارية مثل إجراءات المعاملات العقارية رقميًا.

 

ركائز مهمة للهوية الإلكترونية

 

هناك مجموعة متنوعة من الخطوات التي يمكن أن تتخذها الحكومات من أجل القيام على تنفيذ الهوية الإلكترونية، وتتمثل هذه الخطوات من خلال ما يلي:

 

  • وضع الأساس القانوني والسياسي لتحديد الأهداف والنطاق والمساءلة المؤسسية فيما يتعلق بالهوية الإلكترونية.

 

  • وضع مجموعة من الأسس من أجل حماية البيانات والخصوصية والحقوق.

 

  • إنشاء خارطة طريق شاملة لإدخال الهوية الإلكترونية، والتي تخطط لرقمنة جميع الخدمات الحكومية ذات الصلة وتضمن إدراج الخدمات الخاصة.

 

  • وضع في الاعتبار الحلول الرقمية المختلفة لمصادقة المواطنين مثل البطاقات الذكية والتعرف على الوجه والقياسات الحيوية.

 

  • تم تحديد تنفيذ الهوية الإلكترونية بشكل صريح كهدف من أجل القيام على تنفيذ الهدف الاستراتيجي المتمثل في توفير الخدمات الوطنية الأساسية لحركة مرور الحكومة الإلكترونية، إن إدخال إطار قانوني وطني لبطاقة الهوية الإلكترونية يمثل تحديًا سياسيًا.

 

صفات الشخص الرقمي

 

تختلف الفئات العمرية الشابة ممن ولدوا في العالم الرقمي وترعروا فيه حيث أنهم ويتواصلون ويتعلمون بعدة طرق عن الأفراد الذين ولدوا قبل جيل واحد فقط، حيث أدى ظهور التقنيات الرقمية إلى تغيير هذه الفئة بصورة أساسية حيث أن طريقة تفكيرهم والتعامل المعلومات تختلف عن غيرهم، مما  أدى ذلك إلى جعلهم أشخاص متحدثين للغة الرقمية لأجهزة الحاسوب.

 

حيث يتم التمييز بين المواطنين الرقميين والمهاجرين الرقميين في أماكن العمل أو الفصول الدراسية أو حتى العائلات، حيث كان المهاجرون الرقميون يعملون على تثقيف مجموعة من المواطنين الرقميين الذين قد لا يرون العالم أو يفكرون أو ينظرون إلى المعلومات والتعاون بنفس الطريقة.

 

من المرجح أن يسعى المواطنون الرقميون إلى دمج المزيد من التكنولوجيا في حياتهم المهنية، والتي يمكن استخدامها لتحسين كفاءة مكان العمل أو زيادة الإنتاجية، ومع ذلك فقد يسعون أيضًا إلى زيادة الوصول إلى التكنولوجيا، والمزيد من المساحات الافتراضية والمادية للمشاركة مع الزملاء والأقران، وبيئات عمل أكثر راحة لدعم عدم وضوح العمل والحياة، وبيئات عمل أكثر استدامة.

 

على نحو متزايد يتم تحديد الاختلافات في الطرق التي يدير بها المواطنون الرقميون والمهاجرون الرقميون الأعمال، ويجمعون الأخبار والمعلومات، وينفقون الأموال، ويحددون الخصوصية الشخصية، ويختبرون الترفيه، ويتفاعلون اجتماعيًا، نشأ المواطنون الرقميون مع الوصول إلى الإنترنت، ويعتمدون بشكل كبير على الأجهزة المحمولة، ويستهلكون بشكل كبير خدمات الشبكات الاجتماعية، ويعتبرون السرعة من بين أهم خصائص المنتجات والخدمات العالم الرقمي، وتعدد المهام عبر الأجهزة وبين العمل والترفيه.

 

حيث قد تتطلب هذه الخصائص من الأشخاص المعنيين العمل على تكييف الخدمات والبرامج مع الاحتياجات والتوقعات الجديدة للمواطنين الرقميين في الوقت نفسه، إن سلوكيات الإعلام والتكنولوجيا للأشخاص الأصغر سناً تمتد عبر البيئات المطبوعة والرقمية، يستخدمون ويقدرون مساحات المكتبة كأماكن من أجل الدراسة الهادئة والتعاون.

 

كما هو الحال مع معظم التسميات العامة، قد لا تنطبق خصائص المواطنين الرقميين عالميًا على جميع الأشخاص من هذا الجيل، قد لا يكون الشباب الذين نشأوا في مجتمعات منخفضة الدخل، أو الذين لديهم ببساطة تفضيلات بديلة قد عانوا من نفس المستوى من التأثير الرقمي والتكنولوجي في حياتهم المبكرة.

 

قد لا تزال المكتبات وأمناء المكتبات توفر فرصة للمواطنين الرقميين من أجل القيام على تجربة تقنيات وموارد وأوجه تعاون جديدة كان من الممكن أن يتم تفويتها لولا ذلك، ضمن القوى العاملة متعددة الأجيال لدينا، قد يكون التعاون بين المواطنين الرقميين والمهنيين الرقميين مهمًا بشكل خاص، خاصة وأن المكتبات تسعى لخدمة المستخدمين عبر طيف واسع من الأجيال.

 

حيث تشير الأبحاث حول استجابة الدماغ للوسائط الإلكترونية إلى أن المواطنين الرقميين قد يكون لديهم نشاط أعلى في أجزاء الدماغ المسؤولة عن الذاكرة قصيرة المدى، وفرز المعلومات المعقدة، وتكامل الأحاسيس والفكر، أن التعرض المماثل لوسائل الإعلام الإلكترونية قد يقلل من القدرة على تطوير التعاطف والعلاقات الشخصية ومهارات الاتصال غير اللفظي، وقد يؤثر ذلك على كيفية عمل أمناء المكتبات مع بعضهم البعض ومع الجمهور.

 

المصدر
التفاعل الاجتماعي في المجتمعات الافتراضيه، للباحث عبد الله احمد القرني.علم الاجتماع الآلي، الدكتور علي محمد رحومة.الراي العام في الواقع الافتراضي وقوه التعبئه الافتراضيه، د محمد مصطفى رفعت.الثورة الافتراضية "دور وسائل التواصل الإجتماعي في الثورات"، د، نسرين عجب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى