الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

ما هي وسائل تشغيل كبار السن؟

اقرأ في هذا المقال
  • 1- المكاتب الأهلية.
  • 2- إمداد سنوات العمل بعد المعاش أو التقاعد.
  • 3- العمل بالورش والمحلات الخاصة.

يمكن أن تنتج عملية تشغيل كبار السن المُحالين على التقاعد أو المعاش عن طريق تنظيم برامج تدريبية لهم قبل وصولهم لسن المعاش مباشرة؛ لإعدادهم لفترة ما بعد الوصول إلى المعاش، ممّا يسهل لهم الحصول على فرصة عمل، ويمكن أن تساهم المنظمات المهتمة برعاية كبار السن في إعداد وتمويل مثل هذه البرامج؛ لأن ذلك يمثل دوراً أساسياً يساعد كبير السن فيما بعد على الاعتماد على نفسه، وكأسلوب وقائي وإنشائي لعلاج المشكلات المصاحبة للوصول إلى سن الإحالة للمعاش.

1- المكاتب الأهلية:

يمكن أن تنشأ في المدن مكاتب أهلية لتشغيل كبار السن عن طريق مساعدتهم على إيجاد فرصة العمل، وذلك عن طريق تلقي رغبات بعض الأسر أو جهات العمل للاستعانة بكبار السن، وعمل سجلات حصر لفرص العمل، وأن يقوم المُسن بتقديم استمارة رغبته في العمل، ويقوم مَن يُشرف على المكتب بالتنسيق بين رغبات كبار السن في العمل واحتياجات جهة العمل إليهم.

2- إمداد سنوات العمل بعد المعاش أو التقاعد:

يمكن لبعض الجهات كالمصانع أو المؤسسات الاقتصادية إتاحة فرصة العمل لبعض العاملين بعد بلوغهم سِن الإحالة للمعاش، وهذا يعتمد على سياسة العمالة أو التوظيف في المنظمات المختلفة، وربما يُوكَل إلى كبير السن أعمالاً لها صفة الاستشارة أو أعمالاً تكميلية أو عملاً لبعض الوقت، ولا يحتاج للتفرُّغ الكامل، وهذا أيضاً يتوقف على مدى الحاجة لدى المنظمة إلى التخصص الذي ينتمي إليه كبير السن، والحالة الاقتصادية التي تواجهها المنشأة التي قد تكون من بينها الاستفادة بخبرات كبار السن.

هذا ويمكن أن يكون عمل كبير السن بعد بلوغ سن المعاش في الأندية الرياضية أو الأعمال العادية سهلاً، ولكن هناك بعض الأعمال التي قد تحتاج إلى تدريب كبير السن حتى يستطيع أن يزاول العمل الجديد الذي سوف يُسنَد إليه.

3- العمل بالورش والمحلات الخاصة:

كثيراً ما يجد كبير السن فرصة عمل بالمحلات أو الورش الخاصة، والتي تستعين بهم لبعض الوقت وبأجر لا يثقل كاهل أصحاب المشروعات الخاصة، وقد يكون لمدة ساعتين يومياً، أو في الفترة الصباحية، وكثيراً ما يُقبِل كبير السن على هذه الأعمال رغم ضآلة الراتب؛ نظراً لأنه يريد أن يتخلَّص من الوحدة أو لكي يثبت لنفسه أن هناك مَن يحتاج إليه، أو أنه مرغوب فيه، والابتعاد عن وقوعه كفريسة للأمراض الجسمية والنفسية.

المصدر
الخدمة الاجتماعية والميثاق في المجتمع الاشتراكي العربي، أحمد كمال، صلاح مصطفى القوال، مكتبة القاهرة الحديثة، 1963.الخدمة الاجتماعية نظرة تاريخية مناهج الممارسة المجالات، أحمد مصطفى خاطر، 1998.الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية المسنين، عبد الحميد عبد المحسن، القاهرة، مكتبة نهضة الشرق، 1986.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى