التربية الخاصةعلم الاجتماع

من هم الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة؟

اقرأ في هذا المقال
  • 1- مفهوم التربية الخاصة.
  • 2- الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة.

مفهوم التربية الخاصة:

هي مجموعة من الأساليب التعليمية الفردية المُنظمة. وتحتوي على مواد تعليمية ومعدات خاصة، طرائق تربوية، إجراءات علاجية ؛ بحيث تهدف إلى مساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة

  1. الطلبة الموهوبين والمُتفوقين:
    هم الطلبة الذين يتميزون بقدرات عقلية عالية في المجالات المعرفية أو الابداعية أو القيادية أو الأكاديمية أو الفنية. وعادة ما يصعب معهم تطبيق البرنامج العادي المُقدم في المدارس العادية.

  2. الطلبة ذوي صعوبات التعلم:
    هم الطلبة الذين يعانون من اضطراب في واحدة أو اكثر من العمليات الأساسية ذات العلاقة، بفهم اللغة أوالكتابة أو القراءة أو الحساب أو التهجئة.


    عادة ما ترتبط الصعوبات التعليمية بضعف الانتباة أو حل المشكلات أو التذكر أو تطوير المفاهيم.
    والجدير بالذكر أن الطالب الذي يعاني من صعوبات التعلم ليسس بالضرورة أن يعاني أي إعاقة سمعية أو بصرية أو عقلية.
    وأهم ما يميز الصعوبات التعليمية: هو التفاوت أو التباين بين قابليات الطفل وانجازاتة وقدراتة الفعلية.

  3. الطلبة ذوي الإعاقة العقلية: هم الطلبة الذين يعانون من انخفاض ملحوظ في الأداء العقلي وعجز في السلوك التكيفي.

  4. الطلبة ذوي الإعاقات الجسمية والصحية:
    هم الطلبة الذين يعانون حالات من الاضطرابات العظمية أو العضلية أوالعصبية أو الأمراض المزمنة؛ بحيث تشترك هذه العوامل في فرض قيود على قدرة الشخص من استخدام جسمة بشكل طبيعي لتاْدية الأنشطة الحياتية اليومية لما تفرضة من محدودية في الحركة والتنقل.

  5. الطلبة ذوي الإعاقات السمعية:
    هو مصطلح يشمل الطلبة الذين يعانون من الصمم (الفقدان السمعي الكلي) أو ضعف السمع (الفقدان السمعي الجزئي).

  6. الطلبة ذوي الإعاقات البصرية:
    هم الطلبة الذين يعانون من العمى وضُعف البصر. مما يؤثر على القدرات التعليمية.

  7. الطلبة ذوي اضطرابات سلوكية:
    هم الطلبة الذين يعانون من انحراف السلوك أو الإنفعال من حيث التكرار أو الشدة أو المُدة. مما يجعل الطفل بحاجة إلى مُساعدة خاصة.

  8. الطلبة ذوي اضطرابات التواصل:
    هم الطلبة الذين يعانون أشكالاً مخُتلفة من الانحرافات والاختلافات الكلامية، اللغوية،وغير اللغوية (الايماءات، التواصل البصري، التعبير الوجهي) مما يجعلها مُلفتة للانتباه السلبي، ومُعيقة لتبادل المعلومات والأفكار والتعبير عن الحاجات
    وتعتبر مصدراً للازعاج والإحباط لكل من طرفي عملية التواصل (المُرسل والمستقبل).

  9. الطلبة ذوي اضطرابات التوحد:
    هو اضطراب انفعالي في النمو العصبي للإنسان يؤثر بشكل شديد على تطور وظائف العقل في عدة مجالات (التواصل واللغة، مهاراته الاجتماعية والقدرة على التخيل)

المصدر
1- جمال الخطيب . مدخل إلى مدرسة الجميع .- عمان : دار الفكر . 2004 .2- عبد الرحمن جرار . قضايا حديثة . عمان : دار حنين .3- جمال الخطيب . مقدمة في التربية الخاصة . عمان : دار الفكر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى