التاريخعلم الاجتماع

من هم سكان الأندلس المسلمين؟

من هم سكان الأندلس المسلمين

 

كان المور هم السكان المسلمون في العصور الوسطى في الأندلس الذي كان يطلق عليها قديمًا شبه الجزيرة الأيبيرية، والتي يُطلق على ثقافتها غالبًا اسم مغاربي، تم استخدام الكلمة أيضًا بشكل عام في أوروبا للإشارة إلى أي شخص من أصل عربي أو أفريقي، يُطلق عليه أحيانًا المور السود.

 

تاريخ المور المسلمين

 

اشتق اسم المور من قبيلة مور القديمة ومملكتهم موريتانييا، أنتجت الأندلس في ظل الحكم الإسلامي مجتمعًا ازدهرت فيه الثقافة والعلم والتعلم، تعايش المسلمون واليهود والمسيحيون بروح التسامح المتبادل، أثرت الكثير من المنح الدراسية في هذه الفترة على التعلم الأوروبي، خاصة عبر أشخاص مثل روجر بيكون وتوماس أكويناس.

 

شهد سقوط غرناطة عام (1492) نهاية الوجود الإسلامي في الأندلس، كان لهذا الحدث تأثير عالمي، حيث أعطى زخماً للغزو الإسباني للعالم الجديد مستوحى من انتصارهم على المسلمين، والذي فهموه على أنّه الاستمتاع ببركة الله.

 

ما تم وصفه بالنموذج الأندلسي يوحي بأن الصراع والتنافس ليسا حتميين للمجتمعات التعددية، وأن الناس من مختلف الأديان يمكن أن يتعايشوا ويتمتعوا بالتبادل الفكري والثقافي الإبداعي.

 

في عام (711)م، فتح المغاربة القوط الغربيين المسيحية هسبانيا، تحت قيادة زعيمهم، وهو قائد أفريقي يدعى طارق بن زياد، وضعوا معظم شبه الجزيرة الأيبيرية تحت الحكم الإسلامي في حملة استمرت ثماني سنوات.

 

حاولوا الانتقال إلى الشمال الشرقي عبر جبال البرانس، لكنهم هزموا من قبل فرانك، تشارلز مارتل، في معركة تورز عام (732)م، على الرغم من أنّ عدد “المغاربة” قليل، إلا أنه دخل أعدادًا كبيرة إلى الإسلام، كان فتح المور لإسبانيا، من وجهة نظر الأوروبيين المسيحين عمل عدواني.

 

واقعيًا كان جزءًا من التوسع الخارجي للعالم الإسلامي الذي استلهمه الاقتناع بأن العالم كاملًا يجب أن يخضع للحكم الإسلامي ومع ذلك، فإن القصة الفعلية للفتوحات أكثر تعقيدًا، قتل ملك القوط الغربيين، رودريك، ابنة أحد الكونتات، جوليان، الذي اقترب سراً من المغاربة وتعهد بتقديم الدعم في حالة حدوث غزو، وهذا سبب تمردات ومشاكل كبيرة في الأندلس، مما ساعد المسلمين على زيادة رقعة أراضيهم.

 

المصدر
فجر الإسلام: يبحث عن الحياة العقلية في صدر الإسلام إلى آخر الدولة الأموية (الطبعة العاشرة سنة 1969). أحمد أمين. دار الكتاب العربي. الحروب الصليبية في المشرق (الطبعة الأولى سنة 1984). سعيد أحمد برجاوي. دار الآفاق الجديدة. تاريخ الأمم الإسلامية 1-2: الدولة الأموية (1969). محمد الضخري بك. المكتبة التجارية الكبرى. الدولة الأموية: من الميلاد إلى السقوط (2006). محمد قباني. دار الفاتح - دار وحي القلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى