الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

نشأة الخدمة الاجتماعية الطبية

اقرأ في هذا المقال
  • العوامل التي مهدت لقيام الخدمة الاجتماعية الطبية.

الخدمة الاجتماعية الطبية أحد مجالات ممارسة الخدمة الاجتماعية، وتعتمد بشكل رئيسي على خبرات ومهارات وأساليب الأخصائي الاجتماعي الطبي في مساعدة المريض وأسرته من ناحية، ومساعدة الطبيب وهيئة التمريض وإدارة المستشفى من ناحية ثانية، ومساعدة المجتمع في الوقاية والعلاج من الأمراض المختلفة ذات الأبعاد الاجتماعية على وجه الخصوص من ناحية ثالثة.


والخدمة الاجتماعية الطبية في صورتها التقليدية هي الرعاية التي يقدّمها الأخصائي الاجتماعي الطبي للمريض مستخدماً خبراته الخاصة في خدمة الفرد، لاتّصاله بالظروف المحيطة بالمريض، مساعداً بذلك الطبيب المعالج على فهم الحالة وملابساتها المختلفة حتى يؤتي العلاج ثمرته المرجوة.


وفي حقيقة الأمر لم يكن دخول الخدمة الاجتماعية المجال الطبي إلا بناءً على وجود حاجة حقيقية شعر بها الأطباء والعاملين في المجال الطبي وأكدت عليها تقديم العلوم النفسية والاجتماعية، وشدَّدت على أهميتها للمرضى وأسرهم نظراً لدورها الهام في الإسراع بعملية الشفاء، وفي دراسة العوامل الاجتماعية المسببة للأمراض، وفي إزالة أو التخفيف من المعوقات التي تساعد في استمرار أعراض المرض ومضاعفاته.

العوامل التي مهدت لقيام الخدمة الاجتماعية الطبية:

من العوامل التي مهدت لقيام الخدمة الاجتماعية الطبية ما يلي:

1- ظهرت في إنجلترا 1880م رابطة اجتماعية تدعو إلى الاهتمام بمرضى العقل.

2- تزعم ” تشارلز لوك” في إنجلترا حركة شعبية تدعو إلى ضرورة الاهتمام بالأعمال الاجتماعية في المجالات الطبية، كان لذلك من أثر فعَّال في الإسراع بالعلاج.

3- تراكم الخبرات لدى السيدات من أصحاب التنظيمات الخيرية المتطوعات للعمل الاجتماعي الطبي، وخاصة خبرات الممرضات الزائرات اللاتي كن يهتمّنَّ بالأحوال والظروف الاقتصادية والاجتماعية المؤثرة في عملية المرضى.

4- تطبيق بعض المستشفيات في النظام الممرضات الزائرات للمنازل لإرشاد المرضى وأسرهم بأسباب طبية للمرض والعوامل المهيئة للإسراع بعملية الشفاء، وقد تم تقنين هذا النظام عام 1904م.

5- سنة 1905م أنشأ أول قسم للخدمة الاجتماعية في المجال الطبي، وقد كانت مستشفى ” ماساسوتش” بأمريكا أول من طبق هذا النظام.

6- تقدُّم العلوم الاجتماعية وإظهارها لأهمية دراسة الجوانب الاجتماعية المرتبطة بالأمراض المختلفة.

7- انتشار الأمراض المزمنة، خاصة مع تقدُّم طرق اكتشافها وتأثيراتها السلبية على حياة المريض وأسلوب معيشته وأفراد أسرته، ممَّا دفع إلى ضرورة الاهتمام بالمرضى في بيئاتهم الطبيعية من خلال متخصصين اجتماعيين طبيين.

8- تزايد حالات المعوقين والمشوهين والمصابين بالبتر نتيجة للحروب المختلفة، خاصة الحربين العالمتين الأولى والثانية ممَّا يتطلَّب ضرورة تأهيلهم مهنياً واجتماعياً وطبياً، ممَّا عزَّز من أهمية التوسيع في إنشاء أقسام للخدمة الاجتماعية في المستشفيات المختلفة في كثير من دول العالم.

9- عدم قدرة الأطباء على تلبية كافة احتياجات المرضى خاصة مع تزايد الأعداد لتقديم الرعاية الطبية، ممَّا عزَّز من أهمية العمل الفريقي مع الحالات الطبية، والذي يعد الأخصائي الاجتماعي الطبي أحد أركانه، وهذا الفريق نظراً لما يتميّز به من خبرات ومهارات تعاون في تكاملية الرعاية الطبية للمرضى وأسرهم.

10- الحاجة إلى التعامل مع كثير من حالات الصم والبكم والعمي ومتخلي العقل والمسنين، على المستوى الوقائي والتنموي والمجتمعي والأسري والفردي، ممَّا يدعم من أهمية انتشار الخدمة الاجتماعية الطبية.

المصدر
ممارسة الخدمة الاجتماعية في المجال الطبي، محمد سيد فهمي، فايزه رجب بنهنس، الاسكندرية، 2011.الاتجاهات الحديثة في المستشفيات المفاهيم والتطبيقات، عبد العزيز مخيمر، محمد الطعامنه، منشورات المنظمة العربية للتنمية الادارية، مصر، 2003.الخدمة الاجتماعية في المجتمع العربي المعاصر، فيصل محمود غرايبة، البحرين، دار وائل للنشر، 2004.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى