علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

نظرية إميل دوركايم في علم السكان

نظرية إميل دوركايم في علم السكان

 

إلى جانب ماركس وويبر، يعتبر عالم الاجتماع الفرنسي إميل دوركايم أحد مؤسسي علم الاجتماع كان أحد أهداف دوركايم الأساسية هو تحليل كيف يمكن للمجتمعات الحديثة الحفاظ على التكامل الاجتماعي بعد أن تم استبدال الروابط التقليدية للأسرة والكنيسة بالعلاقات الاقتصادية الحديثة.

 

اعتقادات دوركايم

 

يعتقد دوركايم أن المجتمع يمارس قوة كبيرة على الأفراد، وتشكل معايير الناس ومعتقداتهم وقيمهم وعيًا جماعيًا أو طريقة مشتركة للتفاهم والتصرف في العالم حيث يربط الوعي الجماعي الأفراد ببعضهم البعض ويخلق التكامل الاجتماعي بالنسبة لدوركايم، كان الوعي الجماعي حاسمًا في تفسير وجود المجتمع: إنه ينتج المجتمع ويجمعه معًا.

 

وفي الوقت نفسه، يتم إنتاج الوعي الجماعي من قبل الأفراد من خلال أفعالهم وتفاعلاتهم المجتمع هو منتج اجتماعي تم إنشاؤه من خلال تصرفات الأفراد التي تمارس بعد ذلك قوة اجتماعية قسرية على هؤلاء الأفراد وجادل دوركايم بأنه من خلال وعيهم الجماعي، يصبح البشر واعين لبعضهم البعض ككائنات اجتماعية، وليس مجرد حيوانات.

 

تكوين وعي جماعي لدوركايم

 

وفقًا لدوركايم، يتشكل الوعي الجماعي من خلال التفاعلات الاجتماعية على وجه الخصوص، فكر دوركايم في التفاعلات الوثيقة بين العائلات والمجتمعات الصغيرة، ومجموعات الأشخاص الذين يشتركون في دين واحد، والذين قد يأكلون معًا، ويعملون معًا، ويقضون أوقات الفراغ معًا ومع ذلك، لاحظ دوركايم في كل مكان حوله أدلة على حدوث تغير اجتماعي سريع وتلاشي هذه المجموعات.

 

كما أنه رأى زيادة الكثافة السكانية والنمو السكاني من العوامل الرئيسية في تطور المجتمع وظهور الحداثة وافترض أنه مع زيادة عدد الأشخاص في منطقة معينة، يزداد أيضًا عدد التفاعلات، ويصبح المجتمع أكثر تعقيدًا، يخلق النمو السكاني المنافسة والحوافز على التجارة ويزيد من تقسيم العمل ولكن عندما ينخرط الناس في المزيد من النشاط الاقتصادي مع الجيران أو التجار البعيدين، فإنهم يبدأون في فك الروابط التقليدية للأسرة والدين والتضامن الأخلاقي الذي كان يضمن في السابق التكامل الاجتماعي، وكان دوركايم قلقًا من أن الحداثة قد تنذر بتفكك المجتمع.

 

دوركايم والحداثة

 

باتباع نهج اجتماعي ثوري يذكرنا بكونت، وصف دوركايم تطور المجتمع من التضامن الميكانيكي إلى التضامن العضوي وقال إن المجتمعات الأكثر بساطة تقوم على التضامن الميكانيكي، حيث يرتبط الأشخاص الذين يتمتعون بالاكتفاء الذاتي بالآخرين من خلال العلاقات الشخصية والتقاليد الوثيقة (على سبيل المثال، الأسرة والدين) أيضًا، في مثل هذه المجتمعات، يكون للناس خيارات أقل بكثير في الحياة.

 

من ناحية أخرى، تقوم المجتمعات الحديثة على التضامن العضوي، حيث يرتبط الناس من خلال اعتمادهم على الآخرين في تقسيم العمل، وجادل دوركايم بأن التحديث يعتمد:

 

 

  • ثانيًا على زيادة الكثافة الأخلاقية (أي تطوير تفاعلات اجتماعية أكثر تعقيدًا).

 

  • ثالثًا، على التخصص المتزايد في العمل (أي التقسيم من العمل).

 

نظرًا لأن المجتمع الحديث معقد، ولأن العمل الذي يقوم به الأفراد متخصص جدًا، لم يعد بإمكان الأفراد الاكتفاء الذاتي ويجب عليهم الاعتماد على الآخرين للبقاء على قيد الحياة وهكذا، على الرغم من أن المجتمع الحديث قد يقوض الروابط التقليدية للتضامن الميكانيكي، فإنه يستبدلها بأواصر التضامن العضوي.

 

التضامن العضوي مقابل التضامن الميكانيكي

 

علاوة على ذلك، جادل دوركايم، أن التضامن العضوي للمجتمعات الحديثة قد يكون له مزايا على التضامن الميكانيكي التقليدي في المجتمعات التقليدية، يتمتع الناس بالاكتفاء الذاتي، وبالتالي لا يحتاج المجتمع إلى التعاون والاعتماد المتبادل يجب على المؤسسات التي تتطلب التعاون والاتفاق أن تلجأ في كثير من الأحيان إلى القوة والقمع للحفاظ على تماسك المجتمع، لذلك، قد يميل التضامن الميكانيكي التقليدي إلى أن يكون سلطويًا وقسريًا.

 

وفي المجتمعات الحديثة، في ظل التضامن العضوي، يكون الناس بالضرورة أكثر ترابطًا يتطلب التخصص وتقسيم العمل التعاون وبالتالي، فإن التضامن والتكامل الاجتماعي ضروريان للبقاء ولا يتطلبان نفس النوع من الإكراه كما هو الحال في ظل التضامن الميكانيكي.

 

في التضامن العضوي، يعتبر الفرد مهمًا بشكل حيوي، بل مقدسًا وفي التضامن العضوي، يصبح الفرد، وليس الجماعي، محور الحقوق والمسؤوليات، ومركز الطقوس العامة والخاصة التي تربط المجتمع معًا وهي وظيفة كان يؤديها الدين في السابق للتأكيد على أهمية هذا المفهوم، تحدث دوركايم عن عبادة الفرد ومع ذلك، أوضح أن عبادة الفرد هي نفسها حقيقة اجتماعية منتجة اجتماعياً إن تقديس الفرد ليس سمة بشرية متأصلة، ولكنه حقيقة اجتماعية تظهر في مجتمعات معينة في أوقات معينة.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010علم السكان،منير كرادشة،2010دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى