الموسيقىفنون وتسلية

الموسيقى في الموزمبيق

اقرأ في هذا المقال
  • الموسيقى في الموزمبيق
  • أنواع الموسيقى في الموزمبيق
  • تاريخ الموسيقى في الموزمبيق

الموسيقى في الموزمبيق:

 

الموسيقى في الموزمبيق: ازدهرت الموسيقى الموزمبيقية منذ الاستقلال، وتتنوع من موسيقى تيمبيلا العملاقة إلى موسيقى السالسا أو مارابينتا، ومن القيثارات الزيتية من خلال الهيب هوب إلى ظاهرة موسيقى جاز فيوجن.

 

أنواع الموسيقى في الموزمبيق:

 

1- الموسيقى الساحلية:

 

هي موسيقى متطورة للغاية يتم عزفها على آلة “تمبيلا”. يتراوح حجم تمبيلا من أربعة مفاتيح إلى ثمانية عشر، أو آلة سانجي ذات النبرة العالية ذات تسعة عشر مفتاحًا، مع رنانات مصنوعة من قرع المصل أو القرع. يصدر صوت طنين فريد من خلال غشاء بلاستيكي يوضع فوق ثقب في القرع.

 

2- موسيقى مارابينتا:

 

ولد إيقاع الرقص الحضري الرئيسي في موزمبيق خلال الفترة الاستعمارية نتيجة للتأثيرات الموسيقية الخارجية. حيث تشترك موسيقى مارابينتا في بعض أوجه التشابه مع أمريكا اللاتينية والسالسا والميرينج الأنغولي.

 

خلال السنوات الأولى لهذه الموسيقى، استخدم مؤلفو موسيقى مارابينتا اللغات الأصلية وعزفوا إيقاعات بسيطة ومتكررة. “ملوك مارابينتا” في هذه الحقبة هم “فاني بفومو، ديلون دجيندي”. وفي فترة ما بعد الاستقلال مباشرة، عاد عدد من الفنانين الموزمبيقيين الذين يعيشون خارج البلاد، حاملين معهم تأثيرات جديدة.

 

3- موسيقى جاز فيوجن:

 

شهدت السنوات الخمس عشرة الماضية تطورًا لشكل مميز من موسيقى الجاز “جاز فيوجن”، وهو اندماج موسيقى الجاز الموزمبيقي، والتي غالبًا ما تتضمن الآلات التقليدية. إن التنوع في الثقافة الموزمبيقية “مع التأثيرات العربية والبرازيلية والبرتغالية وغرب إفريقيا القوية، جنبًا إلى جنب مع التأثيرات من البلدان المجاورة” يجعل الاندماج شكلاً طبيعيًا للتعبير.

 

4- موسيقى الهيب هوب:

 

كان صعود موسيقى الهيب هوب أحد أكثر التطورات الحديثة إثارة في الموسيقى الموزمبيقية. مدينة بيرا هي ثاني أكبر مدينة في الموزمبيق أنتجت موسيقى الهيب هوب الرائدة دجوفانا، وهي الفرقة الرائدة، دجاكا وموسودجي، وتعزف أسلوبًا موسيقيًا أقرب إلى تشيمورنجا في زيمبابوي من مارابينتا.

 

تاريخ الموسيقى في الموزمبيق:

 

عندما حصلت موزمبيق على استقلالها عن البرتغال في عام 1975، أعيد تنشيط الثقافة الموزمبيقية، وظهرت الموسيقى والرقص التي كانت قد اختفت تقريبًا في ظل الحكم الاستعماري فجأة على المسرح العام. كما حظيت أغاني العمل المصاحبة لطحن الذرة والفول السوداني والأغاني التي تروج لإعادة بناء “القرى الجماعية” بشعبية كبيرة.

 

المصدر
كتاب الموسيقى الكبير/ الطبعة الأولى للمؤلف "نصر الدين الفارابي"كتاب أسرار الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "علي الشوك"كتاب دعوة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "يوسف السيسي"كتاب نزعة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "أوليفر ساكس"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى