الموسيقىفنون وتسلية

الموسيقى في بلغاريا

اقرأ في هذا المقال
  • الموسيقى في بلغاريا
  • أنواع الموسيقى في بلغاريا
  • تاريخ الموسيقى في بلغاريا

الموسيقى في بلغاريا:

 

الموسيقى في بلغاريا: بلغاريا بلد غني ومتنوع من الموسيقى الشعبية، حيث أن أهم ما يميز الموسيقى البلغارية هي جذورها العميقة، فهي تركز على التقاليد الغنية والمتنوعة في بلغاريا.

 

أنواع الموسيقى في بلغاريا:

 

1- الموسيقى الشعبية:

 

تعود جذور ما يشار إليه تقليديًا باسم الموسيقى الشعبية البلغارية “الأغاني الشعبية” إلى التقاليد السمعية التي سبقت التدوين الموسيقي في بلغاريا. يتأثر التراث الشعبي البلغاري بالثراء المتنوع، وذلك بسبب تأثره الشديد بالإيقاعات اليونانية والرومانية والمقدونية المجاورة والتأثير عليها. هذه الأغاني تُغنى في المهرجانات وحفلات الزفاف في القرى البلغارية في عصر النهضة “القرن التاسع عشر”. ونظرًا للجهود التي بذلها علماء الإثنوغرافيا في أوائل القرن العشرين، فقد تم تدوين هذه الأغاني والإيقاعات وحفظها ويمكن الآن دراستها وتنفيذها ونسجها في الاختلافات الحديثة.

 

تحتوي الأغاني الشعبية على تناغم غني ومتنوع والعديد منها يحتوي على دقات غير متماثلة، والتي يجب أن تجعل أي شخص على دراية بالنظرية الموسيقية. وغالبًا ما تكون مصحوبة بآلات تقليدية مثل “مزمار القربة المصنوع من جلد الغنم”، و”العود المنحني” و “الفلوت الخشبي”، ولكن أحيانًا تكون أيضًا غير مصحوبة على الإطلاق، تشمل الموضوعات الحب والأسرة والهيمنة العثمانية والتحرير والطبيعة.

 

2- موسيقى الزفاف:

 

تعتبر موسيقى الزفاف من الأنواع الفريدة للموسيقى الشعبية في بلغاريا. إنها جزء مهم من حفل الزفاف وهي مزيج من الموسيقى البلغارية والتركية والغجرية التي تتألق اليوم بارتجال موسيقى الجاز. يتم عزفها بأنواع مختلفة من الآلات الموسيقية مثل الكلارينيت والساكسفون والكمان والأكورديون والسنتور والكافال “نوع من الفلوت البلغاري” وما إلى ذلك. واليوم، تضفي العديد من فرق الزفاف والموسيقيين دمًا جديدًا ومذاقًا لموسيقى الزفاف وقد ابتكروا أنواعًا جديدة من الاندماج.

 

3- الموسيقى الوطنية:

 

بدأ هذا النوع من الموسيقى البلغارية كجزء لا يُمحى من التقاليد الشعبية، تغذيها النضال من أجل التحرير في أواخر القرن التاسع عشر، لكنها تفرعت منذ ذلك الحين. تشمل الأغاني هنا كلاً من الألحان الشعبية التقليدية ومسيرات أكثر حداثة. كما تحتل الأغاني الوطنية مكانة خاصة في الموسيقى البلغارية، وهي مستوحاة من فترات الصراع الوطني مثل الهيمنة العثمانية، وصراعات البلقان، والحروب العالمية، ومؤخرًا موجة الهجرة الهائلة في التسعينيات التي استنزفت عقول بلغاريا الشابة الموهوبة.

 

4- الموسيقى الكلاسيكية:

 

على الرغم من أن البلغار كانوا مشغولين في حراثة الحقول ومحاولة عدم اعتناق الإسلام بقوة في العصر الكلاسيكي للموسيقى الغربية، إلا أن بلغاريا لديها تقاليد قوية في التعليم الموسيقي الكلاسيكي وحب كبير للكلاسيكيات الأوروبية. كل مدينة رئيسية بها أوركسترا سيمفونية والعديد منها بها دور أوبرا. كما ترك الملحنون البلغار بصماتهم على المشهد الصوتي الكلاسيكي للقرن العشرين. يعتبر بانشو فلاديغيروف أشهر الملحنين الكلاسيكيين في بلغاريا.

 

تاريخ الموسيقى في بلغاريا:

 

ترتبط الموسيقى التقليدية والفلكلورية في بلغاريا بموسيقى البلقان مع بعض الجذور في الموسيقى التركية والغجر. لديها تشابه مع جيرانها، اليونان ورومانيا ومقدونيا. حيث تشتهر الإيقاعات البلغارية بمضاعفاتها في المقاييس، وهذه المقاييس المذهلة في موسيقى بلغاريا وكذلك البلقان التي تم إنشاؤها حول مجموعات مختلفة من الإيقاعات منها “السريعة” و “البطيئة”.

 

المصدر
كتاب الموسيقى الكبير/ الطبعة الأولى للمؤلف "نصر الدين الفارابي"كتاب دعوة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "يوسف السيسي"كتاب نزعة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "أوليفر ساكس"كتاب أسرار الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "علي الشوك"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى