أغانيفنون وتسلية

كلمات أغنية التوبة

اقرأ في هذا المقال
  • قصة أغنية التوبة
  • كلمات أغنية التوبة

قصة أغنية التوبة:

 

تعتبر أغنية “أنا كل ما أقول التوبة يابوي” أول عمل جمع بين عبد الحليم حافظ والشاعر الأبنودي، حيث قدّمت مزج غير مألوف بين اللهجة الصعيدية الشعبية واللحن الغربي فكانت بين شد وجذب بين هذا وذاك، وبسبب عشق الناس للعندليب استطاعت هذه الأغنية النجاح وخصوصاً أنها كانت من ألحان الموسيقار بليغ حمدي وتوزيع علي إسماعيل، حيث أنها قدمت في فترة كان العندليب يبحث عن نوع جديد من الأغاني القصيرة والسريعة ليقدمها لمحبيه المصريين والعرب، ويذكر أن العندليب دائما ما كان يبحث عن البقاء في القمة حيث أن هذا الأمر جعله يبذل المزيد من الجهد للبحث عن الاستعانة بشعراء وملحنين على مستوى عالي، وهو ما وجده في الشاعر الأبنودي والملحن بليغ حمدي حيث كان هذا الثنائي لديهم شهرة وشعبية تفوق نظرائهم، والتي أدت إلى اشتهار العديد من المطربين مثل الفنان محمد رشدي.

 

ويذكر الشاعر الابنودي كيف كانت بدايته مع عبد الحليم حافظ، حيث تم خطفه لمقابلة العندليب، حيث كان في أحد الأيام بصحبة محمد رشدي وبليغ حمدي عندما أتيّا إليه رجلين يرتديان الزي والنظارات السوداء وتحدثا إليه بلهجه حاده وسألاه هل أنت الابنودي؟ فأجابهم بنعم أنا الابنودي، فطلبا إليه مرافقتهما وهو الأمر الذي أشعره بأنه مطلوب للجهات الرسمية، وعند ذهابه معهما وجد نفسه في بيت العندليب وهو الأمر الذي استغربه، ولكن ما هي إلا لحظات حتى حظر حليم وتأسف منه واخبره بمدى إعجابه بأسلوبه وبالرغبة الشديدة لديه في التعامل معه، وهذا فعلاً ما حدث فيما بعد حين كتب الأبنودي قصيدة “وأنا كل ما أقول التوبة” حيث استلهم كلماتها من أغنية فلكلورية صعيدية.

 

وتم إرسالها إلى الموسيقار بليغ حمدي الذي كان وقتها على خلاف مع حليم ،إلا أن الأبنودي استطاع التوفيق بينهما، حيث وضع عليها بصماته مستعيناً بالإيقاعات الغربية، فقد استخدم آلات غير مألوفة على الموسيقى العربية وهو الأمر الذي أدى إلى مهاجمتها من قبل كثير من النقاد في ذلك الوقت، ولاقت عدم قبول في بداية تقديمها والسبب في ذلك أنها خرجت عن المألوف في ذلك الوقت ولكن مع مرور الوقت بدأ الجمهور بتقبلها وأصبح يرددها كما الأغاني الأخرى والدليل على ذلك أنها ما زالت تردد حتى اليوم من قبل الكثير من المطربين العرب ومن مختلف الأجيال.

 

كلمات أغنية التوبة:

 

كلمات: عبد الرحمن الأبنودي

 

ألحان: بليغ حمدي

 

أنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

وحشاني عيونه السودة يابوي.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

أنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

وحشاني عيونه السودة يابوي.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

أنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

وحشاني عيونه السودة يابوي.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

متغرب والليالي يا بوي.

 

مش سايباني في حالي يا عين.

 

متغرب والليالي يا بوي.

 

مش سايباني في حالي يا عين.

 

والرمش اللي مجرحني يا بوي.

 

ضيعني وأنا كان مالي يا عين.

 

الرمش اللي مجرحني يا بوي.

 

ضيعني وأنا كان مالي يا عين.

 

وأنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

وحشاني عيونه السودة يابوي.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

يا رموش قتالة وجارحة يا بوي.

 

وعيون نيمانة وسارحة ياعين.

 

يا رموش قتالة وجارحة يا بوي.

 

وعيون نيمانة وسارحة ياعين.

 

أديكي عمري بحاله يا بوي.

 

واديني إنت الفرحة ياعين.

 

اديني إنت الفرحة ياعين.

 

وأنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

وحشاني عيونه السودة يابوي.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

القلب الأخضراني يا بوي.

 

دبلت فيه الأماني يا عين.

 

القلب الأخضراني يا بوي.

 

دبلت فيه الأغاني يا عين.

 

ولا قادر طول غيبتكو يا بوي.

 

يشرب من بحر تاني يا عين.

 

ولا قادر طول غيبتكو يا بوي.

 

يشرب من بحر تاني يا عين.

 

وأنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

ترميني المقادير يا عين.

 

وحشاني عيونه السودة يابوي.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

ومدوبني الحنين يا عين.

 

وأنا كل ما أقول التوبة يا بوي.

 

ترميني المقادير ترميني المقادير.

 

ترميني المقادير.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى