فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة الحاصد للفنان جوان ميرو

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة الحاصد للفنان جوان ميرو
  • قصة لوحة الحاصد

لوحة الحاصد للفنان جوان ميرو:

 

كانت لوحة الحاصد (El segador)، المعروفة أيضًا باسم الفلاح الكاتالوني في ثورة (“El campesino catalán en rebeldía”) عبارة عن لوحة جدارية كبيرة رسمها الفنان جوان ميرو في باريس عام 1937 لجناح الجمهورية الإسبانية في معرض باريس الدولي لعام 1937. هذه اللوحة واحدة من أكبر أعمال ميرو (ارتفاع 5.5 متر (18 قدمًا)، تم تدميرها أو فقدها في عام 1938 ولم يتبق سوى عدد قليل من الصور بالأبيض والأسود.

 

قصة لوحة الحاصد:

 

انتقل الفنان ميرو مع عائلته إلى باريس عام 1936 هربًا من الحرب الأهلية الإسبانية. حتى عام 1937، حافظ ميرو على موقف غير سياسي في الغالب، لكن كان لديه تعاطف جمهوري وكان القصد من اللوحة الجدارية أن تكون احتجاجًا على العنف الذي يجتاح وطنه. كان قد صنع طابعًا وملصق (Help Spain)، في وقت سابق من عام 1937 يصور فلاحًا كاتالونيًا يرتدي قبعة حمراء تقليدية (barretina) ويهز قبضته.

 

كما أنه يوجد نسخة طبق الأصل (بُنيت في برشلونة عام 1992) من جناح الجمهورية الإسبانية في معرض باريس الدولي لعام 1937.

 

فقد تم بناء الجناح الإسباني بجانب الجناح الألماني وكان تصميمًا حديثًا للمهندسين المعماريين الإسبان (Josep Lluís Sert) (طالب في Le Corbusier) و (Luis Lacasa Navarro) كان صندوقًا من الصلب والزجاج من طابقين، باللونين الأحمر والبني، يطفو فوق طابق أرضي.

 

تم عرض العديد من اللوحات والمنحوتات لفنانين إسبان بالداخل. حيث تم عرض تمثال خرساني لألبرتو سانشيز بيريز، فقد رسم ميرو جدارته في يونيو 1937، مباشرة على ستة 6 أقدام (1.8 م) مربعة من ألواح العزل السيليوتكس التي تشكل جزءًا من هيكل الجناح. كان يقع في نهاية مساحة مفتوحة ذات ارتفاع مزدوج مع درج وكان مرئيًا من طابقين.

 

كما أن اللوحة تصور فلاحًا كاتالونيًا يرتدي قبعة باريتينا رمز الهوية الكاتالونية ويمسك بمنجل، يساء تفسيره أحيانًا من قبل البعض على أنه رمز شيوعي صريح ولكن يقصده ميرو ببساطة باعتباره الأداة الزراعية التقليدية والسلاح المرتجل للفلاح. يد الفلاح الأخرى تجعل الجمهوريين يوجهون التحية بقبضة اليد المشدودة وتلف وجهه في صرخة اليأس.

 

تم استخدام الفلاح كرمز للقومية الكاتالونية منذ القرن السابع عشر وكان موضوعًا في أعمال ميرو منذ عشرينيات القرن الماضي. قال سيرت في عام 1968 أن عمل ميرو مستوحى من أغنية كاتالونية، (Els Segadors) (The Reapers) والتي أصبحت في النهاية النشيد الوطني لكاتالونيا.

 

تم إغلاق المعرض في نوفمبر عام 1937 وتم تفكيك اللوحة الجدارية مع باقي الجناح في أوائل عام 1938 حيث تبرع ميرو بالجدارية للحكومة الإسبانية وتم تعبئة اللوحات الست لنقلها إلى وزارة الفنون الجميلة في فالنسيا.

 

فقدت اللوحة الجدارية أو دمرت بعد ذلك، على الرغم من بقاء أعمال أخرى لميرو على سيلوتكس من عام 1937. لم يبد ميرو قلقًا بشكل خاص بشأن فقدان عمله، ربما لأنه طغى عليه بيكاسو جيرنيكا في الجناح.

 

نجت الجدارية فقط في عدد قليل من الصور بالأبيض والأسود الباقية. كانت سوداء بشكل أساسي (ذقن الفلاح وخده وعينه وأذنه وأسنانه وذراعه الأيسر وجسمه وأسنانه) وباللون الأبيض (وجهه وأنفه ورقبته) وظلال حمراء (غطاء وأنف وخد وعنق وذراع الأيمن) كانت الخلفية خضراء وزرقاء وصفراء وتضمنت نجمة زرقاء وبعضها برتقالي مكشوف من أرضية سيلوتكس.

 

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى