إدارة الموارد البشريةمال وأعمال

الأساس السلوكي لإدارة الموارد البشرية وعلاقته بالتخطيط

تقوم إدارة الموارد البشرية إلى قاعدة من المفاهيم السلوكية التي تنعكس على أساليبها وتوجهاتها، كذلك تعتمد على وظائف إدارة الموارد البشرية على مضامين سلوكية رئيسية.

 

أهم المفاهيم السلوكية

 

  • الأفراد يختلفون في القدرات والإمكانات والمهارات والرغبات والاتجاهات والسلوكيات.

 

  • الأفراد يتأثرون في سلوكهم بأساليبهم وطرقهم في الإدراك.

 

  • الأفراد يعملون من لكي يقومون  بإشباع الحاجات المتنوعة مادية ومعنوية.

 

  • قدرات وإمكانات الأفراد معظمها مكتسبة وهو قادر على التعلم.

 

  • السلوك الإنساني متغير إلى الأحسن أو إلى الأسوأ.

 

  • الفرد يتعامل مع الأفراد الآخرين ويتأثر بهم ويؤثر فيهم.

 

استخدام إدارة الموارد البشرية للمفاهيم السلوكية

 

 

  • تزويد الأفراد بالمعلومات والعمل على توضيحها وتأكيدها لضمـان سلامة الإدراك.

 

 

 

  • حسن اختيار مجموعة العمل التي يعين بها الفرد.

 

وظائف إدارة الموارد البشرية

 

  • دراسة العمل وتوصيف الوظيفة.

 

  • الاستقطاب.

 

  • الاختيار.

 

  • تقييم الوظائف.

 

  • تحديد الأجور.

 

  • تقييم الأداء.

 

  • توفير الحوافز.

 

  • تصميم الترقيات ودورة الخدمة.

 

  • التأديب.

 

المقومات السلوكية للوظيفة

 

  • معرفة محددات السلوك وأهمية القدرات وأنواعها.

 

  • الإلمام بأهمية العوامل الاجتماعية والحضارية في السلوك.

 

  • القيمة الاجتماعية للعمل وأهمية الوظيفة كدافع للعمل.

 

  • الدوافع وأهمية الأجر في تحريك السلوك الإنساني.

 

  • السلوك الإنساني متغير ومتعدد الجوانب.

 

  • الدوافع والإداراك والتعلم.

 

  • التعلم والدوافع.

 

علاقة تخطيط الموارد البشرية بالمشكلة السلوكية

 

إن عملية التخطيط للموارد البشرية نظام ويعتبر جزء من عملية تحدث بعد الإدراك والدراسة والتحليل وليس فقط شيء يحصل بشكل الصدف، ويمثل هذا التخطيط عملية دائمة؛ لأن المنظمة وغاياتها وبيئة عملها التي تعمل فيها من خلال هذه المنظمة دائمة في التغيير، إذن تخطيط الموارد البشرية يعتبر أسلـوب علمي لتحديد احتياجات ورغبات منظمة الأعمال من الأفراد أي الموارد البشرية، ومعنى الاحتياجات يتمثل في الأبعاد الثالية:

 

  • الإعداد أي الأفراد اللازمين للقيام.

 

  • الأنواع أي أنواع الأفراد اللازمين، وهذه الأنواع تتعدد حسب الدوافع أو الرغبات حسب:

 

    • الجنس: ذكر، أنثى.

 

    • التعليم: نوع التعليم، مستوى التعليم.

 

    • المهارة: مهارة بدنية أم مهارة عقلية.

 

    • الخبرة: مجال الخبرة، ومدة الخبرة.

 

    • العمر.

 

    • التركيب الجسماني.

 

هذه الأنواع والصفات تتعامل فقط مع النواحي المادية في الفرد، وهناك صفات أخرى يجب أن يهتم بها مخطط الموارد البشرية؛ لأنها في العادة تسبب المشاكل، ومن الصفات التي يجب التركيز عليها: الدوافع أو الرغبات، الميول والاتجاهات، الإدراك وأساليب الفهم، التركيب الاجتماعي، القيم والعادات والمفاهيم، التجارب الاجتماعية.

 

ومن ثم فإن الفكرة الأساسية هي إذا تمكّن مخطط الموارد البشرية أن يحدد بشكل دقيق الصفات المطلوبة والمناسبة لأنواع العمل وطبيعة الظروف التي سوف تعمل فيها الموارد البشرية، فإنه بذلك يكون قد وضع الأساس الصحيح لبداية إدارة سليمة للموارد البشرية لتقلل احتمالات المشكلة السلوكية إلى أدنى حد.

 

وزيادة احتمالات النجاح في تحقيق أهداف الإنتاج أي أهداف الإدارة، من ناحية  أخرى فإن تنمية الموارد البشرية تحاول تعظم تلك الصفات الإيجابية لدى الموارد البشرية وتقوم بدعمها وتحفيزها لتواصل دورها في توجيه السلوك الإنساني نحو الأداء المتميز المتفق مع أهداف الإدارة والمحقق للنتائج التي تبتغيها.

 

حقائق السلوك الإنساني

 

  • السلوك الإنساني يبدو في تصرفات الأفعـال وحركـات وأقوال  وإيماءات وتلميحات ظاهرة كما يتخذ صور غير ظاهرة ووجهات نظر وآراء غير معلنة وتحيزات وتفضيلات ورغبات مكبوتة.

 

  • السلوك الإنساني يعتبر وسيلة نحو تحقيق هدف، فالسلوك ليس هدف في ذاته، لا يعمل الإنسان حبًا في العمل لذاته ولكن لتحقيق أهداف وغايات أخرى من وراء العمل.

 

  • السلوك الإنساني متغير، يمكن أن نقول: متجدد، في أوقات أخرى قد نقول أنها متقلبة ولكنه على أي حال ليس ثابت على منوال واحد.

 

  • السلوك الإنساني اجتماعي في الأساس، بمعنى أن التأثيرات الاجتماعية تؤثر في تشكيل وتوجيه السلوك في اتجاهات معينة.

 

  • السلوك الفردي قد يختلف عن السلوك في جماعة، بما يعكس أثر الجماعة في تحويل الفرد عن سلوك يفضله لو كان منفرد.

 

  • لكل سلوك سبب أو أسباب وكذلك لكل سلوك نهاية.

 

تلك الحقائق العلمية عن طبيعة السلوك الإنساني تتعتبر تصرفات المورد البشري وتمثل القاعدة الرئيسية التي يجب أخذها في الاعتبار عند القيام بتصميم النظم والسياسـات والقواعد لإدارة الموارد البشرية حتى يتمكنوا من تحقيق النجاح لها في الاستخدام الأمثل لكل طاقات وقدرات البشر لإنجاز أهداف المنظمات.

 

المصدر
  إدارة الموارد البشرية، د. علي السلمي، القاهرة، الطبعة الثانية. إدارة الموارد البشرية، الناشر الأجنبي كوجان بيدج، تأليف باري كشواي، الطبعة العربية الثانية 2006، دار الفاروق للنشر. إدارة الموارد البشرية أساليب الإدارة الحديثة، د.يزن تيم. نظام إدارة الموارد البشرية، الطبعة الأولى باللغة العربية 2016، منظمة العمل الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى