الاقتصادبنوك ومصارفمال وأعمال

ما علاقة التضخم بالاستثمار؟

اقرأ في هذا المقال
  • تأثير التضخم على تآكل القوة الشرائية.
  • هل يعمل التضخم على تشجيع الإنفاق والاستثمار؟
  • ما هي أفضل الاستثمارات المالية في حالة التضخم؟

تأثير التضخم على تآكل القوة الشرائية:

يُعتبر تأثير التضخم على تآكل القوة الشرائية التأثير الأول للتضخم، حيث يُعتبر في الحقيقة مجرّد طريقة مختلفة لتقرير الحالة. ويعتبر التضخم بأنه انخفاض في القوة الشرائية للعملة؛ بسبب ارتفاع الأسعار في جميع أنحاء الاقتصاد.


وعلى المدى القريب، كان متوسّط ​​سعر فنجان القهوة منخفض واليوم السعر أقرب إلى دولارين. ويمكن أن يكون هذا التغير في الأسعار ناتجاً عن الارتفاع الكبير في شعبية القهوة، أو عن طريق جمع الأسعار من قِبل مجموعة من منتجي البُن، أو سنوات من الجفاف أو الفيضانات أو الصراع المدمرين في منطقة زراعة البُن الرئيسية. وفي تلك الحالات، سيرتفع سعر منتجات البُن، لكن بقية الاقتصاد سوف يتأثر إلى حد كبير. ولن يكون هذا المثال مؤهلاً على أنه تضخم؛ نظراً لأن المستهلكين الأكثر مدمنين بالكافيين سيواجهون انخفاضاً كبيراً في قوتهم الشرائية الإجمالية.


ويتطلب التضخم ارتفاع الأسعار عبر “سلة” السلع والخدمات، مثل تلك التي تشتمل على أكثر المقاييس شيوعاً لتغيرات الأسعار، وهي مؤشر أسعار المستهلك (CPI). وعندما ترتفع أسعار السلع غير التقديرية والتي يتعذَّر استبدالها “الغذاء والوقود”، فإنها يمكن أن تؤثر على التضخم بنفسها. ولهذا السبب، غالباً ما يستبعد الاقتصاديون الغذاء والوقود للنظر في التضخم وهو مقياس أقل تقلّباً لتغيرات الأسعار.

هل يعمل التضخم على تشجيع الإنفاق والاستثمار؟

تتمثل الاستجابة المتوقعة لتراجع القوة الشرائية في الشراء الآن وليس لاحقاً. وسيخسر النقد قيمة فقط، لذلك من الأفضل أن تتخلَّص من التسوق وتخزين الأشياء التي ربما لن تفقد قيمتها.


وبالنسبة للمستهلكين، يعني ذلك ملء خزانات الغاز وشراء جميع احتياجيات المنزل الممكن الاحتفاظ بها لفترة طويلة، كذلك شراء الأحذية بالحجم التالي للأطفال وهكذا. وبالنسبة للشركات، فهذا يعني القيام باستثمارات رأسمالية، في ظلّ ظروف مختلفة، قد يتم تأجيلها إلى وقت لاحق. حيث يشتري العديد من المستثمرين الذهب والمعادن النفيسة الأخرى عندما يسيطر التضخم ، لكن تقلّب هذه الأصول يُمكن أن يلغي فوائد عزلهم عن ارتفاع الأسعار، لا سيَّما على المدى القصير.

ما هي أفضل الاستثمارات المالية في حالة التضخم؟

على المدى الطويل، كانت الأسهم من بين أفضل التحوطات ضدّ التضخم. وعند الإغلاق في 12 كانون الأول (ديسمبر) 1980، بلغت تكلفة شركة (Apple Inc (AAPL) 29) دولاراً بالدولار الحالي (وليس حسب التضخم). ووفقاً لـِ (Yahoo Finance) سيكون هذا السهم بقيمة (7،035.01) دولاراً عند الإغلاق في 13 فبراير 2018، بعد التعديل للحصول على أرباح الأسهم وتقسيم الأسهم. وإن آلة حاسبة مؤشر أسعار المستهلك (BLS) لمكتب إحصاءات العمل تعطي هذا الرقم (2.449.38) دولار في عام 1980؛ ممّا يعني ضمناً تحقيق مكاسب حقيقية (مُعدّلة حسب التضخم) قدرها (8،346)٪.

المصدر
كتاب مبادئ الإستثمار اسم المؤلف الدكتور زياد رمضان دار وائل للنشر الطبعة الثالثة2005كتاب الإدارة المالية المؤلف الدكتور زياد رمضانالطبعة سنة 1989كتاب التحليل المالي، الإدارة المالية، للدكتور محمد سعد عبد الهادي. دار الحامد- الطبعة الأولى 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى