إدارة الأعمالمال وأعمال

التوزيع في الأسواق الخارجية في إدارة الأعمال الدولية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو المقصود بالتوزيع في السوق الخارجي؟
  • ما هي أهم الأهداف التي يجب تحقيقها خلال نظام توزيع كفء في السوق الخارجي؟

يوجد للمزيج التسويقي الدولي مجموعة من السياسات التي تتبعها شركات الأعمال الدولية؛ لكي تحقق النجاح وتبتعد عن الفشل في الوصول للأهداف والغايات التي قامت بالتخطيط لها، وسياسات المزيج التسويقي الدولي تتكوَّن من أربعة سياسات وتتمثل بسياسات المنتجات، سياسات التوزيع، سياسات التسعير، سياسات الترويج.

ما هو المقصود بالتوزيع في السوق الخارجي؟

التوزيع هو توفير السلعة اللازمة في الزمان والمكان المناسبين في السوق المستهدف؛ أي أن التوزيع المادي يحقق المنفعة المكانية والمنفعة الزمانية للسلع المصنعة، حيث يكون عن طريق توفير السلعة للمكان اللازم بطريقة دائمة وفي غير أماكن الإنتاج الفعلي هذا يعني تحقيق منفعة مكانية، كما أن تأمين السلعة بشكل مستمر وفي أوقات خارج وقت الإنتاج يحقق المنفعة الزمانية.


ومسألة التوزيع المادي مهم جدًا لأنها تحتوي على أنشطة النقل وأنشطة الشحن، وأنشطة التخزين وأنشطة الإمداد التي تصل التكاليف فيها ما يقارب (20 -40)% من إجمالي التكاليف للتسويق الخارجي، كما أن هذا النشاط يرتبط بعدد غير قليل من الصعوبات التي تتصل بتجهيز الوثائق والمستندات التي لها علاقة بالشحن والتأمين، وشهادات المنشأ والحاجز الجمركي وعملية التخليص ومراعاة أنظمة الحجز السارية في جميع بلدان العالم.


ما هي أهم الأهداف التي يجب تحقيقها خلال نظام توزيع كفء في السوق الخارجي؟

  1. القيام بتخفيض تكاليف التوزيع المادي إلى أدنى حدّ ممكن، شرط أن لا يكون ذلك على حساب كفاءة الأداة بالنسبة لهذا النشاط.

  2. تحقيق التواصل المستمر مع العملاء الخارجيين؛ لإخبارهم بكل المعلومات التي تتعلق بمواعيد الشحن وتاريخ الوصول مع إرسال جميع الوثائق والمستندات اللازمة لهم بشكل مسبق.

  3. تقليل الوقت الذي يخص تنفيذ عملية التوزيع المادي للسلع في السوق الخارجي، مع ضمان استمرار تزويد هذه الأسواق بما تحتاج.

  4. تحديد واستخدان وسيلة الشحن المناسبة لطبيعة المُنتج وانتظام خطوط النقل البحري والنقل الجوي والنقل البري والاختيار بين هذه البدائل، من حيث الكلفة مع الحفاظ على وصول الشحنات في الوقت المحدد للأسواق المستهدفة.

  5. توفير المخزون الاحتياطي المناسب من السلع في المستودعات لدى المُصدّر؛ لمواجهة احتياجات السوق الخارجي في أي وقت.

  6. توفير الطاقات التخزينية الملائمة لدى المُنتج والموزع ليضمن توفير الحد الأدنى من المخزون الاحتياطي لدى كل منهما؛ ليتم تلبية الحاجات السوقية في جميع الأوقات شرط عدم ضياع الفرص البديلة للاستثمارات في المخزون.

  7. ضمان وصول الدفعات التوريدية من السلع إلى الأسواق الخارجية وفق البرامج التي دُرست والمتفق عليها وبحدود الشروط الخاصة بالمواصفات والكميات اللازمة، مع تحديد الوقت وإعادة الطلب والحجم الأمثل للطلبيات وتحقيق المنفعة اللازمة من الاستثمار في المخزون.

المصدر
إدارة الأعمال الدولية، أ.د زكريا الدويري، د.أحمد علي صالح، 2020إدارة الأعمال الدولية والعالمية، فريد النجار، الدار الجامعية للطباعة والنشر الإدارة الدولية للشركات ،الدكتور محمد سرور الحريري، 2016 إدارة الأعمال الدولية،د. علي إبراهيم الخضر، 2007 إدارة الأعمال الدولية ، علي عباس، 2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى