إدارة الأعمالمال وأعمال

فوائد المدير المحلي في إدارة الأعمال الدولية

اقرأ في هذا المقال
  • فوائد المدير المحلي في إدارة الأعمال الدولية

قد يكون مدير الأعمال الدولية هو مدير أجنبي يعمل في الشركة الأم وقد يكون مدير محلي من البلد المضيف، لكن عندما تلجأ إدارات شركات الأعمال الدولية لتعيين مدراء من البلد المضيف للفروع أو الشركات المستقلة، ولكن هذا المدير يحقق العديد من الفوائد التي تعود على الشركة الدولية.

فوائد المدير المحلي في إدارة الأعمال الدولية:

  1. الإدراك الكامل للمدير المحلي لبيئة دولته الاقتصادية أو الاجتماعية والثقافية، أو البيئة السياسية والقانونية ومعرفته بأشكال السلوك الاستهلاكي. وهذا يجعله أكثر فائدة وفاعلية من المدير الأجنبي في حال تم اختياره بطريقة موضوعية بناءً على الكفاءة والخبرة والجدارة والنزاهة.


    ومن أجل أن يكتسب المدير المحلي المهارة الخاصة للتعرف على ثقافة الشركة الأم ورسالتها ورؤيتها، فمن الافضل أن يتبع دورة تأهلية في الشركة الأم؛ حتى يتم التعرف عن قرب على هذه المسائل بالإضافة إلى الأساليب والتقنيات والأدوات الإدارية المعتمدة. وهكذا يصبح المدير المحلي لديه إلمام كامل بوضع البيئتين في دولة الشركة الأم والدولة المضيفة؛ ممّا يجعله أكثر قدرة وفاعلية لتنفيذ السياسات وبرامج الشركة وتحقيق الغايات.

  2. تعيين المدير المحلي في الدول الكثيرة مطلب أساسي للدولة المضيفة، وبالتالي زيادة عدد الموظفين الإداريين المحليين في الشركات الأجنبية العاملة لديها يكون عبارة عن استجابة لمطلب قانوني ووطني، يتم عن طريقه تأهيل الموارد الوطنية إداريًا وفنيًا وفق مقاييس الدولية.

  3. تعيين المدير المحلي للشركة يساهم في تحقيق التواصل الفعّال مع المستهلك والمتعامل مع منتجات الشركة، ويقوم بتسهيل عملية التفاوض مع الأجهزة الحكومية والفعاليات الاقتصادية والمجتمعية، ويدرك بشكل أفضل ما هي الأساليب التي يمكن أن تُتبع لتحفيز العاملين المحليين بشكل مادي ومعنوي؛ ليحقق زيادة الإنتاج وتطوير النوعية.

  4. تكاليف تعيين مدير محلي منخفضة نسبيًا بالمقارنة مع المدراء الأجانب؛ بسبب أن المدراء غير المحليين يحتاجون لتكاليف النقل والشحن والسكن وبدل الاغتراب وغيرها.

  5. تعيين مدير من بلد ثالث لشركات الأعمال الدولية في تعيين المدراء لشركاتها المستقلة، أو للفروع في الخارج من دولة ثالثة غير الدولة الام أو الدولة المضيفة، شرط أن يكونوا أصحاب كفاءة وخبرة والمعرفة بالوضع الاقتصادي والسياسي والقانوني والثقافي والاجتماعي في الدولة المضيفة. وفي العادة يتم اختيار هذا النوع من المدراء من نفس المنطقة الجغرافية التي تقع فيها الشركة الأجنبية. وعملية تأقلم المدير من دولة ثالثة تكون أسهل من تأقلم مدير أجنبي قادم من بيئة وثقافة أخرى مثل: تكاليف الأجور والتعوضيات والمكافآت ستكون أقل من أجر المدير الاجنبي لكن أكثر قليلاً من التعويضات للمدير المحلي.

المصدر
الإدارة الدولية للشركات ،الدكتور محمد سرور الحريري، 2016 إدارة الأعمال الدولية والعالمية، فريد النجار، الدار الجامعية للطباعة والنشر إدارة الأعمال الدولية، أ.د زكريا الدويري، د.أحمد علي صالح، 2020 إدارة الأعمال الدولية،د. علي إبراهيم الخضر، 2007 إدارة الأعمال الدولية ، علي عباس، 2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى