إدارة الأعمالمال وأعمال

ما هو النمط الأوتوقراطي في الإدارة؟

اقرأ في هذا المقال
  • نمط الإدارة الأوتوقراطي
  • ماذا يعمل المدير في الإدارة الأوتقراطية؟
  • سمات الشخصية للمدير من النمط الأوتوقراطي

أساليب القيادة في الإدارة متعددة والأسلوب الذي يُتبع يكون بناءً على شخصية القائد الإداري والخبرات التي يتمتع بها، معرفة القائد لجوانب القوة تساهم في تركيز الثقة في القدرات والاتجاهات التي يجب أن يتبعها. ويوجد أكثر من نمط إداري مُتّبع في الإدارة ومنها النمط الأوتوقراطي.

 

نمط الإدارة الأوتوقراطي:

 

ويُسمى النمط الديكتاتوري، وكلمة أوتوقراطي هي كلمة من الكلمات اللاتينية ويُقصد بها حكم الفرد الواحد، ولذلك هي تعني أن يخضع الموظفين في المنظمة لأوامر وتعليمات والنفوذ لفرد واحد منها وتطبيق السلطة التي يتمتع بها عليهم.

 

ماذا يعمل المدير في الإدارة الأوتقراطية؟

 

  • تركيز أغلب السلطات بيده والتي تحتوي على كل الأمور الصغيرة والأمور الكبيرة ومن ثم يقوم المدير بلعب الدور الأساسي بينما يكون دور الموظفين دور ثانوي.

 

 

  • وجوب طاعة الموظفين كاملين لأوامر وتعليمات وقرارات المدير بدون مناقشة أو تردد، فمثلاً على الموظف أن يقوم بالتنفيذ ولا له الحق في التعبير عن رأيه وأن يناقش، ومن ثم يعمل المدير على استبداد الرأي ومحاربة آراء الآخرين.

 

  • عدم الاهتمام بالاتصالات الإدارية في المنظمة والاجتماعات ويمكن أن تعقد بشكل مفاجئ؛ بهدف إعطاء التعليمات أو المعرفة بالقرارات الفردية دون الاهتمام بالمناقشة من قِبل الموظفين، لذلك يكون مدة الاجتماع قصيرة وعدم وجود جداول عمل مسبقة يمكن أن يوزع على الموظفين بالمنظمة.

 

  • التفرد في عملية اتخاذ القرارات وعدم الاهتمام بالمشاركة من قِبل الموظفين في عملية اتخاذ القرارات، في العمليات الإدارية الأخرى مثل وظيفة التخطيط ووظيفة التنظيم ووظيفة المتابعة والرقابة والإشراف، وغيرها. ولهذا لا يتوفر التخطيط السليم أو التنظيم الجيد أو الرقابة السليمة وغيرها، بينما تظهر الكثير في التفتيش والأوامر والنواهي بسبب أو بدون بسبب ومراقبة الأخطاء من أجل تقرير الجزاءات.

 

  • عدم مراعاة الفروق وبالتالي عدم مراعاة العلاقات الإنسانية للموظفين.

 

  • الاهتمام برفع الإنتاجية دون الاهتمام للعوامل الإنسانية، مثل مشاعر الموظفين وما يحتاجونه والظروف والقدرات.

 

  • التطبيق بشكل دقيق للقوانين بعد القيام بالتفسير بدون الاهتمام بالعلاقات الإنسانية داخل العمل.

 

  • الفصل بين التخطيط والتنفيذ فالمدير يخطط بينما الموظفون يقومون بالتنفيذ دون تقديم أي رأي أو ملاحظة.

 

سمات الشخصية للمدير من النمط الأوتوقراطي:

 

  • قوة الشخصية.

 

  • استخدام السلطة في عملية التحكم والتهديد للموظفين.

 

  • عدم تقبل النقد ولا يمكنه التراجع عن القرارات حتى لو كانت قرارات خاطئة.

 

  • حب السيطرة في كل الأمور والتحكم على العديد من مسؤوليات الآخرين.

 

المصدر
محمد عبد العليم صابر، نظم المعلومات الإدارية، مصر ، 2007محسن أحمد الخضري، إدارة التغيير ، 2003.اللوزي، موسى، التطوير التنظيمي: أساسيات ومفاهيم حديثة، الأردن ،1999طيطي، خضر مصباح، إدارة التغيير التحديات والاستراتيجيات للمدراء المعاصرين، الأردن، 2010 اتجاهات حديثة في إدارة التغيير، الدكتور سيد سالم عرفة، 2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى