تسويقمال وأعمال

ما هي المحاور التي يرتكز عليها التسويق الداخلي؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التسويق الداخلي؟
  • ما هي المحاور التي يرتكز عليها التسويق الداخلي؟

ما هو التسويق الداخلي؟

التسويق الداخلي: يُعرّف التسويق الداخلي أنّهُ نوع من التسويق الذي يحدث داخل المنشأة أو الشركة أو المؤسسة، حيث إنّهُ يتم التسويق والترويج للخدمة أو المنتج لها بين الموظفين، ويعتبر هذا النوع من التسويق جُزءاً مهماً من عملية التسويق الخارجي للعلامة التجارية، وغالباً ما تكون الموارد البشرية مسؤولة عن القيام بذلك، لأنهاتقوم بتوزيع أهداف الشركة ومهامها واستراتيجياتها.

ما هي المحاور التي يرتكز عليها التسويق الداخلي؟

إنّ التركيز بعناية على رأس المال البشري وتطويره كأساس استراتيجي لتفعيل نظام التسويق الداخلي في المنظمة والحفاظ على العمال والموظفين ذوي المهارات والقدرات المميّزة التي تعكس التواصل المستمر بين العميل الداخلي والخارجي، وهذا يتطلب التركيز على المحاور التالية:

تطوير ثقافة المؤسسة الموجهة نحو السوق والمستهلك كشرط أساسي

  • العميل (المستهلك) على حق دائماً.

  • التحسين المستمر في جودة المنتجات.

  • الرغبة والمرونة في الأداء.

  • تحقيق وتطوير المبادرة الفردية والجماعية في مجال الابتكار والتجديد والإبداع الوظيفي.

الحفاظ على ثقافة المؤسسة في اتجاهاتها الاستراتيجية والتنافسية

ويتم ذلك من خلال تطوير الاستراتيجيات والخطط التي تضمن تطبيق القيم والمعايير الأخلاقية والسلوكية داخل المنظّمة، والتي تعزّز التفكير التسويقي داخلها مع مرور الوقت، وهذا لتوطيد هذه القيم والسلوكيات عند العمال، وتنميتها بالطريقة التي تُطوّر العلاقة المستمرة بين العاملين(العميل الداخلي)، والعميل الخارجي(التركيز على أخلاقيات إدارة التسويق).

تقديم خدمات جديدة بشكل دائم ومستمر كمدخل مُعاصر للتّسويق الداخلي



تظهر أهمية التسويق الداخلي كمنهج منظمّ للتعامل مع الاستراتيجيات والخطط ذات الصلة، وذلك من خلال تقديم مجموعة المنتجات الجديدة إلى السوق التي تقدمها المؤسسة والمشاكل المرتبطة بقبولها، وهذا هو ما يعتمد على قدرة المؤسسة على بناء أنظمة داخلية متكاملة ومنسّقة تسعى إلى توجيه أعضائها (عميل داخلي)، إلى الامتثال لقواعد الإدارة المعاصرة والأساليب التي تُتيح التواصل والتعاقد مع العميل (عميل خارجي)، كشرط لتعزيز العلاقة بين مزود السلع ومستقبل السلعة (الطالب) في السوق.

وهذا يركز على النظام السلوكي القائم على توعية الأفراد ومشاركتهم في بناء استراتيجيات التسويق للمنتجات الجديدة، ومساهمتهم الفعالة، وتوجيه تقديم المشورة في عملية تأطيرها من حيث الإنتاج والتسويق والمالية والربحية، كقاعدة أساسية لاستباق العمليات والأنشطة الداخلية للمؤسسة من منظور تفعيل نظام إدارة الجودة شاملة، كأساس لتنافسية المؤسسة الداخلية والخارجية.

المصدر
من كتاب قراءات في إدارة التسویق، للدكتور أحمد فرید الصحن،الدار الجامعیة للنشر، الإسكندریة ،طبعة 2002.من كتاب التسویق المتقدم، للدكتور محمد عبد العظیم، كلیة التجارة، الدار الجامعیة للنشر والتوزیع، الإسكندریة، طبعة 2008.من كتاب الاتجاهات الحدیثة للتسویق محور الأداء في الكیانات والاندماجات الاقتصادیة، للدكتورعاد صقر سالمان، طبعة 2005. من كتاب التسويق الداخلي كمفهوم إدارة الموارد البشرية وأثره على جودة الخدمة التعليمي للدكتور اسماعيل، شاكر تركي..طبعة2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى