الضرائبالقانونالقانون التجاريمال وأعمال

مضمون النظام الضريبي بالقانون

اقرأ في هذا المقال
  • الهدف والوسيلة من النظام الضريبي
  • ما هو النظام الضريبي؟
  • النظام الضريبي في ظل الأنظمة السياسية المختلفة
  •  أثر النظام الليبرالي في النظام الضريبي
  • انعكاسات معطيات النظام الليبرالي في النظام الضريبي

ما هو النظام الضريبي؟

 

النظام الضريبي: هو مجموعة من الضرائب التي تفرضها الدولة على دافعي الضرائب في أي وقت، بما في ذلك الضرائب المباشرة وغير المباشرة والعامة والخاصة، ويُنظر إليه على أنه أداة ووسيلة فعالة للدولة لتحقيق الأهداف المرجوة الوصول إليها.

 

وهناك العديد من الأنظمة الضريبية التي تختلف باختلاف العناصر والبيانات التي تنشئها بنفسها، تتمتع أنظمة الضرائب في البلدان المتقدمة بميزة كبيرة للضرائب المباشرة التي يتم تحصيلها في شكل ضريبة دخل عامة، ولكن في البلدان النامية نحدد الضرائب بشكل غير مباشر، ويعني هذا الضرائب على النفقات والرسوم الجمركية، والتي تشكل جزءًا كبيرًا من إجمالي الإيرادات الضريبية للدولة.

 

ويتأثر النظام الضريبي بالبيئة الاقتصادية والاجتماعية والأهداف التي تضعها الجهة الحكومية وتسعى إلى تحقيقها من خلالها؛ لذلك نلاحظ أن النظام الضريبي لا يقتصر على الكثير من القواعد القانونية والأصول الفنية التي تحدد أساس الضريبة ومعدل الضريبة والإعفاءات المختلفة ومراحل تحقيقها وتحصيلها، بل أيضًا تعبير عن العناصر الاجتماعية والاقتصادية الشاملة يجب أن تؤخذ في الاعتبار لتوليها القواعد القانونية المتوافقة مع النظام الاقتصادي والاجتماعي.

 

ولا يمكن تحديد النظام الضريبي عن طريق الصدفة وفق الأسس المقررة التي أقرتها السلطة التشريعية، بل هو نتيجة فحص الحقائق الاجتماعية والاقتصادية والعلاقات المتبادلة بين القطاعات الاجتماعية والاقتصادية للبلد.

 

ويوجد مفهومان أساسيان للنظام الضريبي الحديث، الأول شامل والثاني محدود. وأما المفهوم الشامل فهو تعبير عن مجموعة العناصر الأيديولوجية والاقتصادية والفنية التي تؤدي العلاقات المتبادلة إلى كيان أو وجود ضريبي ينطبق هذا التعريف على جميع الأنظمة الضريبية في العالم؛ لذلك وجد أن كل نظام ضريبي يجب أن يحتوي على مبادئ سياسية، بالإضافة إلى الأساليب الاقتصادية والتقنية المتوافقة مع النظام السياسي والاقتصادي للدولة.

 

بمعنى أن النظام الضريبي وفقًا لهذا المفهوم يختلف في تعبيره وكذلك في البرنامج من مجتمع اشتراكي إلى مجتمع رأسمالي، بينما نجد التعريف المحدود لمفهوم النظام الضريبي، وهو ما يعني مقدار القانون والقواعد الفنية التي تسمح بالخصم الهدف والوسائل هو فرض الضرائب في مراحلها المستمرة من التشريع إلى الربط والتحصيل كما في حالة ركائز النظام الضريبي.

 

الهدف والوسيلة من النظام الضريبي:

 

أولاً: الهدف من النظام الضريبي:

 

تختلف الأهداف الاقتصادية والاجتماعية من دولة إلى أخرى وفقًا للفلسفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للدولة التي يعتبر النظام الضريبي أداة فعالة لتحقيقها تحقيق الأهداف المختلفة من قوانين الدولة.

 

قد يكون الغرض من الدولة اقتصاديًا في المقام الأول، أي العمل على تطوير وتعزيز القطاع الحيوي المهم الذي يمكن للدولة من خلاله تطوير قطاعات أخرى. ومن هنا تعمل الدولة على إنشاء نظام ضريبي يعمل على تحقيق هذا الهدف، وقد يكون هذا الهدف مختلفًا في دولة أخرى، وبالتالي من الضروري تطوير نظام ضريبي وفقًا لهذه السياسة.

 

ثانياً: الأداة:

 

بمجرد أن تحدد الدولة الهدف المراد تحقيقه، من الضروري البحث عن الوسائل التي تحقق بها الدولة هذا الهدف وتتكون الوسيلة مـن العنصـر الفنـي والعنصـر التنظيمي.

 

1 -العنصر الفني:

 

هذا هو اختيار الأداة التقنية التي تسمح للدولة بتحقيق أهدافها المالية والاقتصادية، وبالتالي تختار الدولة الرأسمالية الوسائل التقنية التي تسمح لها بتحقيق أكبر عائد ضريبي دون أن تأخذ الشروط الاجتماعية لدافعي الضرائب.

 

كما لا يوجد اهتمام كبير بالإعفاءات الضريبية أو معدل الضريبة؛ لأنها تعمل على توسيع النطاق الضريبي دون توسيع الإعفاءات وتخفيض معدلات الضرائب المختلفة، رغم أننا نجدها في الدول الاشتراكية، الاهتمام الأكبر عند فرض الضرائب هو الجانب الاجتماعي وحتى الاقتصادي، وكذلك في اختيار الوسائل التقنية التي تسمح لهم بالتمييز بين السلع الضرورية والسلع الكمالية، وبين الدخل المنخفض والدخل المرتفع، بحيث تجعل الوسائل التقنية مفيدة تعتبر الضريبة أداة مع قدر كبير من المرونة والكفاية لتخطيط كل من الإنتاج والتوزيع.

 

2 -العنصر التنظيمي:

 

حتى يحقق النظام الضريبي أهدافه الاقتصادية والاجتماعية المحددة سلفًا، يجب على الدولة العمل على توفير الإدارة اللازمة بكفاءة عالية من أجل تقييم الضريبة وفقًا للقوانين الضريبية المحددة وتحصيلهاالضريبة بشكل يحقق العدالة الضريبية وتتجلى أهمية هذا العنصر في الحفاظ على التنسيق بين الضرائب المختلفة التي تحتوي على النظام الضريبي، وضرورة مراعاة الوجود المسبق لبعض هذه الضرائب الحفاظ على الهدف العام للنظام الضريبي اللازم ككل.

 

النظام الضريبي في ظل الأنظمة السياسية المختلفة:

 

كانت الضريبة بمثابة أداة تحكم في الظروف الاقتصادية والاجتماعية، أي كأداة للسياسة الاقتصادية والاجتماعية هذا العمل الذي تقوم به الضريبة سيثير تناقضات من حيث تقسيم العبء الضريبي بين مختلف فئات دافعي الضرائب، وكذلك التناقض بين اعتبارات الإيرادات الضريبية واعتبارات العدالة الاجتماعية.

 

ولا يعتمد النظام الضريبي، عند التعامل مع هذه التناقضات على اعتبارات، ولكنه يعتمد بشكل أساسي على الاعتبارات الاقتصادية المالية والفنية والاجتماعية وكذلك الاعتبارات السياسية، أي عند إنشاء نظام ضريبي معين، يجب أن يؤخذ في الاعتبار النظام الاقتصادي المقابل لحالة ودور النظام الضريبي.

 

التعامل مع الآثار المترتبة على الأنظمة الاقتصادية المختلفة على النظام الضريبي، أي العمل الذي تؤديه من خلال تحديد الفن الضريبي المناسب لها وتحديد الوعاء الضريبي المناسب ومعدل الضريبة الواجب تطبيقه على السفن المختلفة مع مراعاة قدرة المكلف على السداد.

 

ونجد أن النظام الاقتصادي يفرض على النظام الضريبي، بمعنى آخر  يحدد فلسفته بشكل غير مباشر ويحدد له الأساليب والوسائل التي يجب استخدامها للتعامل مع هذه التناقضات.

 

 أثر النظام الليبرالي في النظام الضريبي:

 

لأن النظام الليبرالي يقوم في الأساس على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج وحرية الفرد في الانخراط في النشاط الاقتصادي وتشجيع الناس على تحقيق أرباح كبيرة هذه هي المبادئ الأساسية للنظام الليبرالي.

 

على الرغم من أن النظام الليبرالي يحافظ على المبادئ الليبرالية الأساسية، إلا أن هذا ليس كذلك سجلت تغييراً ملحوظاً في دور الدولة وسياساتها، ويمكن تقسيم مراحل تطور النظام الليبرالي إلى مرحلتين: الدولة الناشئة (المستهلك) وهذه هي مرحلة “الحرية الاقتصادية و” الضرائب المحايدة “، ومرحلة الدولة المتداخلة، وهي مرحلة التدخل الاقتصادي و” ضريبة العمالة “.

 

ومن خلال تطوير النظام الليبرالي نجد أن يعكس أنواع النظام الضريبي الليبرالي، أي النظام الضريبي التقليدي الذي كان تحت وصاية دولة الوصي، والنظام الضريبي الوظيفي، والذي تم العثور عليه في الوقت الذي كان فيه النظام الليبرالي قادرًا على إنشاء جهاز إنتاجي قوي.

 

انعكاسات معطيات النظام الليبرالي في النظام الضريبي:

 

يقوم النظام الليبرالي على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج وعلى الأنشطة الخاصة وعلى مساعدة القطاع الخاص على تحقيق أكبر عائد مالي. يتم فرض جميع العوامل الأساسية على النظام الضريبي.

 

ولخدمة الاقتصاد الخاص والعمل على زيادة التراكم الليبرالي، من خلال تحديد القاعدة الضريبية ومعدل الضريبة، وعندما تجتذب بعض ثروة الأفراد جميعًا من خلال تطبيق طريقتها الفنية في تحصيل الضرائب، يجب أن تترك للناس الأموال اللازمة لتلبية احتياجاتهم ورغباتهم من السلع والخدمات أن يوفروا لهم مبلغًا من المال يخصص للاستثمارات لتوليد دخل جديد وتنميتهم لمواصلة عملية التنمية.

 

ويجب أن يحافظ النظام الضريبي أيضًا على القسم الطبقي، والذي يعتبر مكونًا أساسيًا للنظام الليبرالي يجب الحفاظ على جميع البيانات الأساسية المذكورة أعلاه من قبل النظام الضريبي الليبرالي، وبالتالي توصلوا إلى حل لمشكلة هذه التناقضات.

 

والمرحلتان اللتان مر بهما النظام الليبرالي أثناء التطور، لعب النظام الضريبي دورًا مهمًا في كل مرحلة، اعتمادًا على طبيعة المرحلة والأهداف، كما قدم الحلول المناسبة لكل مرحلة. ومن خلال دور النظام الضريبي المتغير في كل مرحلة نجد أن النظام الضريبي التقليدي كان نتاج النظرية الاقتصادية التقليدية، والنظام الضريبي الوظيفي هو نتاج النظرية الاقتصادية الكينزية التي تدعو إلى التدخل الاقتصادي من قبل الدولة.

 

على أساس أن الاقتصاد الحر يمكن أن يحقق التوازن بين العرض والطلب، وهذا يتماشى مع النظرية التقليدية القائلة بأن التوازن التلقائي بين العرض والطلب يحدث، ولا توجد حاجة للبحث عن وسيلة للاستخدام لتحقيق هذا؛ لذلك يجب أن يكون النظام الضريبي محايدًا ولا يستخدم كأداة فعالة يجب أن تظل جميع مكونات النظام  للتأثير على الاقتصاد الوطني والضرائب المباشرة على الأنشطة الاقتصادية محايدة.

 

وبالنظر إلى أن الغرض من الاقتصاد الحر هو تحقيق تراكم كبير لرأس المال من أجل التدخل والتوسع أكثر في مختلف المجالات الاقتصادية، وأن الضرائب المرتفعة هي إحدى وسائل تثبيط النشاط الاقتصادي للاقتصاد الحر؛ لذلك يجب إلغاء هذه الطريقة وخفض معدلها.

 

فالغرض الأساسي من النظام الليبرالي ليس إلحاق ضرر مالي بمالية القطاع الخاص دون تعريض الأرباح لمعدلات ضريبية عالية، مما يعني تخفيض الضرائب المباشرة التي يكون الدخل والثروة فيهامن خلال ما  تحتاجه الدولة إلى زيادة عدد الضرائب والضرائب الموسعة على الإنفاق، الأمر الذي يؤكد دعم النظام الرأسمالي للضرائب غير المباشرة، التي تسبب أضرارًا مالية كبيرة لذوي الدخل المنخفض.

المصدر
د. حسين خلاف- تطور الايرادات العامة في مصر الحديثة- منشورات معهد البحوث والدراسات العربية- جامعة الدول العربية- مطابع جامعة الدول العربية- القاهرة- 1966- ص119.د. حسن احمد غلاب- الضريبة على ايراد رؤوس الاموال المنقولة- القاهرة- مطبعة المدني- بلا سنة طبع- ص14. محمد كامل امين ملش المحامي- الشركات- القاهرة- مطابع دار الكتاب العربي- 1957- ص97.د. باسم محمد صالح- وعدنان احمد ولي العزاوي- الشركات التجارية- جامعة بغداد- بيت الحكمة- مطبعة دار الكتب- جامعة الموصل- 1989- ص182د. عبد الحميد الشواربي- القانون التجاري- الاعمال التجارية- الاسكندرية- منشأة المعارف- 1993- ص271

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى