نبذة عن نبات الأجيراتوم:

 

يشمل جنس الأجيراتوم (Ageratum)، وهو عضو في عائلة (Aster)، أكثر من 40 نوعًا نباتيًا سنويًا ودائمًا، كما أن موطنه الأصلي في أمريكا الوسطى والمكسيك، ومن الجميل زراعة هذا النبات السنوي في الأحواض، كما له زهور ذات لون أزرق وأرجواني زاهية والتي تتفتح من أواخر الربيع حتى الصقيع الأول من الخريف.

 

في وقت من الأوقات، كانت هناك أصناف منخفضة جدًا فقط متاحة، مما جعل هذا النبات في الأساس نباتًا متطورًا، ولكن يوجد الآن المزيد من الأصناف المتاحة، والتي يصل ارتفاعها إلى 30 بوصة، ممّا يجعلها مفيدة أيضًا في منتصف حديقة الزهور، وقليل من الأصناف الأخرى تقدم فترة ازدهار طويلة ولون أزرق فريد من نوعه، على الرغم من توفر أصناف بألوان مختلفة.

 

يُزرع نبات الأجيراتوم عادةً في الربيع بعد مرور كل مخاطر الصقيع وتكون الأرض دافئة، ويمكن أيضًا زراعته من البذور التي بدأت في الداخل، كما يزهر هذا النبات بعد (60 إلى 70) يومًا من إنبات البذور.

 

كيفية العناية بنبات الأجيراتوم:

 

نبات الأجيراتوم مفيد لإضافة لون طويل الأمد في الحديقة، وغالبًا ما تستخدم الأصناف منخفضة النمو كنباتات متعرجة أو في حدائق صخرية، وتعد النباتات الطويلة إضافة جيدة للحدائق، وستعمل نباتات الأجيراتوم بشكل جيد في المواقع المشمسة بوجود تربة رطبة جيدة التصريف والتي تم تعديلها بالسماد أو البيتموس.

 

يجب أن تبقى نباتات الأجيراتوم رطبة بمجرد إنشائها، كما أنه يمكن أن تتحمل فترات الجفاف ولكنها ستؤدي بشكل أفضل إذا تم سقيها بانتظام، كما سيساعد تغطية التربة بالمهاد في الحفاظ على رطوبة التربة.

 

متطلبات نمو زهرة الأجيراتوم:

 

1. الضوء:

 

في المناخات الباردة، يجب أن تُمنح هذه النباتات الشمس الكاملة، وفي الجنوب، يمكن للنبات الاستفادة من بعض الظل بعد الظهر.

 

2. التربة:

 

ينمو نبات الأجيراتوم في تربة جيدة التصريف ولكن يجب أن تكون رطبة، ويتم تعديلها بالسماد، ولا يتعلق الأمر بدرجة الحموضة في التربة.

 

3. الماء:

 

يجب الحفاظ على رطوبة النباتات باستمرار أثناء توطيدها، ومن بعد ذلك، يجب سقيها بشكل منتظم أسبوعيًا بحوالي 1 بوصة من الماء، ولكن لا يجب القلق بشأن فترات الجفاف القصيرة، خاصةً إذا كانت التربة مغطاة جيدًا.

 

4. درجة الحرارة والرطوبة:

 

هذه النباتات موطنها المكسيك وأمريكا الوسطى وستعمل بشكل أفضل في الظروف الدافئة، يجب تجنب زرعها في وقت مبكر جدًا من الموسم، كما قد تجعل الظروف الرطبة نباتات الأجيراتوم أكثر عرضة لمشاكل الفطريات؛ لذا يجب التأكد من أن هذه النباتات لديها دوران هواء جيد.

 

5. السماد:

 

لا تتطلب نباتات الأجيراتوم الكثير من التغذية عند زراعتها في تربة جيدة وغنية، ولكن إذا بدأت الأوراق في التحول إلى اللون الأصفر، فهذه علامة على حاجتها إلى العناصر الغذائية، ويمكن استخدام الأسمدة المتوازنة الحبيبية بطيئة الإطلاق، حيث ستعيد النباتات إلى صحة جيدة وإزهار غزير.

 

6. التقليم:

 

عندما تكون النباتات صغيرة، سيؤدي الضغط على أطراف النمو إلى انتشار النباتات وتملأها، على الرغم من أنه ليس ضروريًا، لكن إزالة الزهور الميتة ستحفز النمو المستمر والازدهار للنبات، وسوف تموت هذه النباتات مرة أخرى عند أول صقيع، وفي ذلك الوقت يجب سحبها من الحديقة.

 

هل نباتات الأجيراتوم سامة؟

 

مثل العديد من النباتات، تحتوي نباتات الأجيراتوم على مركبات قلويد تتطور في النبات كدفاع عنه ضد الآفات الحشرية والحيوانية، وهذه القلويدات أحيانًا تجعل النبات شديد السمية، حيث أن قلويد (pyrrolizidine) الذي تحتويه النباتات يعد سام لحيوانات الرعي، مثل الماشية والماعز والغزلان، ولا تعتبر سامة للإنسان أو للحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب.

 

أعراض التسمم عند التعرض لنباتات الأجيراتوم:

 

الأعراض المرئية في حيوانات الرعي التي تتناول هذا النبات لا يمكن ملاحظتها بسهولة، ولكن ابتلاع النبات يمكن أن يتسبب تدريجياً في حدوث آفات في الكبد.

 

كيفية نمو نبات الأجيراتوم من البذور:

 

من السهل أن تنمو نباتات الأجيراتوم من البذور، ولكن عندما تُزرع مباشرة في الحديقة، قد لا تزهر حتى أواخر الصيف، لهذا السبب، فإنها تبدأ عادةً في الداخل، وتتطلب من ستة إلى ثمانية أسابيع قبل الصقيع الأخير.

 

يتم نثر البذور على صينية ويتم تغطيتها بالخليط، كما تحتاج البذور للضوء لكي تنبت؛ لذا يجب وضع الصينية في مكان دافئ ومشمس ورشها بشكل متكرر حتى تنبت البذور.